أداء وزارة التربية تحت قبة مجلس الشعب _سقوط عدة قذائف على مدينة محردة في حماة_الجيش يتابع عملياته في ريف إدلب        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/09/2017 | SYR: 04:01 | 21/09/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 مع ترقب افتتاح الطريق البري مع العراق واستعادة معبر نصيب
اسطول الشاحنات السوري بانتظار خطوات عملية لتحديثه وتخفيف أضراره
24/07/2017      



 صورة ذات صلة

سيرياستيبس- خاص:

تعرض الأسطول السوري من السيارات الشاحنة لأضرار كبيرة خلال سنوات الحرب، فكان سرق الكثير من السيارات وجرى تدمير بعضها وتهريب ثالثة إلى خارج القطر وغير ذلك من الحالات التي تركت تأثيرات سلبية على حجم هذا الأسطول وجهوزيته، لاسيما وأن هذا الاسطول كان يعاني من مشاكل عديدة قبل الأزمة.

اليوم، ومع اقتراب عودة افتتاح الطريق البري مع العراق، والحديث المتزايد عن افتتاح معبر نصيب مع الأردن وربما افتتاح معبر ثان معها، يجعل من خطوات تحديث هذا الأسطول وتطويره ورفع مستوى جهوزيته الفنية ضرورة اقتصادية تفرضها المصلحة الوطنية، سواء لجهة تلبية احتياجات البلاد ونقل صادراته من السلع والمواد من جديد إلى دول الجوار ومنها إلى دول أخرى، أو لنقل مستوردات البلاد خاصة وأن هناك صعوبات كثيرة تواجه المستوردات السورية عبر المرافئ بفعل العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة منذ نحو ست سنوات تقريباً.

ووفق أصحاب بعض السيارات الشاحنة فإن هناك ضرورة لتحديث شروط تسجيل السيارات الشاحنة واستيرادها، وتخفيف الرسوم المفروضة على استيراد قطع تبديلها وذلك بغية تعويض النقص الحاصل في عدد الأسطول السوري من جهة، وإصلاح وتهيئة السيارات الموجودة فنياً لتكون قادرة على تلبية متطلبات المرحلة القادمة، والأهم مسألة التعويضات لأصحاب السيارات التي تضررت بفعل الحرب عبر سرقتها خلال نقلها البضائع والسلع بين المحافظات أو تعرضها للتخريب والتدمير بفعل استهدافها المباشر من قبل المجموعات المسلحة وغير ذلك.

من هنا فإن اهتمام الحكومة بهذا الحكومة سينعكس ايجابا على الإيرادات المتحققة من تجارة الترانزيت(البضائع والسلع العراقية المستوردة عبر مرفأ طرطوس واللبنانية المتجهة إلى العراق والأردن ومنها إلى دول الخليج)، وكذلك تأمين احتياجات البلاد من السلع المستوردة وفتح منافذ برية للتصدير، وهذا ستحتاج إلى وسائل نقل تكون قادرة على تلبية الطلبات المتزايدة مع تحسن الوضع الإنتاجي في البلاد.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس