المجموعات المسلحة تخرق اتفاق خفض التوتر باستهداف نقاط الجيش غربي تلبيسة بحمص والجيش ينفذ عمليات عسكرية واسعة بقرى ريف حماه        أجنحة الشام : 3 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      تعلن شركة أجنحة الشام للطيران عن رحلة أسبوعية كل يوم جمعة من دمشق الى دوسلدورف وإسطنبول مرورا بطهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/12/2017 | SYR: 19:28 | 18/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 

صحفيون... و باحثون فقط!
26/12/2009

      


لا أعتقد أن هناك شريحة مهتمة بالتصدير في سوريا أكثر من شريحة الصحفيين و الباحثين الاقتصاديين..

فهذه الشريحة لا تفوت ندوة عن التصدير إلا وتحضرها، و لا تترك ورشة عمل عن تحديات التصدير إلا وتساهم بها، و لا تدعى إلى جلسة حوار حول آفاق التصدير و مستقبله إلا و تلبيها شاكرة..

فيما تغيب على الدوام شريحة المصدرين من صناعيين و تجار عن أي نشاط علمي أو فني للتصدير، و هذا أيضا ما دأبت الحكومة عليه رغم بعض الاستثناءات، التي لا يملك أحد تفسيراً مقنعاً لها...

فمنذ أيام عقدت مجموعة الجودة للدراسات منتداها الاقتصادي الذي خصصته للحديث عن التصدير، فكان أن غاب عنه معظم, إن لم نقل جميع المصدرين و الفعاليات التجارية و الصناعية..و الأهم أن الجهات الرسمية اكتفت بحضور معاون وزير الاقتصاد والتجارة الافتتاح ثم مغادرته دون أن يكلف نفسه حضور المحاضرة الأولى...ولو كان ذلك من باب المجاملة و التصوير التلفزيوني، الأمر الذي فوته وزير الاقتصاد و التجارة هذه المرة..!!.

هذا الأمر قادني في المحاضرة الأولى إلى القيام بعملية عدّ للحضور فرداً فرداً لاكتشاف أن عدد الحضور في النهاية لم يتجاوز 47 شخصاً فقط، من بينهم ممثلو هيئة تنمية وترويج الصادرات و المنظمون و الصحفيون...!!.

و حتى يكتمل مشهد الاهتمام الرسمي و الخاص بالحوار و النقاش حول ملف الصادرات السورية فقد وصل عدد الحضور في اليوم الثاني في إحدى المحاضرات إلى 15 شخصاً، لتكون بذلك المحاضرة التي تسجل أعلى رقماً بالحضور خلال فعاليات اليوم الثاني...

أعتقد أن مجموعة الجودة لو نظمت عرضاً للأزياء الغربية عوضاً عن التصدير لكانت الحشود تتدفق على الصالة، وربما كانت ستضطر لطلب مساندة الشرطة لو أنها تعاقدت مع مطرب أجنبي لإقامة حفل غنائي و التحدث عن مسيرته الفنية....!!.

و بالمحصلة كانت ستحقق أرباحاً كبيرة عوضاً عن الخسارة المادية التي حاولت أن تبقيها متخلفة عن الغاية العلمية لهذا المنتدى...

فهذه المجموعة، التي لا أعرف أحداً منها على الإطلاق، خرجت عن المعتاد...فلا هناك فريق من الصبايا يقدمن الورود و يقمن بالاستقبال، ولا هي حشرت كم اسماً أجنبياً بين أسماء المحاضرين، ولا هي سجلت عشرات الشركات الراعية في حملاتها الإعلانية وبروشوراتها!!.

بعد أن انتهت جلسة الحوار الأولى التي نظمتها جريدة ( الخبر) وحضرها كبار المصدرين و غابت عنها الحكومة ممثلة بوزير الاقتصاد ومعاونه و هيئة الصادرات، قلت لزملائي في الصحيفة : هناك لغز ما في العلاقة بين الجهات العامة و الفعاليات التجارية و الصناعية و بين شركات تنظيم المؤتمرات و الندوات، و اقترحت في الندوة القادمة تنظيم حفل غنائي أو حفلة رقص باليه على هامش أية جلسة للحوار...لا لشيء لا سمح الله، إنما لكسر حدة الملفات الاقتصادية لعنها الله وجديتها!!.

 

زياد غصن- جريدة الخبر


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 



chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس