العملية العسكرية في الجنوب تبدأ بتحرير عدد من القرى في اللجاة في ريف درعا-الجيش يتقدم في دير الزور ويفشل تسلل مسلحين باتجاه كفريا والفوعة        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/06/2018 | SYR: 06:20 | 25/06/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






  سمعة «بصل سلمية» على المحك.. سـعر القزح يزحف من 350 إلى 450 ليرة
31/01/2018      


وظفت شركة بصل سلمية المصداقية التي كسبتها بالسنوات الماضية في استقطاب الفلاحين للتعاقد معها لزراعة القزح، من أجل إنتاج البصل الأبيض بالموسم الزراعي الحالي، ثم نكست الشركة بوعودها بخصوص سعر مبيع للفلاحين، إذ رفعت سعره من 350 ليرة للكيلو إلى 450 ليرة بعد تسليمه للفلاحين، علماً أن سعر القزح لا يتجاوز 300 ليرة للكيلو في السوق المحلية، وهذا ألحق خسائر كبيرة بالفلاحين الذين استجروا القزح من الشركة.
وكانت إدارة شركة بصل سلمية قد أبلغت الفلاحين والجمعيات الفلاحية في بداية الموسم الزراعي أن سعر مبيع القزح للفلاحين 350 ليرة للكيلوغرام، لكن أثناء استلام الفلاحين للقزح من مستودعات الشركة فاجأتهم الإدارة بأن سعر مبيع القزح ارتفع إلى 375 ليرة، وعزت الإدارة سبب ذلك إلى أن الكمية المتوفرة بالشركة فيها نسبة خسسان، ستضاف قيمتها إلى التسعيرة، وهذا فرض على الفلاحين أمراً مربكاً، لكونهم أحضروا شاحنات من مناطقهم تعادل أجورها قيمة هذه الزيادة بالسعر، لكن إدارة الشركة لم تتوقف عند هذه الزيادة بسعر مبيع القزح، بل أعلنت بعد الانتهاء من تسليم كامل كميات القزح المتوفرة لديها أن سعر القزح المبيع للفلاحين وصل إلى 450 ليرة للكيلو.
ولأن كميات القزح المبيعة للفلاحين البالغة 28 طناً لا تكفي لتنفيذ 5 % من الخطة المقررة للشركة، لجأت الشركة للتعاقد مع فلاحين يرغبون بشراء القزح من السوق المحلية البالغة أسعاره 300 ليرة للكيلوغرام، وهذا ولد مفارقة غير مقبولة، إذ بلغت تكلفة القزح المخصصة لزراعة الدونم الواحد لدى المزارعين الذين استجروا القزح من الشركة 72 ألف ليرة، بينما لا تتجاوز تكلفته لدى بقية الفلاحين الذين اشتروه من السوق 48 ألفاً، وذلك وفق معدل البذار المعتمد للدونم البالغ 160 كيلو، أي أن تكلفة الدونم زادت بمعدل 24 ألف ليرة لدى الفلاحين الذين استجروا قزح الشركة عن تكلفته لدى بقية المزارعين المتعاقدين مع الشركة.
وذكرت المهندسة هالة شحود- مدير عام شركة بصل سلمية أن الشركة باعت مخزونها من بذار البصل «البادرون» خلال سنوات توقفها عن التعاقد مع الفلاحين بسبب الأزمة في سورية، ولم يبق لديها إلا 400 كيلو بادرون، حيث تعاقدت الشركة في الموسم الزراعي الماضي مع أحد المزارعين لزراعة هذه الكمية من البادرون، وذلك بهدف شراء إنتاجها من القزح لبيعه للفلاحين بالموسم الحالي، إذ اشترت الشركة كامل كميات القزح الناتجة عن زراعة البادرون البالغة 28 طناً وبالسعر الرائج بالسوق المحلية، والذي كان يتراوح وقتها (وفق كلام شحود) بين 375 – 420 ليرة للكيلو، حيث باعت الشركة هذه الكمية من القزح إلى الفلاحين المتعاقدين معها بمعدل 160 كيلو للدونم.
وأوضحت شحود أن الشركة كانت قد حددت سعر شراء البصل الأبيض من الفلاحين في بداية الموسم الزراعي الحالي بـ100 ليرة للكيلوغرام، لكن نتيجة انخفاض إقبال الفلاحين على التعاقد معها رفعت الشركة سعر شراء البصل إلى 120 ليرة، على أن تعوض الشركة جزءاً من هذه الزيادة بسعر شراء البصل من خلال رفع سعر مبيع كميات القزح المتوفرة لديها.

سيرياستيبس_تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس