انخفض منسوب مياه نهر دجلة في العراق على نحو كبير بعد تراجع كميات المياه المتدفّقة من تركيا إلى النصف تقريباً.

النهر بلغ مستويات غير مسبوقة في الموصل وبغداد إلى درجة بات من الممكن عبوره سيراً على الأقدام في عدد من المواقع وهو ما يهدّد النهر العريق بالتوقف عن الجريان.

إلى ذلك، أعلن نائب رئيس البرلمان العراقي همام حمودي أن البرلمان سيشكّل وفداً وزارياً برلمانياً لزيارة تركيا لبحث قضية سد إليسو، مضيفاً أن البرلمان سيبعث برسالة عاجلة إلى البرلمان التركي يدعوه فيها إلى تأجيل ملء السد لمدة ثلاثة أشهر.

من جهته، قال وزير الموارد المائية العراقي حسن الجنابي في جلسة خاصة للبرلمان ناقشت أزمة المياه، إن تركيا خالفت اتفاقات التنسيق المشترك بين البلدين بخصوص تخزين المياه في السد.
وأكد وجود اتفاقات بين العراق وتركيا تشمل التنسيق المسبّق والتشاور قبل ملء السدود.

وكان رئيس مجلس النواب العراقيّ سليم الجبوري أكد أن أزمة المياه في العراق تتطلّب تدخلاً وتحرّكاً سريعاً من قبل الجهات المعنية والمنظمات الدولية.

الجبوري وخلال لقائه السفير التركي فاتح يلدز بحث مستجدّات الأوضاع السياسية والأمنية في العراق ولا سيما ملف سدّ أليسو التركي وأزمة شحّ المياه

كما شدّد على ضرورة تنسيق الجهود بين البلدين لترسيخ الاستقرار.

سيرياستيبس - منقول