الجيش يستهدف موقع المسلحين شمال حلب- كمين محكم يقضي بأفراد مجموعة ارهابية بريف تدمر- العمليات العسكرية مستمرة في درعا        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/06/2018 | SYR: 22:05 | 21/06/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






 القرار السياسي.. والإصلاح الاقتصادي في سورية!
09/06/2018      


زياد غصن

كثيراً ما كان يتم تبرير عدم اتخاذ قرارات إصلاحية جريئة ومفصلية في الشأن الاقتصادي المحلي بالحاجة إلى "قرار سياسي".

وللأسف تحول هذا المبرر تدريجياً إلى "شماعة" إما لتعليق كل أوجه الفشل والتقصير والتهرب من مسؤولية اتخاذ القرارات الهامة، أو لفرملة كل أفكار الإصلاح والتطوير التي تطرحها وتنفذها إدارات مسؤولة، وتعارضها مجموعات وجهات فاسدة ومتنفذة وبيروقراطية..

لكن وتحت ضغط مشكلات العمل والروتين القاتل والتطبيق الأعمى للقانون، تحول هذا المبرر في أماكن معينة إلى أمنية أو "قشة" النجاة المنتظرة لدى العديد من الغيورين على القطاع العام بمؤسساته وشركاته، الذين باتوا على قناعة أن حل مشكلة هنا أو هناك مهما كان حجمها وأهميتها لن يتم إلا بـ"تدخل سياسي"..!!.

في الحديث عن مصطلح "القرار السياسي" الخاص أو المرتبط بالشأن الاقتصادي الداخلي تحضر نقطتين رئيسيتين لابد من تناولهما..

النقطة الأولى تتعلق بمفهوم مصطلح "القرار السياسي" والجهة المصدرة له، والشائع لدينا هنا أن هذا المصطلح يؤشر إلى توجهات قيادة البلاد في هذا الملف أو ذاك، وتالياً يسري تنفيذ هذه التوجهات على جميع المؤسسات والجهات دون استثناء، حتى ولو ترتب على تنفيذها خسائر مادية.

والمقصود بالقرار السياسي في هذا السياق لا يعني قراراً مكتوباً يوزع على وزارات الدولة وجهاتها العامة، وإنما قد يكون عبارة عن "توجيه" أو توصية أو مشروع أو تبني لسياسة معينة في هذا الملف أو ذاك..

فمثلاً عندما اختارت سورية نهج اقتصاد السوق الاجتماعي في العقد الماضي كان ذلك بناء على توصية المؤتمر القطري العاشر لحزب البعث، وعندما بدأت سورية تعيد النظر في علاقاتها الاقتصادية الخارجية لتنحو بها نحو الشرق كان ذلك نتيجة سياسة جديدة للدولة، وليس بفعل مرسوم تشريعي صدر بهذا الخصوص أو قرار حكومي اتخذ في جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية.. وغير ذلك من الأمثلة.

 عملياً هناك خمس مؤسسات عليا يمكن أن تنسب إليها مهمة إصدار "القرار السياسي" في البلاد. وهذه المؤسسات هي: رئاسة الجمهورية، مجلس الشعب، مجلس الوزراء، القيادة القطرية لحزب البعث، والجبهة الوطنية التقدمية وإن بشكل محدود جدا خلال السنوات الأخيرة.

النقطة الثانية تتمثل في مساحة تحرك ما يمكن تسميته بـ "القرار السياسي الاقتصادي"، إذ وبالنظر إلى طبيعة المؤسسات التي يصدر عنها مثل هذا القرار، فإنه مساحة تحركه الطبيعية يفترض أن تكون في القضايا الاستراتيجية والمشاريع الوطنية الكبرى الخاصة بالشأن الاقتصادي المحلي كمشروع الإصلاح المؤسساتي للدولة أو مشروع إعادة الإعمار المنتظر أو قانون التشاركية مع القطاع الخاص، وغير ذلك.

وعليه فإن مبرر الحاجة إلى "قرار سياسي" في الخطط التنفيذية للمشاريع الاستراتيجية يصبح غير مقنع، فمثلاً عندما تتوفر المظلة السياسية لمشروع إصلاح القطاع العام بشموليته فإن ذلك يفترض أن يلغي فكرة انتظار توجيه أو موافقة "سياسية" على تغير نشاط شركة هنا أو هناك مثلا، أو تعديل بعض التشريعات والأنظمة، بدليل أن جميع ما يرفع من مشاريع مراسيم وتشريعات يصدر سريعاً..

فكرة المقال..

ليس كل مشكلة في الدولة بحاجة إلى مظلة "القرار السياسي" كي تجد طريقها للحل..

ليس كل مشروع تطويري بحاجة إلى "دعم سياسي مباشر" كي يخرج للنور وينفذ..

ليس كل قائد إداري مخلص ونزيه بحاجة إلى معرفة "سياسية" تحميه من قرارات الإعفاء والاتهام..

ليس كل محاولة للقفز فوق روتين العمل وبيروقراطيته في أجهزة الدولة بحاجة إلى سند "سياسي"...

أو هكذا يفترض..

إنما عندما تكون بيئة العمل معيقة، مربكة، وطاردة للأفكار والمبادرات والمشاريع، فإن الحاجة إلى "تدخل سياسي" يصبح شرطاً أساسياً لنجاح أي فكرة أو خطوة تطويرية، ومظلة حماية للكفاءات والكوادر الوطنية، لاسيما في الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد..

خاص-سيرياستيبس

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس