سيتم افتتاح معبر أبو الظهور الإنساني بريف إدلب الجنوبي الشرقي يوم غد الاثنين-مواجهات بين داعش وقسد بريف دير الزور الشرقي        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/09/2018 | SYR: 09:43 | 24/09/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






 حسب بيانات الربع الأول 2018 .. «الصناعة» باعت 30 بالمئة من توقعاتها!
31/05/2018      




بلغت مبيعات وزارة الصناعة ومؤسساتها وشركاتها نحو 52 مليار ليرة سورية خلال الربع الأول من العام الجاري (2018)، بينما كان المخطط بيع بنحو 173,2 مليار ليرة، أي بنسبة تنفيذ 30 بالمئة، على حين بلغت قيمة الإنتاج 55,4 مليار ليرة، وبلغ المخطط للإنتاج الفعلي 173 مليار ليرة أي بمعدل تنفيذ 32 بالمئة، وتركز العجز في أربع مؤسسات هي السكر والكيميائية والإسمنت والنسيجية.
وذكر تقرير الوزارة الربعي الأول للعام 2018 أن الأرباح بعد الضريبة في المؤسسات الصناعية بلغت نحو 4,42 مليارات ليرة، منها أرباح 9,5 مليارات ليرة، وعجز 5,26 مليارات ليرة.
وذكر التقرير فيما يتعلق بتنفيذ الخطة الاستثمارية والإنتاجية أن هناك صعوبات ومعوقات تتعرض سير عمل وتنفيذ الخطة، وبررت الوزارة ذلك بأن هناك مشروعات متوقفة وهذا أمر لا يمكن تجاهله، إضافة إلى صعوبة تأمين التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات الاستثمارية وخاصة ذات القيم الكبيرة.
وفي مجال الخطة الإنتاجية، فهناك مشروعات متوقفة في بعض الشركات بسبب الظروف الراهنة إضافة إلى العقوبات الاقتصادية مع صعوبة تأمين القطع التبديلية اللازمة لبعض التجهيزات والآلات وصعوبة تنقل العمال بسبب الأحداث الأمنية، والأهم تدني نسبة الاستفادة من الطاقات الإنتاجية القائمة سواء بسبب المشكلات الفنية أم المشكلات التسويقية، ما أدى إلى اختناقات وتراجع في المواصفات، إضافة إلى ظهور مشكلة رواتب العمال في الشركات الواقعة في المناطق الساخنة التي طالها التخريب وتوقف الإنتاج واستمرار عبء رواتب العاملين في الشركات المتوقفة عن العمل ما أثقل كاهل هذه الشركات بالديون وأدى إلى تأكل قيمة الموجودات الثابتة وتحميل النفقات الثابتة كافة على الكمية المتدنية من الإنتاج الفعلي الأمر الذي أدى إلى ارتفاع كبير في نصيب وحدة المنتج من النفقات الثابتة.
وأوضح التقرير أن هناك صعوبة في تأمين بعض المواد الأولية بسبب الظروف السائدة وإحجام الكثير من الشركات العالمية عن الاشتراك في المناقصات، مع صعوبة تأمين مستلزمات الإنتاج الرئيسة والمواد الأولية في بعض الشركات وعدم استمرارية توافر حوامل الطاقة من غاز وكهرباء ومازوت ونقص الكوادر الفنية المتخصصة.
وفي المجال المالي والإداري، اعتبر التقرير أن النظام الإداري الحالي للقطاع العام الصناعي غير قادر على التماشي مع متطلبات المرونة اللازمة لإدارة شركاته، وذلك بسبب القيود الإدارية والمالية والتشريعية التي يعاني منها والتي تجعله غير قادر على منافسة القطاع الخاص أو السلع المستوردة.
كما أن هناك ضعف السيولة المالية لبعض الشركات ما يؤثر سلباً في تنفيذ الخطط الإنتاجية والاستثمارية وأن وجود تشابكات مالية بين بعض الشركات وجهات عامة مختلفة جعل بعضها يعجز عن تسديد رواتب العاملين فيها، إضافة إلى الروتين والتأخير لدى المصارف السورية في تبليغ الاعتمادات والحوالات الواردة.
وبخصوص التسويق أوضح التقرير أن هناك انخفاضاً في الكميات المصدرة من المنتجات بسبب العقوبات الاقتصادية مع عدم قدرة الشركات على تسويق منتجاتها لأسباب متعلقة بالنقل، وقلة الاعتمادات المخصصة للدعاية والإعلان، باعتبار أنه لا شركات تسويقية متخصصة محلية ودولية تساهم في تسويق المنتجات الصناعية ودراسة الأسواق الجديدة، وعزوف الموزعين والموردين عن التعامل مع الشركات العامة بسبب كثرة الإجراءات الروتينية من عقود وتأمينات وطوابع ورسوم وضرائب وتحولهم إلى التعامل مع القطاع الخاص، إضافة إلى عدم وجود دعم اقتصادي للمنتج الوطني مقابل المنتج الأجنبي أسوة بالدول كافة.

سيرياستيبس_الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس