الشيخ بدر في ريف طرطوس.. منطقة واعدة وموعودة
مقومات سياحية وزراعية وثقافية تنتظر استثمارها لتطوير المنطقة من كافة الجوانب.



الشيخ بدر في ريف طرطوس.. منطقة واعدة وموعودة

مقومات سياحية وزراعية وثقافية تنتظر استثمارها لتطوير المنطقة من كافة الجوانب.

فعاليات المنطقة: نحتاج لاهتمام أكبر من قبل الجهات المسؤولة.

رئيس مجلس المدينة: نعمل بكافة السبل لتشجيع الاستثمار والمستثمرين.

 

طرطوس:سيرياستيبس

 حين يتخذ التاريخ شكل شيخ جليل وحين يتكاثف الزمن.. تنهض الأرض لتقبل وجه السماء.. وبين حين وحين.. يمتطي المجد صهوة الريح ويتضرج أديم الأرض حمرة بشقائق النعمان.. وتختصر الجهات في بوصلة العز... بين حين وحين تنتصب " الشيخ بدر " كبلدة حالمة بين نهرين من سندس وبهاء.. تنتظر من ينفض عنها " نعاس " السنين لتخط في صفحات حاضرها ما يشبه ماضيها.. فتفتح عينيها على المستقبل بألوان قوس قزح.. وبإمكان الزائر والمسافر والضيف أن يقصدها من كل الجهات ومختلف الطرق.

من طريق القمصية إلى الطريق الرئيسي طرطوس مصياف إلى طريق بملكة نهر الخوابي.. والدريكيش صافيتا.. ووادي العيون وبرمانة المشايخ والصوراني القدموس..... ومن كثير الطرق الفرعية.. وموقعها المتوسط هو الميزة التنافسية الأهم كما يقول أهلها.. لتكون هذه المدينة مدينة واعدة مشرعة على نوافذ الأمل باحثة عن الاستثمارات الوافدة مثلما تبحث عن الضيوف الوافدين من الأدباء والمفكرين.

 طاولة مستديرة

 تمتاز )الشيخ بدر( بوجود نخبة من أبنائها.. تفكر كيف يمكن لها أن تصنع مستقبلها .. حيث جمعتنا بهم طاولة خيّم عليها الحلم بغدٍ أفضل لمدينة تستحق... ومن أبنائها الذين التقيناهم أعضاء المكتب التنفيذي لمجلس المدينة..وعدد من أعضاء المجلس والحوار دار حول هم واحد وموضوع واحد.. هو كيف يمكننا تطوير المدينة وريفها بحيث تكون قبلة للاستثمارات.. من خلال تطوير وتعزيز قدراتها وإمكاناتها التنافسية التي ترتكز أساساً على العامل الجغرافي والطبيعي..؟

تحوي المنطقة في دائرة نصف قطرها 5 كم عن مركز المدينة أهم ثلاثة مصادر للمياه بعد نبع السن هي ( نبع الديرون – نبغ البغلة – نبع الحصان-) إضافة إلى نهري الصوراني والبلوطة إضافة لمئات الينابيع الصغيرة والمهمة المنتشرة في تلالها ووديانها..

  جغرافيا تنافسية

 عن الميزة التنافسية لموقعها حدثنا (المهندس باسل سلمان) عضو المكتب التنفيذي قائلا : يمكن لمدينة الشيخ بدر أن تكون منتجعا رائعا أو مجموعة منتجعات سياحية قريبة من البحر (25كم) وبعيدة عن رطوبته.. هواؤها عليل في الجبال والوديان.. ليست من الجبال العالية الشاهقة حيث وسطي ارتفاع تلالها من 450-650م عن سطح البحر .. تتوفر فيها الأراضي الواسعة البكر والمنظمة . يبلغ مساحة الأراضي المنظمة في المركز حوالي /11/ألف دونم معظمها ينتظر المستثمرين لإعمارها لشتى الأغراض السكنية والسياحية..

من الميزات التنافسية فيها توافر الخدمات التي حدثنا عنها (المهندس باسل أيضا) حيث توجد فيها عدة مراكز صحية ونقاط طبية ومشفى قيد الاستثمار وأربع ثانويات (عامة – صناعية – زراعية) ..المياه متوفرة فيها وفيها ثلاث مشاريع مياه كبيرة إضافة إلى عدة آبار ارتوازية.. شبكة الصرف الصحي فيها ممتازة تغطي 95% من المدينة "قبل التوسع".

قطاعي الهاتف والكهرباء فيها من القطاعات المتميزة بخدماتها الجيدة وتجاوب العاملين فيها مع المواطن بسرعة وإيجابية وتفهم كبير لمشكلاته.

 وعن ميزاتها التنافسية في مجال الثقافة حدثتنا الآنسة رنا صالح عضوة المكتب التنفيذي مسؤولة قطاع الثقافة عن أن المدينة تحوي مركزا ثقافيا كبيرا يعتبر صرحا بمعنى الكلمة إضافة إلى متحف الشيخ المجاهد صالح العلي ومركزا للتراث الشعبي .

وتحدثت الآنسة رنا أيضا عن أهم الخدمات المتوفرة في المدينة في مجال السياحة كانتشار المطاعم على نهر الديرون ونهر الخوابي (كفرية وبيت الأسمر) " من هوى الوديان وأبو روحي إلى السراج إلى الوادي الأخضر" إضافة إلى توفر عدة مطاعم سياحية كبيرة وصالات أفراح ضمن المدينة من أهمها نبع الحلو وقصر الشوق وحديثا شير جوعيت.

وتذكرنا الآنسة رنا بأن قلعة الكهف التي تعود لفترة مقاومة الغزو الأوروبي الإفرنجي للمنطقة تقع ضمن الحدود الإدارية للمدينة وإضافة لموقع النبي يونس الذي يعتبر من أجمل المواقع المطلة على أجمل المناظر الطبيعية البكر في الجبال الساحلية.. كما ذكرتنا بأن قلعة الخوابي لا تبعد سوى /1/ كم عن حدود مدينة الشيخ بدر .

 نشاط ثقافي وإعلامي وموقع الكتروني

 وقد توقفنا عند خطة لجنة الثقافة التي أقرها مجلس المدينة في دورته الأخيرة وقد عرضها لنا المهندس محمد أحمد رئيس اللجنة وتناولت هذه الخطة القضايا التالية:

 العمل على تفعيل النشاط الثقافي في المدينة من خلال الاجراءات التالية:

 دعوة عدد من الكتاب و المفكرين والإعلاميين للتحدث بالمواضيع التي تهم الساعة.

 عقد ندوات تخصصية تهم المواطنين في شؤون حياتهم مثل الزراعة – البيئة – الصحة.

 رعاية المواهب الخاصة والمتميزة.

 العمل على إحداث موقع الكتروني خاص بمجلس مدينة الشيخ بدر للتعريف بنشاط المجلس وقراراته وتوصيل المعلومات التي يحتاجها المواطن فيما يخص الإجراءات مثل التنظيم والرخص وغيرها.

 الترويج للإستثمار ضمن المدينة من خلال وسائل الإعلام المختلفة.

 تشكيل جمعية اعلامية من الناشطين والمجموعات المتواجدة ضمن المدينة والعاملة في مجال الفيسبوك والانترنت والإعلام الإلكتروني مرتبطة باللجنة الثقافية بهدف تشكيل حاضنة له (المجموعات ترتبط بمجلس المدينة.)

 تقديم توصية لمجلس المدينة تتضمن:

 تشكيل لجنة بيئة تضم العاملين والمهتمين بالسياحة البيئية.

  تنظيم واقع السياحة الشعبية واستثمار الأملاك العامة على نهري البلوطة والصوراني.

 إحداث حديقة تتضمن نصب تذكاري للشهداء من أبناء المدينة.

 المساهمة في مناسبات تكريم الشهداء والمتفوقين.

 دراسة واقع منتزه جوعيت من حيث الملكية و الاستثمار.

 تفعيل التعاون مع اللجان الثقافية في المنظمات والنقابات

 مهرجان سنوي

 المهندس سامي يوسف عرض فكرته المتمثلة بأن تنمية المنطقة يرتبط إلى حد كبير بإحداث وإنشاء جمعيات سكنية سياحية ومنتجعات سياحية وشاليهات ريفية وتتمتع المدينة برأيه بالعديد من المواقع الهامة والمميزة كجبل المريقب وجبل ضهر الغزال وجبل النيحا وجبل المجيدل وجبل بوردة وبغمليخ.

كما عرض لفكرة إقامة مهرجان سنوي سياحي متنوع كل صيف إضافة لمهرجانات تسوق موسمية يتضمن مسابقات انتاجية مختلفة وتنظيم الزيارات للمواقع الأثرية والتاريخية في المدينة مع افتتاح مركز لوزارة السياحة يهتم بالترويج والتعريف كما طرح فكرة إقامة ملتقيات للنحت واقتناء هذه المنحوتات.. وطرح أفكار عدة بشأن تشجيع الاستثمار من قبل المدينة من خلال المشاركة في الاستثمار لعقارات المدينة عوضا عن بيعها.

 نظام معماري خاص بالشوارع العريضة

 عضو المجلس السيد أيمن حمود عرض فكرة هامة وهي ضرورة استصدار نظام معماري خاص بالشوارع العريضة على جبل المريقب أو غيره من الجبال بحيث يخصص الطابق الأرضي المطل على المدينة للاستثمار السياحي حصرا مقابل إعطاء طابق إضافي للسكن هناك.. كما طالب بتطوير منطقة نهري الخوابي والصوراني بتنظيم المنطقة المحيطة بمجاري الانهار وإحداث مناطق تنظيمية سياحية على ضفافها منعا للاستثمار العشوائي وحافزا لتطوير ماحول النهرين اللذان يعتبران من أجمل بقاع ومناطق الساحل السوري كما طالب باستثمار أفضل وأمثل لمنتزه جوعيت مغارتها.

 استثمارات سياحية وتجارية

 المهندس محمد غريب العلي عضو مجلس المدينة حدثنا عن تجمع المجيدل وبنجارة التي تم ضمهما الى المدينة حديثا ورأى أن هذا التجمع الذي يمتد من تلة المجيدل المطلة على سد الصوراني الى غابة النبي حمزة التي تعتبر من اجمل الغابات الطبيعية المعمرة في المدينة بحكم قربه من الطريق المركزي مصياف طرطوس من اهم المواقع المؤهلة للمنشآت السياحية والجمعيات السياحية وتوظيف الاستثمارات في الشاليهات الريفية ونوه الى أن القرية القديمة على سفح تلة المجيدل تقوم على بقايا القلعة القديمة وهذا له رمزيته عن اهمية المكان والموقع اضافة الى وجود اكثر من 15 نبع واضافة الى وجود ما يدعى بالنواغيص المنحوتة في الصخر.

 السيد فريد عبد الرحمن نائب رئيس المجلس تحدث عن اهمية موقع جبل النيحا ووادي الديرون موضحا أن جبل النيحا يعتبر اعلى قمة في المدينة بعد جبل المريقب لكنه يتميز بإطلالته الواسعة التي تصل الى خليج عكار وسهلها اضافة الى اطلالته على جبال برمانة المشايخ والقدموس ويحتضن هذا الجبل لسهل خصب فسيح يسمى سهل النيحا يتوضع على جانبي الطريق المركزي مما يجعله قبلة للاستثمار المتعدد الاشكال السياحي والتجاري.

واسفل هذا الجبل وقبل الوصول الى نهر الديرون وينابيع الديرون يقع موقع غابة الديرون الطبيعية والتحريج الصناعي وفيه اهم مشتل للغراس الحراجية في القطر اما ينابيع الديرون فهي ثروة المدينة الكبرى حيث تتفجر الينابيع الغزيرة التي يروي الجزء الصغير المستثمر منها معظم انحاء المدينة والمنطقة الادارية وناحية برمانة المشايخ وصولا الى بلدة الشيحا قرب مصياف والجزء الاخر يشكل نهر الديرون.

 مخططات تنظيمية للتجمعات السكنية

 المهندس فادي عيسى عضو المجلس رئيس لجنة التخطيط والبرامج تحدث عن ضرورة الاسراع بوضع المخططات التنظيمية للتجمعات السكانية التي ضمت للمدينة مؤخرا واهمها تجمع نرجس والجلسات وبغمليخ وبوردة والقليعات حيث يقطن ما ينوف عن خمسة آلاف نسمة في هذا القطاع اضافة لضرورة تنفيذ شبكة للصرف الصحي وضرورة العناية بالبيئة الجميلة الخلابة في هذا التجمع المطل على نهر البلوطة والذي يشتهر ببساتينه الغنية وجوه النقي وغناه بالغابات الطبيعية كغابة سريجس وغابة الشيخ حيدر.

 زراعة النباتات الطبية والعطرية

 المهندس إياد عثمان "ماجستير زراعة" عضو المكتب التنفيذي حدثنا عن فرصة كبيرة متاحة لتطوير الاستثمار في المدينة عبر تشجيع اقامة الزراعات المكثفة للنباتات الطبية والعطرية وعن الميزة الكبيرة الفائقة الاهمية التي تتمتع بها المنطقة وهي غناها بالغابات الطبيعية والصناعية حيث تضم الغابات التالية : غابة النبي حمزة وغابة النويحة وغابة بنمرا وغابة بعزرائيل وغابة جوعيت وغابة سريجس وغابة الشيخ حيدر وغابة بوردة وغابة الشيخ سلمان وغابة ضهر الغزال وغابات وادي نهر الحصين والزريقة وجورة الديبة .. مجمل هذه الغابات تجعل من بيئة المدينة بيئة صحية نظيفة تشجع على إنشاء المجمعات السياحية .

 نهر الخوابي وجمال الطبيعة

 السيد همذان عيزوقي (مدرس) عضو مكتب تنفيذي تحدث عن اهمية الموقع السياحي لنهر الخوابي وجمال طبيعته الساحرة وتمنى لو يتم ربط مناطق التنظيم المتفرقة بعضها ببعض مما يساهم في تطور المدينة كما تحدث لنا عن الغنى الروحي لأبناء المدينة ومستوى الثقافة و التعليم المتطور والكبير فيها واقبال الجميع على العلم واحترامهم له وانتشار العادات الاجتماعية القائمة على التسامح والمحبة وتطور مكانة المرأة في مجتمع المدينة ودورها الهام وخاصة في قطاعي التعليم والتربية..

 تجمع بغمليخ يفتقر للخدمات

 السيد منظر عباس "طبوغرافي" عضو مجلس مدينة : تحدث عن تجمع بغمليخ او الغمامة وبوردة وموقعها العام المطل على سلسلة تلال تصل حتى البحر ومناخ هذا التجمع الرائع لكنه عرض على ان هذا التجمع ضم للمدينة مؤخرا ويفتقر الى الكثير من الخدمات وخاصة شبكة طرق ضمن التجمع حيث معظم الطرق باستثناء المحور الرئيسي هي طرق ضيقة قديمة تحتاج للتأهيل والتوسيع اضافة الى ضرورة الاسراع بوضع مخطط تنظيمي عوضا عن التوجيهي نظرا لاتساع مساحة التجمع وعدد سكانه الكبير ولفت الى ان من الضرورة تعزيز ارتباط هذا التجمع بمركز المدينة عبر العمل على تشجيع حركة النقل منه وإليه حتى لو كان بمساهمة مجلس المدينة وكذلك تشجيع اقامة مجمعات شاليهات ريفية بغرض الاستشفاء في جبل بوردة وجبل القليعات اللذان يحتضنان التجمع السكاني (بغمليخ).

 مع رئيس مجلس المدينة..

 ولكي يكون الحوار أوسع و أكثر فائدة حول واقع المنطقة بشكل عام ومدينة المركز بشكل خاص كان لابد من سؤال المهندس شحادة إبراهيم رئيس مجلس مدينة الشيخ بدر.. وفعلاً التقيناه وكان الحوار التالي :

 هل لديكم إستراتيجية واضحة المعالج حول مستقبل ( الشيخ بدر )؟!!

 * نسعى لأن يكون مستقبل منطقة الشيخ بدر مستقبلاً زاهراً حضارياً يحصل فيه المواطن على حياة آمنة هادئة سعيدة فيها الخدمات التي يحتاجها كافة ويتم ذلك عبر تنفيذ التنظيم على أرض الواقع وتأمين المرافق والبنى التحتية لذلك سنعمد للاهتمام بمقومات السياحة وبالأماكن السياحية وبشكل يترافق مع تنشيط الحركة الصناعية في المدينة لذلك توجهنا إلى استملاك المنطقة الصناعية في المدينة بهدف تنفيذها وتطوير هذا الجانب الذي نراه ضرورياً لمستقبل أفضل لمدينة الشيخ بدر كونها من المناطق التي تتوفر فيها الطاقات البشرية المتعلمة والعاملة في آن واحد وكذلك الاهتمام بالزراعة وتطبيق العلم وأساليب الزراعة الحديثة كونها المورد المادي الأهم حالياً لأهالي المدينة.

وهناك مقترحات محددة في هذا الإطار هي:

 إصدار الخطة الوطنية اللامركزية مع برنامجها الزمني لنقل الاختصاصات وفق قانون الإدارة المحلية الجديد وبزمن سريع يساعد كثيراً في نقل المدينة باتجاه مشاريع سياحية واقتصادية وتنموية هادفة ..

 تبسيط الإجراءات بنقل أملاك الدولة الكاملة بما في ذلك الحراجي والغابات لما له أثر هام في الاستثمار السياحي والتنموي استناداً إلى فكرة التشاركية في تشجيع الاستثمارات وانعكاساتها مادياً على المدينة..

 إنجاز محطات المعالجة من قبل الجهات المعنية على مسيلات الأنهار تراعي أكبر خدمة لمصبات الصرف الصحي للتوضعات السكانية بواقعها الطبوغرافي الحالي والتي تعتبر الأساس في تخديم التجمعات السكانية صحياً بما يحفظ أمن المياه الجوفية والينابيع..

 إحداث مناطق تنظيمية لها طابع سياحي وخاصة في المواقع المجاورة لحرم الأنهار والتي ضمت حديثاً إلى المدينة..

 تنظيم التوضعات السكانية والقرى التي ضمت إلى المدينة بما يراعي أهداف التخطيط الإقليمي مع اقتراح تفويض المدينة بإبرام عقود مع جهات استشارية فنية مختصة بإشراف الوزارة كون هذا العمل يحتاج إلى زمن طويل..

 كيف يمكن لمنطقتكم أن تكون جاذبة للاستثمار.. في ظل منافسة شديدة من قبل مناطق أخرى؟!

 * يمكن أن تكون المنطقة منافسة للمناطق الأخرى وجاذبة للاستثمار عندما نقرن القول بالفعل فتنفيذ ما تم عرضه في البند الأول يجعلنا نقترب من الحلم الذي نراه للمنطقة في المستقبل.

 ما هو التوجه الذي ترون الشيخ بدر فيه سياحي – صناعي – زراعي؟! وهل تعتقدون أنكم تمتلكون بيئة حاضنة لمثل هذا التوجه ؟!

 * التوجه الذي نرى الشيخ بدر فيه سياحياً .. يلزمنا الاهتمام بالخدمات العامة أكثر عبر شق الطرق وتأمين الخدمات من مياه وصرف صحي وهاتف وكهرباء للمناطق السياحية لتؤمن للسائح كافة الخدمات المطلوبة وتعتبر منطقتنا من أهم المناطق السياحية في الساحل السوري وتمتلك المواد الأولية لذلك عبر الأنهار والغابات الطبيعية والمناخ الجميل والمناظر الخلابة في كافة فصول السنة وتأتي أهميتها السياحية من عراقتها التاريخية كونها معقل المجاهد الكبير الشيخ صالح العلي..

أما التوجه الذي نرى الشيخ بدر فيه صناعياً فهو عبر تنفيذ المنطقة الصناعية في المنطقة والاهتمام باليد العاملة المنتجة المتوفرة في المنطقة المتعلمة وتطبيق العلم في العمل وهذا المبدأ موجود في اليد العاملة يد الصناعة المتوفرة في المنطقة..

والتوجه الذي نرى الشيخ بدر فيه زراعياً يكمن في تطبيق العلم في الزراعة واستخدام الأساليب العلمية الحديثة وتوجد في المنطقة المقومات اللازمة للزراعة من الأرض الخصبة والمياه واليد العاملة ويلزمنا أكثر ما يلزم هو البحث عن الأساليب المناسبة لتصريف الإنتاج الزراعي الغزير الذي ينتج عن المنطقة ويأتي زيت الزيتون في قمة الهرم وكذلك البندورة والحمضيات وغيرها.

 ما هي "المغريات" التي يمكن أن تقدمونها للمستثمرين لكي يأتوا إليكم؟

 * علينا أن نعمل بكافة السبل لتشجيع الاستثمار عبر تبسيط الإجراءات للمستثمرين وتأمين الخدمات العامة لموضوع الاستثمار وفي هذا المجال قمنا بطرح وتبيان المواقع السياحية في سوق الاستثمار السياحي بالتنسيق مع مديرية السياحة بطرطوس.

 هناك حديث عن تلوث في الينابيع وكذلك مشاكل في الصرف الصحي ألا تعتقدون أن هذه المشاكل طاردة للاستثمارات ؟

 * تلوث الينابيع بالصرف الصحي تلوث عادي ضمن الحدود المسموح بها حسب نتائج تحاليل مؤسسة المياه وهذا في الوضع الطبيعي أما عندما يحصل ظرف استثنائي يؤدي إلى تلوث نبع ما فإننا نعمل على منع الشرب منه ريثما يتم إيجاد المشكلة وإصلاحها.. ونذكر هنا أن وجود شبكات صرف صحي قديمة عمرها أكثر من العمر التصميمي لها وانتشار المبيدات الزراعية المستخدمة في الزراعة وكذلك الأسمدة وطبيعة المنطقة الجيولوجية كلها عوامل مساعدة لحدوث هذا التلوث.

 أخيراً يقول رئيس مجلس المدينة: متاخمة مدينة الشيخ بدر لكل من طرطوس ومصياف والدريكيش وجميعها عقد اقتصادية كبيرة يجعل الخيار السياحي خياراً حتمياً.. نظراً لتوفر كامل المعطيات السياحية من غابات وأنهار وينابيع ومغاور وقلاع ومناخ نقي جداً ولكن المشكلة أن مستوى دخل الفرد ضعيف يجعل الجدوى الاقتصادية لإقامة بعض المشاريع الخاصة تتأثر بشكل كبير أو بآخر.. هذا يولد رجاء المساعدة من قبل بعض الجهات المعنية بمساعدة مدينة الشيخ بدر بمنشأة اقتصادية تساعد على تدني نسبة البطالة وخاصة ضمن عنوان عريض ( الصناعة الزراعية ) كون الشيخ بدر تستهتر بزيت الزيتون والحمضيات والتبغ ومن المناسب جداً تصنيع هذه المنتجات داخل الحدود الإدارية للمدينة.

 والتاريخ أكثر تنافسية

 إذا عدنا إلى الجغرافيا وهي الرافعة الأساسية لتطور المنطقة كما يراها الكثير من أبنائها.. ففي يوم ما من أيام المقاومة ضد الغزو الأوروبي وحملات الفرنجة على بلاد الشام برز القائد في جيش صلاح الدين الأيوبي الشيخ بدر الغفير كمقاوم مدافع عن الثغور الساحلية.. ولأن لكل محارب استراحته الأخيرة فقد اختار هذا الفارس أن يحط رحاله قرب نبع الماء الرقراق الغزير فشرب منه آخر شربة ماء.. وكان أن أعطى لهذا النبع اسمه فصار اسمه نبع الشيخ بدر.

من قصة هذا النبع الذي يتوسط "حوضة" الأندروسة القرية القديمة التي تتوسط عدة تلال فجاء اسمها بمعنى البيادر أو مكان الغلة الوفيرة أو حيث تجمع الغلال أو تستريح القوافل التي تسافر مابين الداخل والساحل.. هذه "الأندروسة" أحدثت على "قصبتها" منطقة إدارية عام 1969 فكانت ثاني أصغر منطقة إدارية في الجمهورية العربية السورية من حيث عدد السكان وقد كان إحداث هذه المنطقة على هذه القصبة المسماة الأندروسة تكريما بمعنى من المعاني لكامل المنطقة التي عرفت بتاريخها العريق في مقاومة الغزاة التي تكللت بكونها مقرا لثورة الساحل ضد المستعمرين الفرنسيين بقيادة الشيخ المجاهد صالح العلي..

ويقول السيد بسام محمد محمد عضو المكتب التنفيذي لمجلس المدينة : هذه القرية الصغيرة الأندروسة التي تتوسط عدة قرى مجاورة لها على التلال المحيطة بها من كل الجهات – المريقب - بريصين – أبو منقار – نمت مع جاراتها مكونة تجمعا سكانيا أخذ يأخذ شكل المدينة شيئا فشيئا مشكلا بهمة أبنائها ونشاطهم حيزا جغرافيا أخذ وضعية مدينة منظمة في الواقع الملموس والمحسوس.. ومن ثم فقد أصبحت هذه "المدينة التجمع" نواة مدينة الشيخ بدر الكبيرة بما يكفي لأن تكون مستقبلا من أهم المدن في سلسلة الجبال الساحلية لما تتمتع به من ميزات تنافسية في الجغرافيا والسكان.. فعلى صعيد الجغرافيا.. هذه المدينة التي توسعت لتضم عدة تجمعات سكانية أصبحت مدينة ما بين النهرين وما ورائهما حيث يمر بها نهران مهمان هما نهرا البلوطة والصوراني اللذان أنشئ عليهما سدان لمياه الشرب أحدهما أنجز "سد الصوراني" والآخر قيد الإنجاز" سد سريجس" وهذه المدينة التي تتوسط الجبال الساحلية مشكلة عقدة طرقية مابين صافيتا والدريكيش جنوبا ومصياف شرقا والقدموس وبانياس شمالا وطرطوس غرباً بمسافات متساوية تقريباً تعادل 35 كم عن كل جهة .

 



المصدر:
http://www.syriasteps.com/index.php?d=131&id=94052

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc