مصادر أهلية: طيران “التحالف الدولي” يواصل عدوانه ويستهدف بلدة الشعفة في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/11/2018 | SYR: 17:48 | 17/11/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






Takamol_img_7-18

 الجهات العامة في القنيطرة بلا تدفئة! والعاملون يناشدون الحكومة
11/11/2018      


 

كشفت مصادر من محافظة القنيطرة أن التعميم الحكومي الصادر منتصف شتاء العام قبل الماضي المتضمن بالتوقف عن استخدام مادة المازوت لغرض التدفئة داخل وزارات الدولة والجهات التابعة لها وإيقاف تشغيل التدفئة المركزية في مباني الجهات العامة باستثناء المشافي العامة ووزارة الدفاع ما زال ساري المفعول حتى يومنا هذا.

وأشارت تلك المصادر إلى أن «الوطن» كانت أول وسيلة إعلامية تناولت هذا التعميم ومطالب العاملين بالدوائر الحكومية في محافظة القنيطرة باستثنائهم من تعميم رئاسة مجلس الوزراء حيث أثمرت حينها باستجابة الحكومة بالموافقة على استثناء المحافظة من قرار إيقاف التدفئة المركزية وتشغيلها في المباني الحكومية نظراً لطبيعة المناخ البارد في المحافظة وذلك بموجب كتاب الأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء الموجه إلى محافظة القنيطرة بناءً على توجيه رئيس مجلس الوزراء، وحدد الكتاب فترة تشغيل التدفئة لمدة شهر واحد فقط ولغاية 15/2/2018.

يطالب العاملون بالدوائر الحكومية بتجاوب الحكومة وإعادة التدفئة لمديريات المحافظة وخاصة أن القنيطرة من مناطق الاستقرار الأولى والمعروفة بغزارة أمطارها كما أنها تعد من أبرد المحافظات نظراً لموقعها الجغرافي وانخفاض درجات الحرارة لأدنى مستوياتها وأن قرار الحكومة بإعادة التدفئة سيكون له منعكسات إيجابية لأداء العاملين لجهة تقديم الخدمات الأفضل والأمثل للمواطنين.

وأوضح العامل (خالد ، غ) أن تعميم رئيس مجلس الوزراء بوقف تشغيل التدفئة المركزية في مباني الجهات العامة وتخفيض كمية استهلاك الجهات العامة من المازوت والبنزين إلى 50% من الكمية المخصصة لها كان له مبرراته أثناء الصدور حيث إن هذا الإجراء الحكومي جاء في ظل ظروف الحرب التي فرضت على البلاد والتي دمرت المنشآت النفطية والغازية، إضافة إلى محدودية موارد الدولة من القطع الأجنبي اللازم لتوريد المشتقات النفطية.

وأشار الموظف (حسن ، ب) إلى أن العاملين في القنيطرة يعانون الأمرين فأغلبيتهم وما نسبته 85% مقيمون في تجمعات النازحين في دمشق وريفها وعليهم أن يقطعوا مسافة الطريق ذهاباً وإياباً في باصات قديمة ولا يتوافر فيها وسائل تدفئةً.

سيرياستيبس- الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس