الإليزيه يعلن تشكيل خلية أزمة لمتابعة هجوم ستراسبورغ- هذا ما قاله مدير التوجيه في وزارة التربية عن إلغاء الحصة المدرسية السادسة و السابعة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:11/12/2018 | SYR: 10:44 | 12/12/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122





 خيالات أطفال سوريين تسيل مع ألوانهم متلمسة سلام الوطن
وزارة التربية و صالة ألف نون في شراكة تبني للجمال و الفرح
04/09/2018      




دمشق - سيرياستيبس :

شكل مشروع "ألوان وأفكار " الذي نفذته صالة ألف نون للفنون حالة راقية من السعي لاعتناق السلام من الزوايا الدافئة الذاهبة الى فرد مساحاتها المغموسة بكل الألوان .. تتقاسم بهاء الأرواح الصغيرة التي نثرتها من نور الحياة التي بدأت تذهب في بلدنا سورية الى جمالها الحقيقي والعميق .

لعله سحر الشراكة الذي بدأ بهذا الشكل اللطيف صاحب الصالة الفنان السوري المعروف بديع جحجاح يقدم مشروعه من أجل سلام سورية الذي كان بالامكان أن يرسمه مئات الأطفال السوريين .. ليتنافسوا بألوانهم وخيالاتهم الجميلة في صوغ حالة الفرح التي كانت مكتبة الأسد موعدا لها مع الفائزين .. لربما فنانو المستقبل وصانعو صوره المسالمة بعيدا عن وحشة الحرب وقذارتها ..

وزير التربية الدكتور هزوان الوز الذي تبنى بكثير من الحب مشروع شراكة راق مع صالة ألف نون التي قدمت جزء من أرباحها لدعم الأطفال الذين فكروا ورسموا بكثير من الحرية والحب قال في حفل توزيع الجوائز : " عالم الأطفال مليء بالخيال و الإبداع، مليء بالوضوح و الجرأة في التعبير عَما يدور في دواخلهم من حب وحزن وفرح، فالطفل لا يستطيع أن يصمت أمام مشكلة تقهره، أو فرح ينتظره ولا يستطيع أن يكتم سّراً في داخله ، بعكس الكبار، واللوحة التي يبدعها الطفل ليست لوناً و خطّاً و شكلاً، بل هي قصة تحكي حبّه أو شكواه أو شكره، أوهي رسالة للكبار.




مؤكداً أنّ اللوحات التي يرسمها الأطفال هي عوالم من الفلسفة الإنسانية و الجرأة على التعبير، يستخدمون فيها الألوان بلا خوف منها، يضعونها بطريقة عفوية لا تكترث لقوانينها، و هذا ما يرى فيه كبار الفنانين حرية التعبير و استخدام اللون من دون خوف فالكبار عندما يرسمون يكون رأي الآخر همهم الأساسي ، أما الصغار فهمهم الأساسي هو التعبير عمّا في دواخلهم على نحو عفوي، إذ لا كذب عند الأطفال، إن هي إلا حالة من الخيال و التفكير المبدع تعطي للزمان و المكان المعاش فيهما أهمية و كل ذلك لإيصال رسالة من عالمهم النظيف الذي لا خوف فيه من الآخر. من خلال مسابقتنا و معرضنا هذا طرحنا مفهوم التسامح و الحب بيننا في هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها الوطن ولاسيَما الأطفال الذين يتحملون وزر أخطاء الكبار لنسبر أغوارهم ، و نتعرف إلى ما في نفوسهم و كيف يرون مستقبلهم و يريدونه و كان الرسم هو الطريقة المثلى لتحقيق ذلك ، وبه عرفنا أن أطفال سورية جميعاً مسكونون بالحب و التسامح و السلام و الخير، موجوعون مما أصاب الوطن تواقون لبلسمه جراحه متلهفون لإعادة بنائه على طريقة تفكيرهم.

الوزير الوز أمل لذلك آمل من الجميع بهم أسراً و معلمين وأولياء و مهتمين «أن يتركوا للأطفال مساحة حرّة، مساحة للخيال، مساحة للحب، مساحة لنمو شخصياتهم و تكونها و لا سيما في علاقتهم مع أصدقائهم في الصف والحي والحياة»



وقال : نحن مقتنعون بأنّ أعمال الأطفال كلّها مهمة ورائعة وذات معنى ومع ذلك أقمنا مسابقة لرسوم الأطفال لتكون فرصة لتربيهم وتدريبهم على أن يفرحوا لفوز زملائهم و نجاحهم كفرحهم لفوزهم و نجاحهم . لم نكن نسعى من خلال المسابقة بشكل رئيسي إلى اكتشاف فنانين بل كنّا نسعى إلى استنهاض مكامن القوة عند الأطفال و تعزيزها و إلى تنمية مناعة داخلية لديهم تساعدهم في نبذ الكره والتعصب ، وتعريفهم مكانة الفن في تطوير المجتمع و الإنسان. في هذه المسابقة حاولنا أن نربط فن الرسم مع عبارات يكتبها الطفل حتى نجمع الأدب والفن نظراً لأهميتهما القصوى في تكوين شخصية الإنسان المحب للحياة. رسوم الأطفال هي لغة عالمية لايحتاج التواصل بها إلى مترجم أو وسيط إنها نوافذ مفتوحة على العالم بأجمعه من دون تعقيد أو خوف ، أتمنى أن يأتي يوم أشاهد فيه رسوم أطفالنا تزين الجدران .... تزين الذاكرة . معلقة على جدران بيوتنا ومدارسنا ومعاهدنا، و بقدر ما نحترم فنون أطفالنا بقدر ما نحترم مستقبلهم ومستقبل الوطن.

يقول بديع جحجاح صاحب صالة ألف نون " التلاميذ والطلاب السوريون يرسمون الوجه الحقيقي لسورية ويكتبونها وطناً للسلام انها رسالتهم العفوية الملوّنة المزركشة التي قررت أن تستمر في الحلم على أمل احلال السلام والامان في وطنهم الأم وكل العالم .. ولن توقفهم آلة الحرب الظالمة التي تحاول أن تسرق براءتهم وتعطلهم عن الاستمرار بالحياة وحب الفن والانسان. ومن خلال إيمانهم بالقيم والمبادئ التي تربوا عليها في وطن أقدم مدنه عمرها 12 الف عام. وطن قدم للحضارة الإنسانية الابجدية الاولى وأول معاهدة للسلام في التاريخ ومعظم الانبياء والقديسين...

و يقول جحجاح " لطالما كانت الفنون الجميلة بشتى أنواعها تتحدى الزمن وترتقي بالنوع البشري أينما كان إلى مستويات أكثر إنسانية حيث تعتبر الفنون أحد أهم السبل التي تساعد على مواجهة العنف وتمنح الإنسان عبر طاقات الجمال قيم التسامح والمحبة وتهيئه ليكون قادراً على الابداع والنمو والاندماج والتفاعل مع كل الأجناس البشرية حول العالم " ..

مؤكداً أنّ : "الرسالة من هذه الاعمال الفنية الملوّنة والجمل المرافقة لها هي دعوة الى ضمير الإنسانية للمساهمة في إيقاف الحرب وإحلال السلام في سورية و العالم

وكان الدكتور هزوان الوز وزير التربية افتتح معرض "ألوان وأفكار من أجل السلام لسورية" لرسوم التلاميذ بالتعاون مع صالة ألف نون للفنون والروحانيات في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق .


 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018





chambank_hama


Longus





CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس