مصدر مطلع في وزارة النفط و الثروة المعدنية: لا يوجد نية لرفع سعر البنزين- وزارة الداخلية: حجز 3167 دراجة نارية غير نظامية في دمشق        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:16/08/2018 | SYR: 03:12 | 16/08/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير











runnet20122






 عام زراعي حزين .. حقول سورية ليست بخير .. وحبير يدق ناقوس الخطر .. مدوياً ؟؟
24/05/2018      


لعله عام “ارتكاسة” الزراعة السوريّة، عام حزين بالفعل وصفعة وزّعت وجعها على الجميع، ليست تلك الصفعات المحملة على ظهر جبروت الطبيعة، بل دخلت معادلة العرض والطلب على الخط حيث تحولت نعمتنا إلى نقمة قاسية.

يرصد الخبير الزراعي المهندس حسان قطنا ما جرى برؤيته ذات البعد الاقتصادي بكل شموليته ليصل إلى المضمار الاجتماعي ..فهو يرى أنه في هذا العام خسر المزارع كافة مدخراته التي كسبها خلال الأعوام السابقة.. فكل من زرع هذا العام البطاطا والبندورة والثوم والفول والبازلاء تعرض للخسارة .. والخسارة هنا ليس أنه خسر الربح الذي كان مقدر له الحصول عليه.. بل خسر جهده وعمله وخسر مادياً لاضطراره إلى بيع الإنتاج بأسعار أقل من تكاليف الإنتاج وخاصة من محصول البطاطا.

ويتساءل المهندس قطنا تساؤلات العارف ..لماذا حدث ذلك؟؟

تقول وزارة الزراعة لعدم وجود تصدير .. ثم يسأل هل في السنوات الماضية كان التصدير منتعشاً..؟؟

لماذا في العام الماضي كان سعر كيلو البطاطا ٣٥٠-٤٠٠ ل.س اليوم ب ٨٠ل.س وبنصف الجملة بالكيس ١٥كغ ٤٠ ل.س؟؟

حسب المكتب المركزي للإحصاء في عام ٢٠١١ كان عدد سكان سورية ٢١ مليون مقيم في سورية وحسب المكتب المركزي للإحصاء أيضا عدد السكان المقيمين في سورية اليوم ٢٤ مليون .. وبحسبة بسيطة بين الإنتاج المتاح من البطاطا في عامي ٢٠١١ و ٢٠١٨ وبين عدد السكان وبين فائض الانتاج عامي ٢٠١١ و ٢٠١٨ وبين ما كان يتم تصديره من البطاطا عام ٢٠١١ ، نجد أن زيادة عدد السكان بين عامي ٢٠١١ – ٢٠١٧، بلغ حوالي ٣ مليون مواطن سوري مقيم .. وهذا العدد لو حسبنا معدل استهلاكه من البطاطا لوجدنا أنه يمكن له أن يستهلك الكميات التي كان يتم تصديرها … ولما ظهر الفائض وتدهورت الأسعار وارتفعت خسائر الفلاحين.

في سياق هذه المعمعة من التناقضات يرى الخبير قطنا صاحب التجربة المديدة في مفاصل القطاع الزراعي، أنه إما عدد السكان المنشور من المكتب المركزي للإحصاء حول عدد السكان يحتاج لتدقيق.

أو أن القوة الشرائية أصبحت غير كافية لتوفير الحد الأدنى من الغذاء الشعبي.

آو أن أرقام تصدير الكميات المعلن عنها عام ٢٠١١ غير صحيحة.

نداء

و في نداء إلى الحكومة يقول: المشكلة الحقيقية الخسارة الكبيرة التي تكبدها المزارعون.

ولكن الخسارة الأكبر جهد الفلاح وعدم تمكنه من الزراعة مستقبلاً.

والخسارة الكارثية أننا خسرنا كوطن موارد مائية تم استخدامها لري المحصول الذي خسرناه بسبب عدم القدرة على تنظيم الإنتاج الزراعي

ولا ننسى آلاف الدولارات الموضوعة لاستيراد درنات البطاطا ولاستيراد الأسمدة والمبيدات اللازمة لزرعتها وخدمتها ..

الخسارة كبيرة للمزارع والوطن .. ويجب أن تكون مواردنا والمحافظة عليها من أولوياتنا وعلى المعنيين يضعوا ضوابط للتنظيم الزراعي لمنع تكرار الكارثة

نعم كارثة بل هي أكثر..

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس