قذائف على ضاحية الأسد- الجيش يحكم سيطرته على بلدة خشام شرق نهر الفرات- اشتبكات على أطراف حي التضامن جنوب العاصمة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/10/2017 | SYR: 08:39 | 23/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 السياحة تقوم بثورة إدارية ...والهدف : التنمية
24/01/2012      


دمشق – سيرياستيبس:   
أصدرت وزارة السياحة هيكلية إدارية جديدة للوزارة لتكون قادرة على تنفيذ الاستراتيجية الجديدة التي أعلنت عنها مؤخراً ونوقشت في اجتماع مجلس الوزراء بحيث تلبي متطلبات التنمية السياحية  وتتضمن الاستراتيجية رؤية الوزارة في تطوير السياحة في سورية والتي تملك فيها مزايا تنافسية هائلة بما يجعلها أحد الركائز الأساسية للاقتصاد الوطني وتعزيز مساهمتها في تحقيق التنمية الشاملة والمتوازنة والمستدامة من خلال زيادة نسبتها في الناتج المحلي الإجمالي وما تؤمنه من فرص للعمل ورفع ترتيب سورية على لائحة المقاصد السياحية العالمية، حيث ستكون مهمة الوزارة استغلال كل المكونات السياحية في سورية المتمثلة في المواقع الاثرية والطبيعية لاغناء المنتج السياحي والترويج له حيث تم إحداث مديرية تعنى بالسياحة الدينية ( مديرية السياحة الدينية ) باعتبارها المنتج الذي يمثل الغنى السياحي في سورية ولا يتأثر كثيراً بأي اضطرابات سياسية، كما يتم إغناء المنتجات السياحية من خلال التركيز على التنوع والابتكار واستخدام البحث العلمي وإضافة خلق منتجات جديدة والارتقاء بمعايير الجودة إلى المستوى العالمي للخدمات السياحية، وعمل الوزارة سيتركز على خمسة محاور أساسية تعتمد على خلق وتطوير المناطق والمنتجات السياحية المختلفة وتعزيز مشاركة الوزارة مع القطاع الخاص والاهلي لإقامة المنشآت السياحية وتشجيع المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر وفي هذا المجال تم إحداث مديرية الجمعيات السياحية ، كما يتم التركيز على مكون التعليم والتدريب السياحي بوصفه الركيزة الأساسية للارتقاء بجودة المنتج السياحي ،حيث تم تحويل المراكز السياحية إلى معاهد متوسطة والارتقاء بالمستوى التعليمي والتدريبي وتحديث للمناهج من خلال عدة اجتماعات لمدراء المعاهد والمدارس وتشكيل فرق عمل في الاسابيع الاخيرة لتقوم بهذه المهمة وتم تطوير طرق وسياسات ترويجية وتسويقية مبتكرة ومتجددة لكل انواع السياحة في سورية ، حيث تم دمج مديريتي الترويج والتسويق بمديرية واحدة لتتمكن من تنفيذ الدراسات التسويقية ،وتشجيع الصناعات التقليدية والمساهمة في تطويرها مع الجهات المعنية الاخرى وفي هذا الصدد تم إحداث مديرية الحرف التقليدية واليدوية بما يسمح بتطوير الانتاج المحلي وإيجاد فرص عمل حقيقية.

و ذكرت مصادر في وزارة السياحة أن صدور هذه القرارات يعد خطوة باتجاه الاصلاح الاداري وتنفيذاً للسياسات المتبعة لتحقيق رؤية الوزارة من حيث تركيز الضوء على الأهمية التاريخية للمواقع الاثرية وربط هذه المواقع بالشخصيات التاريخية والقصص المشهورة وتطوير محيط المواقع الدينية المقدسة وتزويد هذه المواقع بالخدمات اللائقة والقيام بما تستحق هذه المواقع من الترويج والتسويق وتشجيع الاستثمار في المواقع الطبيعية المميزة مثل الشواطئ ومحيط البحيرات والجبال والغابات ، والاهتمام بالتدريب والتعليم ورفع مستوى العاملين في القطاع السياحي من خلال التدريب المتميز بالمشاركة مع مدارس السياحة العالمية والقيام بكل مامن شانه تشجيع المستثمرين لإقامة المنشآت السياحية المتنوعة من حيث التصنيف والمكونات وما تقدم من خدمات، وهذا تمخض عنه  اقبال كبير من قبل المستثمرين على المشاريع التي تم طرحها مؤخراً للاستثمار السياحي والتي لازالت معروضة الآن وتلقى اهتماماً من المستثمرين وهذا يفيد عمل الوزارة في إدماج المجتمع المحلي في قطاع السياحة ليكون مستفيداً وفاعلاً ومطوراً لهذا القطاع والمساهمة في تطوير الصناعات اليدوية التراثية لجعلها مصدر دخل للعاملين فيها والحفاظ عليها من الاندثار والتعاون مع الجهات الاخرى لتعزيز البنى التحتية اللازمة وتقليل الفوارق بين المناطق بالنسبة لتوفر الطرقات والخدمات الاساسية، وإجراء الدراسات اللازمة للمناطق المستهدفة بالتطوير حسب مدد زمنية ورفع مستوى التعليم والتدريب السياحي والفندقي من خلال التعاون مع بعض مدارس السياحة العالمية وتحديث المناهج وإجراء دورات تدريبية لرفع مستوى المدربين واتباع سياسة التدريب المستمر للمدربين والعاملين في القطاع السياحي والاهتمام بالمشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر كوسيلة لتوفير فرص عمل من خلال السياحة وإدماج المجتمع المحلي بالسياحة ، واستهداف أسواق جديدة والاعتماد على تنوع الاسواق والسياح المستهدفين ( روسيا –الصين – ايران – الهند – البرازيل – جنوب افريقيا – دول جنوب روسيا ) بالإضافة إلى الأسواق التقليدية ،حيث تقيم الوزارة قريباً نشاطات ترويجية في كل من الهند وروسيا .

هذا وتعتمد الوزارة في عملها على الشركاء الاستراتيجيين في تنفيذ خطة القطاع السياحي في مجالات الترويج الاستثماري وتجديد المنشآت الفندقية القائمة وتطوير الصناعات التقليدية وإقامة البنى التحتية للمشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر وتبسيط الإجراءات  والسياحة الطبية والإقلاع بالمشاريع المتعثرة .

علماً أن الهيكلية تضم مديريات جديدة منها مديرية الاعلام السياحي – السياحة الدينية – الحرف التقليدية اليدوية – الجمعيات السياحية ، إضافة إلى دمج مديرتي الترويج والتسويق السياحي بمديرية واحدة – مكتب خدمات المستثمرين .

 كما أصدرت السيدة الوزيرة عدة قرارات قضت :

1- تكليف المهندس محمد علي المبيض العامل من الفئة الأولى المندب إلى وزارة السياحة بمهام مدير سياحة دمشق .

2- تكلف المهندس فيصل نجاتي العامل من الفئة الأولى لدى وزارة السياحة بمهام وظيفة مدير السياحة الدينية.

3- دمج مديرية الترويج والأنشطة السياحية ومديرية التسويق والإعلام السياحي لتصبح "مديرية الترويج والتسويق"، بحيث تضم دوائر المعارض المحلية والدولية، والمطبوعات، والإنتاج الفني (سينمائي ، تلفزيوني)، والأنشطة والفعاليات، والدراسات.

4- تعيين المهندس بسام بارسيك العامل من الفئة الأولى لدى وزارة السياحة بمهام وظيفة مدير الترويج والتسويق.

5- تكليف المهندس زياد البلخي العامل من الفئة الأولى لدى وزارة السياحة بمهام وظيفة مدير تقانة المعلومات والاتصالات.

6- تكليف المهندسة بانه تميم العاملة من الفئة الأولى لدى وزارة السياحة بمهام وظيفة مديرة المهن التقليدية اليدوية.

7- تكليف المهندسة إيمان أباظة العاملة من الفئة الأولى لدى وزارة السياحة بمهام وظيفة رئيسة مكتب خدمات المستثمرين في مديرية مكتب الوزير.

8- تكليف السيد عماد كركي بمهام مدير مديرية الإعلام السياحي.


التعليقات:
الاسم  :   ابو حبيب  -   التاريخ  :   12/04/2012
ثورة فى الهكيلية ..... 8 عاملين بالفئة الاولى موزعين على عدة مديريات سيحققون تلك القفزة بالسياحه .... وماذا لو أضفنا 8 عاملين من الفئات الاخرى .... برأيكم شو بيصير ... الله يستر .... خلونا ننطر على قول المتل ونشوف القادم . السياحه بالمطلق الكل معنى بها من بائع الكعك على باب المتحف الوطنى لحضرة السائق التكسى ... الباص ... الى أم عزو معلمة الكبب بمطعم الساحه ... الى رويده العاملة المخلصة بتجهيز الغرف بالفندق الى وكيل السياحه الذي يحسب الربح ولا تهمه السمعه والجودة والى عامل النظافة بالاماكن العامه. الى المادة العلمية بالمنهاج التدريسي بالمدارس والمعاهد الفندقية والتى أكل الدهر عليها وشرب من أيام بعثة الخبراء من منظمة العمل الدولية عام 1977 -1982

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس