الجيش السوري يستهدف بعدة صواريخ أرض - أرض مواقع وتحصينات الجماعات المسلحة في محور جوبر عين ترما ويتقدم بريف حمص        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/10/2017 | SYR: 05:04 | 22/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 

مرارة السُكّر!
17/11/2006

      


من الغريب العجيب، كيف أن المعاناة والعثرات والصعوبات تلاحق القطاع العام أينما حل، وكيفما كان، فلا بدَّ من مرارةٍ يتجرعها حتى وإن كان ينتج السكر كمصدرٍ للحلاوةِ في هذا الكون.
ولا أحد يدري من أين ولا كيف يتم اختيار هذه المعاناة وتلك الصعوبات، إذ كأن هناك خبراء متخصصون، لا شغل لهم سوى البحث عن مختلف الإجراءات والتصرفات التي من شأنها إفشال القطاع العام، كاقتصاد، وكمشروع، وكنمطٍ له ميّزاته الجوهرية على الأرض، اللهم إن أخذ حقه، وأعطي واجبه.
ولكننا نرى، انه صار من الواضع أن على القطاع العام أن يؤدي واجبه "إلى آخر ملّيم" وذلك دون أن يأخذ إلا الجزء اليسير من حقّه.
وما دام لا يأخذ حقّه، فهو لن يستطيع أن يؤدي واجبه، والمشكلة أن الحكومة تبدو وكأنها تتفهم الأمر، حتى وإن أظهرت أن عينها قد احمرّت من هذه الشركة أو تلك المؤسسة، فهي بالنهاية تتفهّم المشكلة وتتجاوز مسألة اتخاذ إجراءاتٍ ضد إدارةٍ خاسرة مُعيّنة.
الشيء الصحيح والسليم، هو أن يُعطى القطاع العام حقه، وأن يحاسب على النتائج، وعلى الأداء الاقتصادي الكفوء، ولكن... لا نرى أداءً كفوءاً ، ولا نرى- بالمقابل- مقدّماتٍ، ولا استحقاقاتٍ تُمنح إليه ليتلمس طريق الأداء الكفوء.. فاختلط الحابل بالنابل، ولم تعد هناك أية قدرة على الفرز الصحيح بين من هو ناجح ومن هو فاشل، هناك عمليات تفشيل وعمليات إنجاح، دون أن ندري لماذا، ودون أي تخطيط واضح، فالأمور تجري هكذا- على التوكّل- وكأن الأهداف تغيب عن الآفاق تماماً.
فمثلاً المؤسسة العامة للسكر ينتج عن صناعتها للسكر كميات كبيرة من الميلاس، كما تقوم بعض مصانع المؤسسة بتصنيع زيت بذور القطن، وعن هذه البذور ينتج اللينت بحلاقة البذور قبل عصرها، وهاتان المادتان "الميلاس واللينت" يمكن لمؤسسة السكر أن تتصرف بهما تصديراً، ولهما أسواقاً واسعة في العالم، وفي حال قامت بتصديرهما، فإن أرقامها التسويقية تزداد، وأرباحها تزداد وتزوّد نفسها بالقطع الأجنبي الذي يساعدها على تحسين أوضاعها. ولكن ما يجري أن المؤسسة العامة للسكر عليها أن تُسلّم ما تنتجه من الميلاس واللينت إلى المؤسسة العامة للتجارة الخارجية، التي تقوم بمهمة تصدير تلك المنتجات لقاء عمولات، ما يؤدي إلى ارتفاع التكاليف، وتحقيق خسائر!
الأنكى من ذلك أن لدى المؤسسة العامة للسكر حساب مفتوح بالقطع الأجنبي في المصرف التجاري السوري، تُسجّل فيه عائدات صادرات مؤسسة السكر لاستخدامه- كما هو مفترض- في تأمين احتياجات المؤسسة والشركات التابعة لها. غير أنّ هذا الحساب المفتوح شكلاً، هو حساب مغلق، لا بل ومُقفل عليه، حيث لا يحق للمؤسسة أن تُحرّك سنتاً واحداً من هذا الحساب، إلا بموافقةٍ مسبقة من رئاسة مجلس الوزراء- لجنة القطع!
أما لماذا لا يُسمح لمؤسسة السكر بتصدير منتجي الميلاس واللينت، ولماذا لا يُسمح لها بتحريك حسابها المفتوح من القطع، فأعتقد أنّهم هم لا يعرفون ذلك تماماً!!

علي محمود جديد


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس