عدوان صهيوني جديد يستهدف شمال مطار النيرب في حلب- الجيش يضرب مواقع المسلحين في عدد من المناطق بريف القنيطرة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:16/07/2018 | SYR: 04:55 | 16/07/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير











runnet20122







 هل نحن واهمون..الدول الصديقة تغلق أبوابها في وجه المنتجات السورية ؟!!
05/07/2018      


صادرات
 


 

أكد رئيس القطاع النسيجي في  اتحاد المصدرين السوري  فراس تقي الدين، أن أسواق الدول الصديقة مغلقة أمام المنتجات السورية رغم الاتفاقيات الموقعة معها، بسبب عدم منح الفيز وارتفاع الجمارك.

 

وبيّن تقي الدين  أن السوق الروسي لازال مغلقاً أمام الصادرات السورية بسبب الجمارك العالية ولعدم منح تأشيرات دخول للسوريين، كما أن الدخول للسوق الصيني صعب جداً، والحصول على فيزا للدخول يحتاج آلاف الدولارات.

 

وشدّد رئيس القطاع النسيجي على ضرورة اختيار الأسواق المستهدفة للصادرات السورية بناء على سهولة الدخول إليها وليس اعتماداً على كونها أسواق دول صديقة لسورية، وذلك لتحقيق أكبر منفعة اقتصادية ممكنة.

 

وأضاف، خلال مداخلة في ملتقى الأسواق الواعدة للمنتجات السورية أن مشكلة الصادرات ليست في الكميات أو النوعيات وإنما في الأسعار التأشيرية التي يمكن إلغاءها من خلال ضمانة المركزي بعدم مطالبة المصدرين بتعهد القطع.

 

وأشار تقي الدين إلى أن  وزارة المالية السورية  تكلّف الصناعي بنسبة ضريبة على إنتاجه تتراوح مابين 10 إلى 20% ولو كان كامل الإنتاج للتصدير الذي هو أساساً معفى من الضرائب.

 

وأضاف في حال حصول أحد صناعيي الألبسة على عقد تصديري بمبلغ كبير وتنفيذه في عدة ورشات، فإن المالية تعتبر أن الصناعي هو من نفّذ العقد كاملاً وتضع ضريبه عليه والمشكلة أنها ترفض شطب قيمة العقد في العام التالي وتعتبره إنتاجه الطبيعي وتخفضه على سنوات، وبالتالي يستمر بدفع ضريبة دون أن ينتج.

 

وطالب رئيس القطاع النسيجي، بتفعيل مؤسسة ضمان مخاطر القروض لأن غالبية البنوك ترفض تقديم التمويل للصناعي دون ضمانات كبيرة وهو أمر يصعب تحقيقه من غالبية الصناعيين وخاصة في الظروف الحالية.

 

وتهدف هذه المؤسسة التي صدر قانون إحداثها في 2016 إلى تمكين المشروعات الصغيرة والمتوسطة من الحصول على التمويل المطلوب من البنوك من خلال ضمان تسديد هذه القروض في حال تعثر أصحاب هذه المشاريع وعدم تسديد القرض.

 

وكان تقي الدين أوضح في تصريح سابق، أن إقامة معارض للمنتجات السورية في بعض الدول لم يعد ذو فائدة، حيث أن الأسواق المستهدفة باتت واضحة ويمكن إقامة مراكز تجارية دائمة فيها، كما أن تجربة دعوة التجار إلى سورية أفضل وأقل كلفة من هذه المعارض.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




SyrianInsurance 2018



chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس