قبل أن تنتهي دورة العام الحالي... العين على العام القادم
معرض دمشق الدولي... مشروع لا يقبل إلا النجاح والتميز



 

دمشق-سيرياستيبس:

 

أهم خطوة تتخذها الحكومة عقب افتتاح معرض دمشق الدولي هذا العام تتمثل في فتح سجل لتوثيق نقاط القوة والثغرات التي رافقت عملية التنظيم والمشاركة ليصار إلى البناء عليها في الدورات القادمة، والتي من المتوقع أن تشهد زيادة جديدة في أعداد المشاركين من جنسيات عدة، وهذا يعني أن هناك حاجة للتخطيط منذ اليوم للدورة القادمة بحيث يتم تلافي جميع الثغرات المكتشفة في دورة هذا العام وتلك المتوقعة، إضافة إلى توسيع نطاق نقاط القوة التي جسدتها عملية التنظيم لهذا العام والتي هي بشهادة الكثيرين أفضل بكثير من العامين السابقين ودليل على جهد كبير واضح لجميع الوزارات والمؤسسات والفعاليات الخاصة.

ربما أهم ما سيسجل من ملاحظات يتعلق بتوفير الخدمات التي يحتاجها المشاركون أثناء تحضير أجنحتها وخلال فعاليات المعرض، وهنا يمكن التوجه للتعاقد مع شركة خاصة لتقديم مختلف الخدمات للمشاركين مقابل رسوم مدروسة وتحسين الخدمات الأخرى من انترنت واتصالات ونقل وغيرها، وهذه ملاحظات نقلها عدد من المشاركين وهي قد تكون ملاحظات محدودة وغير متكررة لكن توجيهات رئيس الحكومة ألا يتم إهمال أي ملاحظة أو مشكلة دون معالجتها بما تقتضي.

كما أن الخدمات المعلن عنها لاستقبال الزائرين تحتاج هي الأخرى إلى متابعة في العام الماضي لجهة تعبيد الساحات المخصصة لوقوف السيارات وتنظيمها لتخديم المواطنين دون حدوث ازعاجات أو مشاكل نتيجة التوقف العشوائي وغير ذلك.

إثارة هذه الملاحظات وغيرها لا تنال من أهمية الحدث والجهود الاستثنائية المبذولة، وإنما تعزز من الإرادة الحكومية أن تظهر دورة العام القادم أكثر تنظيماً ونجاحاً من الدورة الحالية، وربما تكون أساساً يبنى عليها أيضاً في التحضير والإعداد والتنفيذ للمعارض الدولية المتخصصة التي عاودت النشاط من جديد في دمشق والمحافظات الأخرى.



المصدر:
http://www.syriasteps.com/index.php?d=135&id=174391

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc