الشركة السورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت بسبب انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين جزيرة قبرص ومرسيليا.        أجنحة الشام : 3 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      تعلن شركة أجنحة الشام للطيران عن رحلة أسبوعية كل يوم جمعة من دمشق الى دوسلدورف وإسطنبول مرورا بطهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/01/2018 | SYR: 08:17 | 19/01/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



pub insurance 1












runnet20122








 البالة والحطب ومدافئ الكهرباء بدائل المواطن لارتفاع أسعار المازوت في الشتاء
16/12/2017      




يبتكر المواطن اليوم بدائل وأنماطاً جديدة للتقشف في فصل الشتاء لمواجهة هذا الواقع الصعب نظراً لارتفاع أسعار المحروقات، ولحماية أطفاله من برد قارس ينتظرهم.
ملابس بنصف التكلفة
نوال (الموظفة) قالت: إن البالة بالنسبة للفقراء ملاذ ينجيهم من غلاء الألبسة الجديدة ويلجؤون إليها بحثاً عن ثياب رخيصة الثمن تستر أجسادهم من دون أن تتسبب في تعرية جيوبهم، معتبرة أن شراء أكثر من قطعة بالة في فصل الشتاء يعادل شراء قطعة واحدة جديدة، لأننا لا نستطيع شراء المازوت.
مدفأة نشارة الخشب
لأن راتبه التقاعدي لا يكفي تعبئة سوى 100 ليتر من المازوت فقد لجأ أبو يوسف الموظف المتقاعد إلى بدائل جديدة وهي (مدفأة نشارة الخشب) التي- بحسب قوله- خفضت بشكل كبير من تكلفة تدفئة منزله، وأثبتت -بحسب قوله- أنها بديل عملي للمدافىء التقليدية.. وأضاف أبو يوسف الذي يعيل 5 أفراد ولا يتجاوز راتبه التقاعدي 40 ألف ليرة أنه فيما سبق كان ينفق أكثر من 60 ألف ليرة ثمن مازوت فقط طوال فصل الشتاء.
الحطب أوفر
محمد بلاط الذي يعمل معلم مدرسة أكد أن وسائل التدفئة تستحوذ على النصيب الأكبر من دخله في فصل الشتاء على حساب السلع الأخرى من الحاجات الأساسية للأسرة ما دفعه للاستغناء عن جميع وسائل التدفئة التي تعمل بالوقود واستخدام وسائل التدفئة التي تعمل بالحطب.
ضعف في مبيع المعدات الكهربائية
السيد حسام كزعور يعمل موظفاً في محل لبيع الأدوات الكهربائية أوضح أن إقبال المواطنين على شراء مدافىء الغاز مازال ضعيفاً رغم دخول الموسم الشتوي، وبيّن أن السبب في ذلك يعود إلى عدم قدرة المواطنين على دفع تكاليف تشغيل مثل تلك الوسائل نتيجة ارتفاع أسعار الغاز، مبيناً أن الطلب يزداد على مدافىء الكهرباء والمكيفات، كما أن هذه الوسائل آمنة أكثر من مدافىء الغاز التي تكون دائماً بحاجة إلى مراقبة مباشرة من الأهل.
ارتفع بنسبة 40%
بدوره أدهم بركات -تاجر حطب- بيّن أن الطلب على الحطب ارتفع بما نسبته 40% مقارنة بالعام الماضي، وأرجع أسباب تزايد الطلب على الحطب إلى ارتفاع أسعار المحروقات والكهرباء، الأمر الذي دفع بالكثير من المواطنين إلى البحث عن بدائل منها الحطب، وأشار إلى أن الحطب الموجود اليوم في الأسواق مصدره أشجار اللوزيات والزيتون والمشمش ويتم تأمينها من قبل أصحاب مزارع خاصة.. ويضيف أن الطلب على الحطب مرتفع لأنه الوسيلة الأقل تكلفة للتدفئة خلال فصل الشتاء، فالمواطنون حسب قوله يبتاعون من طن إلى 2طن طوال فصل الشتاء، ويختلف سعر الحطب حسب جودته ونوعه.
ووفقاً لـ عدنان بركة خبير اقتصادي فإنه نتيجة الارتفاع الكبير الذي طرأ على أسعار المحروقات ازداد إقبال المواطنين على استخدام وسائل بديلة أو ما يطلق عليها بالتقليدية في فصل الشتاء ولاسيما من قبل ذوي الدخل المحدود والمتوسط مثل الحطب والملابس الثقيلة والبطانيات، ورأى بركة أن للمواطن الفقير الحق في إيجاد بديل ليستدفئ من برد الشتاء هرباً من لهيب أسعار الوقود التي تحمله أعباء مالية كبيرة تكون على حساب سلع أساسية لكون أسعارها مرتفعة لا تناسب دخله، فمجرد بحث المواطن عن بديل للوقود من أجل التدفئة في فصل الشتاء مؤشر على أنه يمر في ظروف مالية صعبة لم يجد معها حلولاً معقولة أخرى للهرب من ارتفاع أسعار المحروقات.

سيرياستيبس_تشرين
 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس