الجيش يتابع عملياته العسكرية المكثفة في ارياف حمص وحماه والمسلحين يستهدفون قرى الغاب بريف حماه بالقذائف        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/11/2017 | SYR: 14:43 | 25/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1











runnet20122








 2017 الأفضل كهربائياً منذ بداية الأزمة !!!
01/09/2017      




عُدّت أزمةُ الكهرباء خلال سنوات الأزمة، المشكلة الأبرز التي واجهت الشعب السوري ودخلت في تفاصيل حياته اليومية، كون الكهرباء أضحت المحرّك الأساسي للحياة، وكلُّ ما نعمل به ونعتمد عليه يحتاج إليها، ولا يعمل من دونها، لا سيما أجهزة المنزل الأساسية التي تدخل في مجالات الطعام والملابس والترفيه والأعمال المنزلية الأخرى، بالإضافة إلى الجانب الذي يراه كثيرون أنه الجانب الأهم وهو الإنارة، حيث غرقت مدن سورية في الظلام لفترات طويلة على مرّ الأزمة، وأصبح هم المواطن الرئيسي هو تأمين آليات إنارة بديلة عن الكهرباء – بطاريات أو مولدات أو أمبيرات -.

 

ما ذكرناه أعلاه ربما لن يوفي المعاناة التي عاناها الشعب السوري خلال الأزمة حقها، من مشكلة انقطاع الكهرباء والتي كان سببها حسب ما كانت تصرّح وزارة الكهرباء دائماً هي الاعتداءات الإرهابية، وكانت المشاهدات التي لم تغب عن رصد عين شبكة دمشق الآن تؤكد حجم الأضرار التي لحقت بقطّاع الكهرباء نتيجة الحرب من خلال استهدافات لمحطات التوليد والنقل والتحويل، وبالوقت ذاته كانت عيننا ترصد الجهود الجبارة التي يبذلها عمال الوزارة ومهندسوها في إصلاح تلك الأعطال وبفترة وجيزة، إلا أنه لا يمكننا الابتعاد عن الحقيقة المرّة وهي واقع الكهرباء المزري في مناطق ما تزال تحت سيطرة التنظيمات المسلحة أو أنها مناطق محاصرة أو أنها حُرّرت حديثاً.

 

وعوداً على بدء نجدد التذكير بجهود الوزارة لكي لا نبخسها حقها .

 

وهنا يمكننا أن نتحدث بشكل خاص عن فترة الصيف، التي قد تعد الفترة الأكثر استهلاكاً للكهرباء، وبالتالي تزداد فيها ساعات التقنين لتخفيف الضغط على المحطات.

 

صيف 2017 هو الأفضل من ناحية قلة عدد ساعات التقنين وعدم التأخر في إصلاح الأعطال، حسب ما أفاده سكّان عدة مناطق لشبكة دمشق الآن في العاصمة دمشق وفي عدد من المحافظات الأخرى، كطرطوس والسويداء وحمص وحماه واللاذقية ودرعا وكذلك القنيطرة والحسكة، يضاف إلى ذلك أن هذا الصيف ومع بدايته رافقه شهر رمضان وبنهايته عيد الفطر المبارك، اللذان شهِدا واقعاً كهربائياً يمكن وصفه بالممتاز قياساً بالسنوات السابقة، حيث لم تنقطع الكهرباء عن مجمل المناطق السورية في الأيام الأولى للعيد ,وقبلها كان التقنين مقتصراً على ساعات محدودة خلال الشهر الفضيل.
ولم تنحصر هذه الحالة على شهر رمضان، بل إنها استمرت خلال فترات الذورة الصيفية في شهر تموز وبداية آب حيث لم يكن التقنين مبالغاً فيه ولم يعانِ الأهالي المعاناة التي عانوها خلال السنوات المنصرمة.

 

بالتكامل مع عمليات الجيش السوري وتحريره لمناطق جديدة على امتداد رقعة الجغرافية السورية، عملت وزارة الكهرباء.
حيث أن الفضل في تحسّن واقع الكهرباء يتوزع عدلاً على الجهتين، وإكمالاً لواجبها، تعمل وزارة الكهرباء بالتعاون مع شركات صديقة – روسية وإيرانية – على إمداد إضافيٍ خاص بالمناطق التي يحررها الجيش السوري حديثاً ,وبالتالي لن تؤثّر على كهرباء المناطق الآمنة، حيث سيكون مدّها بالكهرباء مستقلاً حسب ما أكدته مصادر ..

 

الحديث يطول عن معاناة الشعب السوري في كل جوانب الحياة طيلة فترة الحرب، ولا يقتصر على الكهرباء.

 

إلا أنها كانت من أبرز أوجه تلك المعاناة لكونها وكما ذكرنا آنفاً تدخل في حياة المواطن اليومية وعلى حقبتين من حقب الأزمة تبدلّ واقع الحال بشكل مفصلي، فلا يمكننا مقارنة أيامنا هذه مع سنوات الأزمة الأولى حيث كان الظلام يخيم في كل مكان ولم نكن نرى إنارة الشوارع تعمل في معظم المناطق، كانت العاصمة السورية تغرق ليلاً في السواد، أصوات المولدات كانت تغطي على كلّ صوت في قلب المدن وفي الشوارع ,واقع مريرٌ تبدّلَّ ،وتغلّبنا عليه، جهود حكومية، إصرارُ شعب، وقوة جيش هي معادلةٌ من الدرجة الثالثة حلّها السوريون، وحلّوا بها جزءاً من أزمتهم التي لم تنل منهم، وأكبرُ دليلٍ على ذلك الإقبال الرهيب الذي شهده معرض دمشق الدولي ,والذي حمل شعار سورية تنبض بالحياة.

سيرياستيبس _منقول


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس