ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/06/2022 | SYR: 00:04 | 25/06/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




Baraka16

 أخبار مؤكدة من داخل “المطبخ الإعلامي”..
13/04/2022      




سيرياستيبس :
يجري في وزارة الإعلام العمل على بلورة حزمة مخرجات واضحة، لما يصفه المطلعون من الداخل بأنه ” ورشة عمل تشاركية” لبناء بيئة عمل محفزة تسهم في تحسين وتطوير العمل الإعلامي بأبعاده القانونية و الإدارية و التنظيمية .
ورغم أن المعيار الذي ينطلق منه الدكتور بطرس الحلاق وزير الإعلام في إدارة الملف الاعلامي، هو محاولة الابتعاد ما أمكن عن التسرع والاستعراض والوقوع في غواية الإنضاج القسري للملفات، إلا أن سبعة أشهر من العمل المكثف كانت كفيلة بالتأسيس لحصاد ملموس، يمكن الوقوف عنده بشكل تقريري بعيدا عن النبوءات والتكهنات والعبارات المتفائلة.
و ربما يكون أول الإنجازات التي ينتظرها الإعلاميون والعاملون في الحقل الإعلامي، هو انجاز مشروع تعديل قانون الاعلام ، و كذلك المشروع الذي تعمل عليه وزارة الاعلام بالتعاون مع وزارة التنمية الإدارية و الهادف الى استصدار صك تشريعي خاص بالعاملين في المجال الاعلامي بعيدا عن قانون العاملين الأساسي رقم 50 للعام 2004، خصوصا فيما يتعلق بالتعويضات والبدلات التي ستتناسب طردا مع حجم الإنجاز والإداء المهني الحقيقي ..وبهذا ستطوي الوزارة مرحلة مرتبكة في أداء العاملين نتيجة نظام الرواتب والأجور التي لا يتناسب و طبيعة العمل الإعلامي كعمل ابداعي .
وعلى التوازي بلورت الوزارة الأرضية المناسبة لإعادة الألق إلى قطاع الإنتاج الدرامي، وأعادت لملمة شتات المنتجين بعد تقهقر الإنتاج الدرامي السوري في السنوات السابقة الى حدوده الدنيا ، ليعود في 26 عملاً درامياً في هذا العام ، علماً بأن الوزارة تعمل على مشروع استحداث اتحاد تحت مسمى” اتحاد المنتجين” سيتم من خلاله تنظيم عمل المنتجين و صياغة رسالة حقيقية هادفة تخدم سورية و تستقطب المنتج السوري ، و تبشر بعودة سريعة لصناعة الدراما السورية إلى سابق عهدها كصناعة ذات مساهمة لافتة في الناتج الاقتصادي المحلي.
وعلى خط ثالث، تعد الوزارة البنية التحتية اللازمة لإعداد الكوادر الفنية العاملة في المجال الاعلامي، من خلال إعادة هيكلية المعهد التقاني الطباعي، و تطوير خطته الدراسية و قد تم انشاء استديو تدريبي خاص بذلك ، بالإضافة الى المطبعة الموجودة حالياً و تحويله الى ” معهد تقاني إعلامي ” بالتعاون مع وزارة التعليم العالي ، ليكون المعهد أهم مؤسسة لرفد السوق بالكوادر الفنية و التقنية المتخصصة بالعمل الاعلامي .
بقي أن نشير إلى أن وزارة الإعلام أتاحت مؤخرا تطبيق “ميديا”الذي يمكن كل حامل جهاز موبايل من متابعة البث المباشر لأي قناة أو إذاعة محلية، إضافة إلى متابعة محتوى الصحف الرسمية الثلاث تشرين والثورة والبعث.
كما أعادت الوزارة إحياء القناة السورية الأرضية تحت اسم “المحلية” بحزمة برامج خاصة تهم المواطن وتختص بالشأن المحلي.
ووفقا لتأكيدات مطلعين…تواصل الوزارة خطواتها التطويرية بشكل مكثف، وستظهر النتائج تباعا وفق ما يسمح به شرط الزمن الذي لايقبل التجاهل في مثل هذه المهام الصعبة.
أما على الخط الآخر المتعلق بالنتاج الإعلامي والمحتوى العام لكل الوسائل المنضوية تحت إشراف الوزارة، فستكون النتائج طيبة وفقا لما يجري الإعداد له بطريقة هادئة ومتأنية، على مستوى التأهيل والتدريب وإعادة بناء آليات العمل بما يتكفل بإنتاج احترافي إعلامي جاذب .


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1


معرض حلب


Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


mircpharma



ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس