ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/05/2022 | SYR: 21:03 | 17/05/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 بلد يعاني من رداءة ونقص واستغلال وسائل النقل فيه .. سيضطر مواطنيه لاستخدام التكسي مرغمين ؟
14/12/2021      



دمشق - سيرياستيبس :
برأي وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك فإن الفقراء وذوي الدخل المحدود لايركبون تكاسي الإجرة .. فهو يعرف أن دخولهم بالكاد تكفي لشراء الخبز الذي يخصصه له كل يوم حسب عدد الفقراء الذين  يعيلوهم , وهو يعلم أن الرواتب صارت رقما بائسا لحياة بائسة , رواتب لاتجد إدارات قوية وشجاعة تقرر تنميتها وزيادتها عبر الانتاج وليس رفع الأسعار ؟  ..
لكن هل يعلم معاليه أنّ البلاد تعاني من مشكلة نقل حادة وأنّ البلاد لايوجد فيها عدد كاف من الباصات وأنّ السرافيس تسرق مخصصاتها وإن اشتغلت فتتفنن في سرقةاولئك الفقراء أنفسهم الذين لايستخدمون التكسي
هل يعلم أن طالب الجامعة والعسكري والموظف والمريض  يضطر الى استخدام التكسي ودفع كل ما لديه كي يصل الى مكان دراسته وعمله وخدمته وعلاجه
هل يعلم أن رفع البنزين سيرفع معه أسعار كل شيء "كتحصيل حاصل "  وأنّ من سيرفع أسعاره لتغطية نفقات ارتفاع أسعار البنزين لاينتظر مسؤولا يقول له بلطف عبر فيس بوك او تصريح أنه  لن يؤثر أو يجب ان لايؤثر .
لقد رفعتم سعر البنزين ونحن نعلم ونتوقع أن يتحرر سعره ويخرج خارج منظومة الدعم أجلا أم عاجلا ..
هل يرأى السيد الوزير مشهد الإزدحام في دمشق وغيرها كل يوم  . وهل تلمس كيف بدأ أصحاب التكاسي باستغلال الناس ورفع أسعارهم بينما طوال الفترة الماضية يحاسبون الناس على سعر لتر 3000 او 3000 ليرة
لايوجد رقيب يامعالي الوزير , غياب الرقيب يجعل هؤلاء وغيرهم يمعنون في استغلال الناس دون أي رادع . فإجرة أقل مسافة مقطوعة عند ركوب تكسي  باتت  (5000) ليرة!!

عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات في محافظة دمشق شادي سكرية كشف عن تعرفة جديدة من المقرر أن تصدر قريباً بمجرد وصول المحافظة كتاباً من التجارة الداخلية وحماية المستهلك يقضي بحساب نسبة الزيادة على أجور التكاسي وذلك بعد قرار الرفع.

فيما كشف زميله عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في المحافظة مازن دباس : أنه من المفترض تعديل التعرفة على أن تصدر الوزارة كتاباً للمحافظين تتضمن النسبة المئوية المفترض تزويدها للمكاتب التنفيذية، متوقعاً أن تصدر خلال أيام قليلة جداً, وقال: في حال تم إقرار التعرفة الجديدة للتكاسي، فإنه يصبح للمرة الثالثة هذا العام يتم فيه إجراء تعديل على أجور التكاسي بمبررات ارتفاع كلف وأجور الصيانة وقطع الغيار أو ارتفاع أسعار المحروقات.

هذا ولفت عضو المكتب التنفيذي إلى أن عدد التكاسي في العاصمة يصل لنحو 24 ألفاً، ومن المقرر البدء قريباً بتوزيع اللصاقات الجديدة بعد إجراء تعديل على العدادات بموجب رفع سعر البنزين المدعوم لـ 1100 ليرة لليتر الواحد.

وأكد دباس أنه تم خلال اليوم الأول تنظيم ضبوط لمخالفات تكاسي بسبب رفع الأسعار وعدم التقيد بالعدادات، مضيفاً: من كان يحصل على 3 آلاف أجرة أصبح يطلب 5 أو 6 آلاف ليرة للمسافة نفسها، مؤكداً ضرورة الشكوى عن أي مخالفة، علماً أن أي مخالفة تستوجب حجز المركبة مع تحويل الشكوى إلى التموين.

كما اعتبر عضو المكتب التنفيذي أن 90 بالمئة من المواطنين غير الميسورين يضطرون في كثير من الأحيان لركوب التكاسي للوصول إلى مكان عملهم، وذلك بسبب الضغط الحاصل في عدد من الخطوط على السرافيس والباصات.




شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق