العملية العسكرية في الجنوب تبدأ بتحرير عدد من القرى في اللجاة في ريف درعا-الجيش يتقدم في دير الزور ويفشل تسلل مسلحين باتجاه كفريا والفوعة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/06/2018 | SYR: 10:00 | 25/06/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






 آخر تقليعات أسعار السيارات: أودي بـ100 مليون..
18/03/2018      


لم تكن السيارات السياحية في يوم من الأيام أولوية للمستهلك السوري، في فترة البحبوحة وفورة الاقتصادات الريعية، دخلت المصارف الخاصة إلى سورية وكان أول ما توجهت إليه تمويل قروض السيارات السياحية، بالتوازي مع فتح باب استيرادها على مصراعيه!!.

 

        مع بداية الأزمة منعت الحكومة استيراد الكماليات ومن بينها السيارات للحفاظ على القطع الاجنبي، مقابل افساح المجال لما أسمتها “صناعة تجميع السيارات”،وعوملت مكونات السيارات على أنها مدخلات انتاج وخسرت الخزانة ملايين الدولارات، لتكتشف الحكومة متأخرة أن مسألة التجميع بكليتها التفافة على منع الاستيراد (صناعة نفخ دواليب على قولة رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها).

 

طبعاً كان القصد من التجميع وفق تصريحات الجهات الحكومية خلق توازن في سعر السيارات بعد أن حفز منع الاستيراد سوق المستعل، ومع استفاقة الحكومة على نزيف الدولارت وتسريبها عمداً نيتها لزيادة الرسوم الجمركية على مكونات السيارات بقصد التجميع، عادت وحفزت الأسعار!!.

 

المفارقة أن الإجراءات الحكومية لم تتوقف عند ذلك الحد، وراحت بين الفينة والأخرى تطرح مافي جعبتها من سيارات ضمن مزادات علنية تكفلت بتحضيرها مؤسسة التجارة الخارجية العاطلة عن العمل حالياً، ولأن تلك المزادات دليل على قوة الاقتصاد السوري على حد تعبير شيوخ الكار، أصبحت تلك المزادات مفخرة تتباهى بها الحكومة وتضعها في ميزان حسناتها كلما باعت سيارة لأعلى سعر.

 

مؤخراً تمكنت سيارة واحدة فقط نوع “أودي” من الوصول الى عتبة ال ١٠٠ مليون ليرة سورية، وذلك خلال  الجلسة الرابعة للمزاد العلني للسيارات الذي أعلنت عنه مؤسسة التجارة الخارجية التي أقيمت صباح أمس الخميس في مدينة الشباب بدمشق، طبعاً الإعلام نقل الخبر و “فقط المبلغ” على اعتبار أن هذا الرقم أقل بـ 120 مليون عن السعر الذي حققته سيارة فارهة أخرى بيعت في مزاد اللاذقية خلال العام الفائت!!.

 

المضحك في الأمر أن التقارير الاعلامية اعتبرت أن المزاد الأخير خالف التوقعات، وربما أيضاً خيب آمال الجهة الراعية للمزاد، إذ لم تتجاوز باقي السيارات حاجز ال ٥٠ مليون ليرة باستثناء سيارة هونداي “سنتفي” وسجلت ٧٦ مليون ليرة سورية فقط!!.

فهد كنجو - الاصلاحية - سيرياستيبس

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس