التصدي لهجوم مسلح على بعض مواقعهم في ريف حماه- المسلحون يستهدفون مدينة البعث بعدة قذائف هاون ومعلومات اولية عن اصابات        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/11/2017 | SYR: 01:52 | 20/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 شاعر الصورة السورية..جورج لطفي الخوري يرحل عن73 عاما
12/08/2012      


رحل في النمسا الخميس الماضي مدير التصوير والإضاءة الأشهر في تاريخ السينما والدراما السورية الفنان جورج لطفي الخوري عن عمر ناهز الثالثة والسبعين عاماً بعد معاناة من غيبوبة دامت لأربعين يوماً حيث يعتبر الفنان الراحل أحد أبرز التقنيين السوريين في مجال التصوير والإضاءة الذي قام على مدى نصف قرن من العمل الدؤوب بتصوير أكثر من مئة فيلم سينمائي وخمسين مسلسلاً تلفزيونياً كان آخرها مسلسل (أرواح عارية) للمخرج الليث حجو والذي يعرض في الموسم الرمضاني الحالي.

وتقدمت المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي بأحر التعازي برحيل الفنان المبدع وشيخ الكار بعد تاريخ طويل من الجهد والعمل الجدي والإبداع ورصيد من الأفلام والمسلسلات حيث يعتبر هذا الفنان الكبير من رواد الفن السينمائي الذي دأبوا منذ تأسيس المؤسسة العامة للسينما ستينيات القرن الفائت على تقديم أهم التجارب للشاشة الكبيرة ليكون الخوري في طاقم أول فيلم وثائقي من إنتاج المؤسسة وأول فيلم روائي طويل سوري هو/سائق الشاحنة/.

ويعتبر الخوري من الفنانين السوريين القلائل الذين ارتقوا بالصورة السينمائية السورية نحو آفاق تشكيلية وجماليات لونية وضوئية بعيداً عن اسلوبية السينما التجارية العربية منها والمحلية حيث تمكن هذا الفنان من إبداع تكوينات بصرية عالية الشعرية في أفلام القطاع العام والخاص مراهناً على شاعرية الكادر وحساسيته البصرية تجاه توزيع الضوء والظلال على مساحة اللقطة أو المشهد فكان بحق شيخ الكار كما يطلق عليه أصدقاؤه السينمائيين لما عرفوه منه عن كثب من جدية فائقة في رسم المشهد وتلوينه بالضوء وتخليصه من عناصره التزيينية نحو إشراقات جديدة في عالم الصورة السينمائية.

وقال المخرج السينمائي ريمون بطرس معلقاً على رحيل رفيق دربه.. إن التعاون الفني بيني وبين الخوري استمر لسنوات طويلة ابتداءً من عام 1989 بفيلم الطحالب ليتطور عام 1996 بفيلم الترحال وفيلم حسيبة عام 2007 فيما كنت أتمنى أن أحقق أمنيتي بالتعاون معه في فيلمي الروائي الرابع لصالح المؤسسة العامة للسينما لكن القدر لم يمهل الخوري الذي أعتبره بمثابة عين السينما السورية والتي تدين له الكثير من الأعمال السينمائية والتلفزيونية كمدير للتصوير وعاشق لعدسة الكاميرا لا يضاهيه عاشق في حبه وإخلاصه لعمله وكرم أخلاقه في تفانيه التام ليخرج العمل الذي يصوره بأبهى حلله البصرية وأتم تكويناته الجمالية والفنية.

وأوضح صاحب فيلم (الترحال) أن السينما كانت بالنسبة لجورج لطفي الخوري ليست مهنةً بقدر ما كانت عشقاً شخصياً فالخوري كان يحتضن الكاميرا وكأنه جزءاً من قلبه ومن روحه فلم تكن الصورة محض كادر لا ابداً بل كانت للخوري عالمه الذي عاش فيه وأحبه أيما حب فهو من حرص دائماً على أن ينقل خفقان قلبه إلى عدسة الكاميرا ليترجمها صوراً عامرةً بالجمال والروعة عبر حساسية العاشق المتفاني.

وأضاف بطرس أن الكاميرا كانت حبيبته التي وفق بينها وبين عشيقاته عدسات الكاميرا السينمائية على اختلاق أنواعها وهذا ما انعكس على التزامه المنقطع النظير بالعمل حيث عملنا سوية في فيلم (الطحالب) بروح المسؤولية العالية التي تجلت في كلمة كان يرددها على الدوام في مواقع التصوير..(هذا فيلمي..هذا فيلمي أنا) فلم يكن تقنياً وحسب بل كان فناناً عالياً في تعاونه وإيمانه بدور السينما وقوة الصورة في مواجهة البشاعة سواء في الفن أو الحياة على حدٍ سواء.

وقال صاحب فيلم /حسيبة/ إن الخوري هو من بين القلائل من رواد السينما السورية كرشيد جلال ونزيه الشهبندر وإسماعيل أنزور الذي استطاع أن يحقق ما لم يحققه ابناء جيله فأخرج وكتب وصور العشرات من الأفلام السورية التي ترك بصمته عليها كعين سينمائية استطاعت أن تكرس اسلوبيتها اللافتة كطريق لجيل بكامله تأثر بالخوري وتعلم منه وحاكاه في أناقته الإبداعية حيث كان الخوري يستقي بنيته البصرية من الحالة الدرامية للمشهد.

ولم يتوقف إبداع الفنان الراحل عند التصوير وإدارة التصوير والإضاءة ففي رصيده كمخرج اثنين من الأفلام الروائية الطويلة من بينهما أحد أكثر الأفلام السينمائية السورية المثيرة للجدل /أموت مرتين وأحبك/ أما الفيلم الثاني فيحمل عنوان /الصحفيّة الحسناء/ واللذين عمل فيهما على تكوين بنية بصرية مغايرة للسائد حينها في سينما القطاع الخاص مبحراً نحو لغة سينمائية تعدت البناء التقليدي للكادر حيث حصد /أموت مرتين وأحبك/ أعلى إيرادات فيلم سينمائي في سورية في كل من صالات دمشق وحلب.

كما كتب الخوري للسينما فيلم /القادمون من الأعماق/ وعمل في أفلام /اليازرلي/ إخراج قيس الزبيدي 1974 ./حبيبتي/ إخراج هنري بركات 1974 /الخاطئون/ إخراج سيف الدين شوكت 1975 /الأبطال يولدون مرتين/ إخراج صلاح دهني 1977/عشاق على الطريق/ إخراج فيصل الياسري 1977 /عائد إلى حيفا/ إخراج قاسم حول 1979 إضافةً إلى الشمس في يوم غائم/ إخراج محمد شاهين 1985 وفيلم /صعود المطر/ إخراج عبد اللطيف عبد الحميد 1995 و/النهر/ إخراج كريستين دبغي 1993 و/الترحال/ إخراج ريمون بطرس 1996 و/حراس الصمت/ إخراج سمير ذكرى 2010/ .

وأخرج الخوري للسينما العديد من الأفلام القصيرة كفيلمي /مؤتمر القمة/ 1971 ولؤلؤة على المتوسط عام 1995 أما في مجال التصوير التلفزيوني فقد أنجز عدد من المسلسلات التلفزيونية من أبرزها /شجرة النارنج/ إخراج سليم صبري 1985 /الخريف/ إخراج باسل الخطيب 1994 والقلاع/ إخراج مأمون البني 1997 و/الجمل/ إخراج خلدون المالح 1999 إضافةً إلى مسلسلات ../القادم الغريب/ إخراج خالد الطخيم 2003 /الظاهر بيبرس/ إخراج محمد عزيزية 2005 /على طول الأيام/ إخراج حاتم علي 2006 /الانتظار/ إخراج الليث حجو2006 /عصر الجنون/ إخراج مروان بركات 2008 /كيلوباترا/ إخراج وائل رمضان 2010 .

كما أقام الفنان الراحل خلال مسيرته الطويلة العديد من المعارض المختصة في مجال التصوير الضوئي وحصد العديد من الجوائز المحلية العربية والدولية التي جعلت من اسمه علامة فارقة في مجال اللوحة الضوئية بأبعاد تشكيلية بحتة حيث كان الخوري بحق شاعر الصورة وكاهنها الذي فرق على الدوام بين أنواع فنية عدة عمل في مجالها لكنه ظل مصراً على القيمة الجمالية وأبعادها كعين فريدة في تحديد زوايا الكاميرا وقدرتها الباهرة على خلق مناخات جديدة دون أن يتنازل عن شروطه الفنية سواء في السينما والتلفزيون أو الفوتوغراف.

يذكر أن الفنان الراحل جورج لطفي الخوري من مواليد دمشق 1939 وهو شقيق الفنانة نادين /نادية لطفي الخوري/ درس التصوير السينمائي على يد اختصاصين يوغوسلاف بين عامي 1960 و1965 ثم سافر إلى كل من بلغاريا ويوغسلافيا لإجراء دورات اطلاعيه فكانت أولى إنتاجات المؤسسة العامة للسينما في العام 1965 فيلم /سائق الشاحنة/ كان من تصويره بإدارة المخرج بوشكوفوتشينتش وسيشيع جثمانه الساعة الرابعة من مساء الثلاثاء 14 آب القادم.

سيرياستيبس-سانا


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس