ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/05/2022 | SYR: 21:46 | 23/05/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19


Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




 تدهور الليرة اللبنانية أرخى بظلاله على الاقتصاد السوري
ثبات سعر الصرف لم يمنع ارتفاع الأسعار ... كنعان : يجب السماح للجميع بالاستيراد
19/01/2022      


 


 

سيرياستيبس :

أسئلة كثيرة تدور في ذهن المواطن عن أسباب ارتفاع أسعار المواد على الرغم من استقرار سعر الصرف لعدة أشهر ما جعله في حيرة من أمره باحثاً عن إجابة شافية لمبررات ارتفاع الأسعار اليومي.

ويبدو أن التأكيدات والتصريحات الحكومية المتكررة بعدم رفع الأسعار ومحاولة ضبطها لم تعد تقنع المواطن الذي يكتوي من لهيب غلاء الأسعار وجولات دوريات حماية المستهلك لمحاولة ضبط الأسعار لم تعد تثمر أو تغني عن جوع كما يقول المثل.

الأستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق الدكتور علي كنعان بين :  أن هناك عدة أمور أدت إلى ارتفاع الأسعار وبشكل يومي أبرزها احتكار بعض التجار والمستوردين للبضائع التي يستوردونها فضلاً عن قيام الحكومة بإصدار قرارات بالحد من استيراد السلع، إضافة للوضع في لبنان وتدهور قيمة العملة اللبنانية ما أثر في الاقتصاد السوري.

ولفت إلى أن التجار يقومون بتسعير البضائع المستوردة بسعر يتجاوز سعر صرف المتداول حالياً بثلاثة أضعاف.

ورأى كنعان أن الحل الأمثل لضبط الأسعار هو السماح لجميع التجار باستيراد السلع وخاصة الغذائية منها والسماح لهم بتمويل مستورداتهم من حساباتهم الخارجية وإجراء المنافسة بين المستوردين الأمر الذي سيؤدي حتماً لانخفاض الأسعار، مبيناً أنه في حال عدم تقيد التجار بسعر معين وإعطائهم الحرية بالتسعير ستزداد المنافسة فيما بينهم وبالتالي ستنخفض الأسعار.

شدد كنعان على ضرورة تشغيل الصناعة والوطنية التي تعتبر غير قادرة على العمل اليوم لأنها بحاجة للقروض، مشيراً إلى أن المصارف لا تقدم لها القروض لذا يقوم الصناعي بإغلاق منشأته، لافتاً إلى أن الحكومة قررت مساعدة الصناعيين وتقديم المساعدات اللوجستية والقروض لهم لكن لغاية اليوم لم يتم اتخاذ أي إجراء من قبلها بهذا الخصوص وحتى الآن لم تصدر أي تعليمات فعلية لدعم الصناعة، لافتاً إلى أن القروض لم تقدم للصناعات الجديدة والتراخيص مقيدة والسماح باستيراد المواد الغذائية اللازمة للصناعة مازالت مقيدة ومحصورة بأشخاص محددين.

وقال: عندما يتم تشغيل الصناعة الوطنية ودعمها بالقروض والأمور اللوجستية التي تساعد على الإنتاج واستيراد الآلات والمواد الأولية فإن هذا الأمر يساهم بتشغيل الصناعة الوطنية وبالوقت نفسه يجب السماح لعدد كبير من التجار باستيراد المواد الغذائية وهذا الأمر سيؤدي إلى تخفيض المستوى العام للأسعار.

رامز محفوظ


التعليقات:
الاسم  :   جمانة  -   التاريخ  :   19/01/2022
الليرة اللبنانية تتحسن اليوم بحدود 25000 فالحجة غير مستمرة الاستيراد محصور على اسماء معينة لا غير وهي تجني الارباح مع مشغليها وحماتها النظام الاقتصادي لدينا حائر لا هوية لهمن جهة كوبي الهوية للشعب ومن جهة اخرى سويسري الطابع للمسؤولين ونديمي سهراتهم المصارف تحتجز السيولة بالليرة والدولار فمن يشتري بيت بمليار ليرة يحتاج الى 500 يوم عمل(حوالي سنتين) لسحب هذا المبلغ من رصيده بالبنك هههه تضغط الحكومة للحفاظ على سعر الدولار بالسوق السةداء بحدوده وتعوض الفرق في الضرائب والرسوم فمتوسط ضرائب تجار متوسط حوالي المليار ليرة

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1


معرض حلب


Baraka16


Orient 2022




Haram2020_2


mircpharma



ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس