قذائف على ضاحية الأسد- الجيش يحكم سيطرته على بلدة خشام شرق نهر الفرات- اشتبكات على أطراف حي التضامن جنوب العاصمة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/10/2017 | SYR: 08:39 | 23/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 سورية تُصنع لوحات سيارات تحت ضغط السرقة و تزوير النمر ؟؟
08/09/2015      


 

بعد أن كثرت في الآونة الأخيرة سرقة وتزوير المركبات الآلية، حيث استغل فاعلوها الظروف القاهرة التي تعيشها البلاد، إذ بيّنت إدارة المرور في أحد تقاريرها أن عدد السيارات المسروقة خلال العام الماضي في إحدى المحافظات وصل إلى عشرة آلاف مركبة، بينما وصلت حالات تزوير لوحات السيارات إلى أكثر من 50 ألف حالة، بدورها وزارة النقل وبالتنسيق الكامل مع المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي طرحت مؤخراً مناقصة لتوريد معمل إنتاج لوحات المركبات.

الجدوى الاقتصادية

وبغض النظر عن التجاذبات الحاصلة بسبب المناقصة والشركة الفائزة والاعتراضات المقدّمة على المناقصة، فإن المؤسسة عملت على دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع بهدف تحقيق الربحية التجارية مع زيادة الموارد المالية للمؤسسة ما ينعكس إيجابياً على العمال وعلى خزينة الدولة، إضافة إلى التخفيف من البطالة بتأمين فرص عمل جديدة والتعرّف على العائد الاستثماري للمشروع والوقوف على قدرته في تحقيق أقصى قدر من المبيعات.

كما تهدف دراسة الجدوى الاقتصادية إلى التعرّف على الجوانب المختلفة لسوق السلعة التي يتجه المشروع نحو إنتاجها لتقدير المبيعات التي يمكن تحقيقها حالياً ومستقبلاً ورسم السياسة التسويقية المناسبة داخل القطر من حيث “حجم الطلب ومواقع الأسواق ونوعها وسياسات التسعير”، حيث إن سوق التصريف للوحات محدّد من خلال طلبات مديريات النقل والجيش والشرطة والإدارة المحلية من أجل تأمين اللوحات للسيارات في القطر، وبالتالي سوق التصريف مؤمّن وحصة السوق تتحكم بها الزيادة الطردية في أعداد السيارات، إضافة إلى الوضع التنافسي للمنتج فهو محتكر لمصلحة المؤسسة ولا يوجد منافس، بينما سياسة التسعير للمنتج ترتبط بالتكلفة وسعر بيع المنتجات المنافسة وحصة المنتج من السوق والربح وهي حالة يرتبط بها سعر المنتج لدينا بالتكلفة المتوسطة ومعدّل الربح المستهدف مع إهمال باقي المتغيرات، بينما حجم الطلب على اللوحات يتحدّد من حاجة مديريات النقل لها سنوياً “لوحات بالية ومفقودة وحديثة” بالإضافة إلى مركبات الإدارة المحلية وغيرها من الجهات الأخرى.

الطلب السنوي

وبالرجوع إلى المجموعة الإحصائية السنوية للوحات وبيانات إنتاج اللوحات في المعمل الحالي التي تظهر الوسطي السنوي لإعداد المركبات خلال فترة 9 سنوات نجد أنها وصلت إلى 1.8 مليون، بينما الوسطي لإعداد المركبات الحديثة يصل إلى 164 ألف مركبة، في حين الوسطي السنوي لأعداد المركبات البالية والمفقودة يصل إلى 596 مليون زوج لوحات، والوسطي السنوي لإجمالي اللوحات هو 224.341 زوج لوحات وفي النسب المئوية نرى أن نسبة الزيادة السنوية في لوحات المركبات البالية والمفقودة تبلغ 3.28%، بينما هي للمركبات الحديثة 9.07% ونسبة الزيادة السنوية الإجمالية لعدد اللوحات تبلغ 12.36%، وفي حال تم استبدال أنموذج اللوحات الحالي بأنموذج اللوحات الذي تم اعتماده في وزارة النقل فيكون حجم الطلب السنوي على تصنيع اللوحات هو 637500 زوج لوحات سنوياً، إضافة إلى النمو الطبيعي السنوي خلال السنين الأولى والثانية والثالثة والرابعة، حيث يجب تبديل كامل اللوحات خلال أربعة أعوام.

 

آلة تقويم

وتهدف الدراسة للمشروع إلى إثبات جدواه الفنية، لوجود المقوّمات الأساسية لنجاحه من الناحيتين التقنية والهندسية، وتشمل الدراسة العديد من النواحي التقنية والهندسية وأهمها:

العمر الفني للمشروع: حيث يعتبر العمر الفني (الإنتاجي) للمشروع هو فترة إنتاج المشروع بصرف النظر عن تكاليف التشغيل والصيانة ويقدّر بـ10 سنوات.

وتحديد الطاقة الإنتاجية للمشروع: حيث تقوم على عدد الوحدات التي يمكن إنتاجها خلال الوردية الواحدة وتبلغ 8000 لوحة عند استخدام ثمانية مكابس و8 ساعات عمل للوردية الواحدة.

وأشارت الدراسة إلى وصف للخط المقترح الجديد الذي يتألف من أربع مراحل رئيسية: المرحلة الأولى: مرحلة تحضير اللوحات الفارغة وتتكون من مجموعة من الآلات والتجهيزات مثل حامل لفات الألمنيوم وحوض غسيل وآلة تقويم…، إلى جانب مجموعة من التجهيزات المرافقة والمتمّمة، حيث تكون العملية الإنتاجية في المرحلة الأولى التي تعطي في نهايتها لوحات فارغة (غير مطبوعة) جاهزة لعملية الطبع حسب التكوين المطلوب لتوزيع الأحرف والأشكال.

وحسب طبيعة عمل هذه المرحلة يمكن وصف خط الإنتاج بأنه أوتوماتيكي أو نصف أوتوماتيكي، وفي هذه المرحلة تتم طباعة (نفور) الأرقام والأحرف والأشكال على اللوحة الفارغة بوساطة مجموعة من المكابس الهيدروليكية وقالب طبع وكليشات الأرقام والأحرف والأشكال.

نقطة التعادل

وحسب الدراسة فإن التكاليف الرأسمالية للمشروع تتمثل في قيمة استثمار الأرض وإعدادها أرض استئجار بما يعادل 3.2 ملايين سنوياً مع تكلفة المباني والإنشاءات 40 مليوناً والمعدات والآلات 146 مليون ليرة مع تكاليف أخرى حيث يصل مجموع التكاليف إلى 213 مليون ليرة، ويبقى إجمالي تكاليف الاستثمار يساوي رأس المال الثابت زائداً رأس المال العامل ليصبح مجموع الأرقام التي قدّمتها الدراسة 620 مليوناً سنوياً بينما يصل وسطي الأرباح إلى 259 مليوناً سنوياً.

وفي العملية الحسابية تظهر نقطة التعادل، وحسب الأرقام المقدّمة في الدراسة ومن خلال الأرقام المذكورة يتبيّن لنا أنه يكفي أن يعمل المشروع بنسبة 0.16 من طاقته الإنتاجية حتى يحقق التوازن بين تكاليف التشغيل والإيرادات المحققة.

سيرياستيبس- البعث


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس