المجموعات المسلحة تخرق اتفاق خفض التوتر باستهداف نقاط الجيش غربي تلبيسة بحمص والجيش ينفذ عمليات عسكرية واسعة بقرى ريف حماه        أجنحة الشام : 3 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      تعلن شركة أجنحة الشام للطيران عن رحلة أسبوعية كل يوم جمعة من دمشق الى دوسلدورف وإسطنبول مرورا بطهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/12/2017 | SYR: 19:48 | 18/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 وفد حكومي برئاسة المهندس خميس في حمص..
وضع حجر الأساس لتوسيع منشأة حمص للأبقار بتكلفة 1٫9 مليار ليرة.. ومليار و600 مليون ليرة لإنجاز المشفى الجامعي
21/07/2017      


بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد واصل وفد حكومي يضم ثلاثة عشر وزيرا برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء أمس زيارة عمل إلى محافظة حمص للوقوف على الواقع الاقتصادي والخدمي فيها.

 

‏‏

رئيس الحكومة اطلع على واقع عمل مديرية المعلوماتية في مبنى محافظة حمص ومركز التواصل الاجتماعي والنافذة الواحدة واستمع من القائمين إلى شرح مفصل عن آليَّة العمل حيث تم تطبيق مبدأ العمل بالخدمات الذكيّة كي يستطيع المواطن التواصل بالمحافظة بواسطتها ويقدم الشكوى لديه، وخصص رئيس الحكومة المهندس عماد خميس مبلغ 10 ملايين ليرة لتطوير المديريّة والمركز.‏‏

المهندس خميس يطلع على مشروع النافذة الواحدة‏‏

واطلع رئيس الحكومة والوزراء على مشروع النافذة الواحدة المنفذ في الطابق الأرضي من بناء المحافظة وسيكون جاهزاً للعمل في الشهر التاسع من العام الحالي لتسهيل حصول المواطنين على الأوراق الرسمية اللازمة لهم من المحافظة، علماً أن تكلفة المشروع بلغت 7,5 ملايين ليرة.‏‏

 

‏‏

كما عقد اجتماعاً في مسرح دار الثقافة بحضور فعاليات رسميّة اجتماعية ودينيّة واقتصادية واستمع لعرض محافظة حمص منذ عام 2014 وحتى العام الحالي والرؤى المستقبلية المنفذة من قبل 52 مهندساً قاموا بإعداد دراسة كاملة لمدة سنتين.‏‏

وأشار المهندس خميس بأنَّ محافظة حمص عريقة وشامخة بأهلها وتضحياتها وأثبتت للعالم حقيقة الشعب السوري منوها بأن الهدف من الزيارة الاطلاع على واقع وآليّة العمل والالتقاء بالفعاليات الرسميّة والشعبيّة في المحافظة وأبدى جديَّة الحكومة أن تكون استثنائيّة كي يتناسب عملها مع انتصارات قواتنا المسلحة وتكمل الانتصارات رغم الظروف الصعبة والإمكانات المحدودة، وأهم خطوة للعمل الحكومي هي أن تكون آليَّة العمل من خلال رؤيّة مشتركة مع أبناء المجتمع المحلي، واللقاء اليوم هو تتويج للرؤيّة، مؤيداً العمل مع أبناء وفعاليات المجتمع لتطوير آليَّة العمل بما يحقق تنميّة الواقع في المحافظة.‏‏

 

‏‏

لافتاً إلى أن المشاريع المقدمة وفق الدراسة المعدة من الفريق الدارس في المحافظة لتنظيم مدينة حمص تحتاج إلى أموال طائلة مؤكداً على ضرورة دخول استثمارات هامة من ضمن المجتمع وضرورة إحداث مكتب للشهداء في كل وحدة إداريّة، مع الأخذ بعين الاعتبار البعد الخدمي بسبب ما تعرضت له البنى التحية من تخريب ودمار في ظل الأحداث التي شهدتها المدينة.‏‏

كما بين رئيس الحكومة بأن لديه عناوين هامة وأساسيّة أولها استثمار الطاقات لتعزيز وحدة أبناء المحافظة ليكونوا قلباً واحداً، وأبدى افتخاره بأهالي حمص الذين تحدوا الإرهاب وانتصروا عليه، منتقلاً للقضية الثانيّة وخصصها بذوي الشهداء والجرحى حيث حمله السيد الرئيس مسؤوليّة تنفيذ طلباتهم وفي السياق ذاته سيتم إحداث مكتب لأبناء الشهداء في كل وحدة إدارية، والقضيّة الثالثة هي الواقع الخدمي للأبنيّة المتضررة بشكل كبير ولدينا رؤية تطويريّة تقسم على قسمين هما: تطوير قطاع الخدمات والقائمين على الوحدات الإداريّة، وعلينا العمل، من صلب واقع العمل من صلب الواقع المعاش في بلدنا ضمن أولويات العمل ويشمل إعادة الإنتاج في قطاع الزراعة والاستثمار الأمثل للموارد الذاتيّة.‏‏

 

‏‏

واستمع المهندس خميس إلى مداخلات الحضور المتركزة حول الاهتمام بالواقع الخدمي في المحافظة وضرورة معالجة الخلل ومعاقبة الفاسدين ومكافأة المجدين، إضافة إلى الإسراع بتأهيل أسواق مدينة حمص وتسهيل عودة المهجرين من الأحياء المجاورة للأسواق لتفعيل حركة الاقتصاد والاهتمام بذوي الشهداء والعسكريين والمدنيين وتطوير القطاع الزراعي من خلال توفير الأسمدة والأعلاف بأسعار مناسبة للمربين وبناء مشفى وطني في مدينة حمص، ورفد المحافظة بأدوية مرض السرطان وأدوية الأمراض المزمنة، ورفد المشافي الموجودة في ريف المحافظة بالأطباء الأخصائيين، والأجهزة الطبيّة الضرورية وتحقيق الأمن المائي لمدينة حمص.‏‏

وأكد رئيس مجلس الوزراء المهندس محمد عماد خميس خلال رده مداخلات الحضور على ضرورة تشديد الرقابة التموينية على الأسواق في مدينة حمص لمنع استغلال المواطنين من قبل التجار، مشيراً إلى تخصيص مليار و600 مليون ليرة لإنجاز المشفى الجامعي، وضرورة إيجاد رؤية لتطوير الوحدات الإدارية.‏‏

 

‏‏

في المنطقة الصناعية والحرفية: توفير الكهرباء وتأمين عودة ونقل الآلات‏‏

واستمع رئيس مجلس الوزراء خلال زيارة المنطقة الصناعية والحرفية إلى مطالب أصحاب المحال الصناعية التي تركزت حول تأمين الكهرباء من الساعة التاسعة صباحا حتى السادسة مساء وإعادة المحال الصناعية الموجودة داخل المدينة إلى المنطقة الصناعية واعفاء أصحاب المحال من الضرائب بين عامي 2012 و2016.‏‏

ووجه المهندس خميس المعنيين بالمحافظة بتوفير الكهرباء خلال المدة المطلوبة وتأمين عودة ونقل الآلات الخاصة لأصحاب المحال الصناعية من المدينة الصناعية بحسياء إلى المنطقة الصناعية بحمص وإعفائهم من شهادة المنشأ وتوفير عوامل الأمن للمحال بالتعاون بين قيادة الشرطة وأصحابها.‏‏

كما وجه أيضا بتشكيل لجنة عمل بالتعاون بين المحافظة ووزارتي الاشغال والادارة المحلية وتعديل ضابطة البناء في المنطقة الصناعية اضافة إلى تشجيع الصناعيين والحرفيين للعودة إلى المنطقة الصناعية خلال مدة أقصاها شهر.‏‏

 

‏‏

في المركز الوطني للمتميزين: تأهيل وصيانة المركز‏‏

كما دعا رئيس مجلس الوزراء خلال زيارته للمركز الوطني للمتميزين إلى اعداد دراسة حول تأهيل وصيانة المركز والحدائق والابار الموجودة فيه.‏‏

ووضع المهندس خميس حجر الاساس لمشروع إعادة تأهيل وتوسيع منشأة أبقار حمص، واستمع إلى مطالب عمال المنشأة التي تمحورت حول توفير الضمان الصحي وصرف طبيعة عمل مناسبة وتثبيت العمال المؤقتين ورفع سقف الحوافز واصدار مرسوم خاص بالمنشأة التي تحتوي على 500 رأس من الابقار منها 225 رأس حلوب حيث سيزيد مشروع التوسعة عدد الابقار إلى 1300 رأس منها 500 رأس حلوب.‏‏

 

في معمل ألبان حمص: تجديد خطوط الإنتاج القديمة‏‏

واطلع الوفد الحكومي برئاسة المهندس خميس خلال جولته في معمل ألبان حمص على واقع العمل فيه ونوعية منتجاته من الالبان والاجبان، ووجه المهندس خميس بتجديد خطوط الانتاج القديمة للحصول على منتج يلبي رغبة المواطن ويحقق المنافسة في السوق.‏‏

وقال المهندس محمد حماد مدير شركة ألبان حمص: إن الشركة استمرت بالعمل طوال سنوات الازمة في سورية ولم تتوقف نهائيا بكامل خطوطها الانتاجية وخطتها التسويقية، مبينا أن منتجات الشركة تطرح بالاسواق اضافة إلى مؤسسات التدخل الايجابي وجهات القطاع العام الحاصل على وجبات غذائية، لافتا إلى الصعوبات في عملية صيانة خطوط الانتاج نظرا لقدم الآلات حيث أغلبها ذات منشأ أوروبي اضافة إلى المعاناة في الاصلاح مشيرا إلى جهود الدائرة الفنية بالشركة في دورها بالحفاظ على الجاهزية عن طريق الصيانة الدورية.‏‏

القادري: تطوير منشآت الأبقار‏‏

وفي سياق متصل أكد وزير الزراعة والاصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري أنه تم البدء بدعم الثروة الحيوانية بخطوط لتطوير منشآت الابقار في كل المحافظات وتحتاج المنشأة في حمص إلى توسيع حيث تم رصد مليار و900 مليون ليرة لتأهيلها وتوسيع الحظائر وصولا إلى زيادة الابقار والانتاج، لافتا إلى أنه تم التعاقد على 1600 بكيرة كما تم بالامس توقيع عقد استيراد 5000 بكيرة، منوها بأن كل الاجراءات الحكومية تهدف إلى زيادة الانتاج من الحليب واللبن وتأمين جزء من حاجة السوق المحلية علما أن هذا الاجراء هو سلسلة من الاجراءات التي تعمل عليها الحكومة حاليا لرفع الانتاجية.‏‏

كما جال رئيس مجلس الوزراء والوفد الحكومي المرافق له على مبنى مديرية الشؤون المدنية شمال مدينة حمص على طريق حماة وتفقد مختلف أقسامها واستمع من المواطنين على سير الاعمال.‏‏

الشعار: تطوير عمل الشؤون المدنية‏‏

وخلال الجولة صرح وزير الداخلية محمد الشعار أن هذه الزيارة تأتي لأهمية الشؤون المدنية لكونها تقدم الكثير من مستلزمات المواطنين فيما يتعلق من وثائق الشهداء حيث يتم التخصيص والتوزيع الدقيق وحصول المواطن على وثيقة وفق طلبه بأقل زمن مبينا أن التطوير يشمل عمل الشؤون المدنية وتوسيع دوائرها حيث أصبحت تقدم خدمات اضافية وهو ما ينطبق على جميع مديريات الشؤون المدنية في سورية.‏‏

زيارة مشفى المخرم الوطني‏‏

واستمع المهندس خميس خلال جولته في مشفى المخرم الوطني إلى مطالب الاطباء والقائمين على المشفى التي تركزت على ضرورة تأمين جهاز طبقي محوري وجهاز جراحة تنظيرية وفرز أطباء مقيمين للعمل في المشفى.‏‏

وزير الصحة: ترميم قسم الإسعاف والطوارئ في المشفى الوطني‏‏

من جهته أكد وزير الصحة نزار يازجي أن المشفى الوطني بحمص تعرض للتخريب والإرهاب، ومن خلال دراسة كاملة للمشفى والموقع سيتم اعادة الإعمار عبر ترميم قسم الاسعاف والطوارئ بسعة 20 سريرا للمرحلة الاولى ريثما يتم استكمال الدراسة المستقبلية بشكل كامل ليكون المشفى الوطني بالخدمة، موضحا بأنه سيتم افتتاح مشفى الباسل بالزهراء ليقوم بعمله عوضا عن المشفى الوطني حاليا بسعة 70 سريرا حيث سيتم الاقلاع به في نهاية 2017 اضافة لتجهيز مشفى الوليد في منطقة الوعر بسعة 200 سرير لتقديم خدماته للمواطنين مستقبلا.‏‏

المهندس خميس يلتقي ذوي الشهداء وجرحى الجيش في المخرم‏‏

كما أكد المهندس خميس خلال لقائه ذوي الشهداء وجرحى الجيش وقوى الامن الداخلي في مدينة المخرم على تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد للاهتمام بذوي الشهداء وجرحى الجيش وتأمين متطلباتهم والخدمات التي يحتاجونها تقديرا لدماء الشهداء الطاهرة التي عززت صمود سورية في كل التحديات التي واجهتها.‏‏

وأشار المهندس خميس إلى وجود مجموعة عمل مهمتها إعداد قاعدة بيانات خاصة بالشهداء المدنيين والقوى الرديفة موضحا أن مدينة المخرم قدمت عنوانا من عناوين التضحية الوطنية والعطاء بصمودها في وجه الإرهاب لافتا إلى أن هذه الزيارة هي بالدرجة الاولى لتكريم ذوي الشهداء وتلبية كل متطلباتهم ضمن الامكانات المتاحة.‏‏

واستمع رئيس مجلس الوزراء والوفد الحكومي المرافق له إلى مطالب ذوي الشهداء والجرحى ووعد بدراستها والرد عليها ثم جرى تكريم 84 أسرة من ذوي الشهداء.‏‏

البحث عن مشاريع استثمارية جديدة في المخرم‏‏

وخلال لقائه القائمين على مدينة المخرم دعا المهندس خميس إلى ضرورة أن يتحمل مجلس المدينة والوحدات الادارية مسؤولياتهم في العمل بطريقة استثنائية ووضع رؤية جديدة للمرحلة القادمة من خلال توصيف وتقييم الواقع الخدمي في المدينة بالتعاون مع مهندسين مختصين في هذا المجال والبحث عن مشاريع استثمارية جديدة مولدة للدخل وتقدمة فرص عمل لأبناء المنطقة موجها بأن يكون مكتب ذوي الشهداء متمتعا بكل صلاحياته وان تكون مهمته تأسيس قاعدة بيانات عن الشهداء في المنطقة ومتابعة شؤون ذوي الشهداء وتسهيل أمورهم.‏‏

واستمع المهندس خميس من المعنيين إلى أهم مطالب المدينة التي تركزت حول اصدار مخطط تنظيمي مساحي واحداث وحدة ارشادية ومدرسة ومجمع حكومي وتحسين الواقع الخدمي فيها. وكان محافظ حمص طلال البرازي أشاد بتضحيات أبناء منطقة المخرم وما قدموه من دماء طاهرة في سبيل التصدي للإرهاب منوها بوعي أهالي المدينة بالحفاظ على النسيج الوطني الاجتماعي بوجه كل أشكال الفتنة.‏‏

حضر اللقاء عزام ميلاد أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي تكليفا وقائد شرطة المحافظة.‏‏

زيارة لمشروع إرواء المشرفة‏‏

كما زار رئيس مجلس الوزراء والوفد الحكومي المرافق له مشروع إرواء المشرفة من خزانات الزهراء الرئيسية في حي الزهراء.‏‏

وخلال تفقده المشروع أشار وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن إلى أهمية هذه المحطة لما لها من المهام وتم تزويدها بشكل كامل عن طريق ثلاث مضخات جديدة مؤكدا أن الخطة بشكل عام ستؤمن المياه للمناطق المرتفعة في حي الزهراء والمشرفة.‏‏

من جانبه بيّن المهندس حسن حميدان مدير فرع المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي بحمص أن الهدف من المشروع إرواء بلدة المشرفة والتجمعات القريبة منها بالمياه من شبكة مياه حمص بكمية يومية نحو 4000 مترمكعب، مبينا أن التكلفة الاولية التقديرية للمشروع 600 مليون ليرة سورية.‏‏

تخصيص 450 مليون ليرة لمشفى الباسل في الزهراء‏‏

كما زار المهندس خميس مشفى الباسل بالزهراء واطلع على كل أقسامه واستمع إلى مطالب وشكاوى المواطنين، حيث تم تخصيص المشفى بمبلغ 450 مليون ليرة لدعمه وتجول في بعض أسواق حي الزهراء والتقى المواطنين واستمع إلى مطالبهم التي تمثلت في أغلبها بتخفيض الاسعار وضبطها وتشديد الرقابة التموينية على كل المواد والسلع.‏‏

المهندس خميس خلال لقائه الصناعيين:‏‏

القطاع الخاص شريك حقيقي في العملية التنموية‏‏

وأكد رئيس مجلس الوزراء خلال لقائه الصناعيين ورجال الاعمال بفندق سفير حمص أن الحكومة تولي القطاع الاقتصادي وكيفية تطويره الاهمية المطلقة من خلال اصدار العديد من التشريعات والقوانين الهادفة إلى تطوير الواقع الاقتصادي، مشيرا إلى أن رؤية الحكومة الجديدة هي إشراك القطاع الخاص الذي يعتبر شريكا حقيقيا في العملية التنموية، لافتاً إلى المسؤولية المشتركة بين القطاعين العام والخاص لنقل العملية الاقتصادية لواقع أفضل.‏‏

وشدد المهندس خميس على أهمية الاعتماد على الذات من خلال تطوير القطاعات الزراعية والصناعية والاقتصادية موضحا بأن جوهر اللقاء مع الصناعيين ورجال الاعمال بحمص هو بحث آلية تطوير الاقتصاد السوري بشكل عام وعلى مستوى حمص بشكل خاص، لافتا إلى أن الحكومة منفتحة على أي رؤية جديدة تعزز التنمية الاقتصادية بالتزامن مع الانتصارات السياسية والعسكرية التي تحققها سورية داخليا وخارجيا.‏‏

وأكد رئيس مجلس الوزراء ضرورة إعادة ما تم تدميره من مؤسسات وشركات القطاع الخاص في المجالات الصناعية والسياحية والزراعية والتجارية داعيا رجال الاعمال والصناعيين في محافظة حمص إلى التفكير بمشاريع فرق استثمارية جديدة تدعمها الحكومة بقرارات ومزايا وتسهيلات تشجيعية.‏‏

ولفت المهندس خميس إلى أن العنوان الرئيسي لعمل الحكومة هو إعادة حركة الانتاج كما كانت عليه سابقا.‏‏

وتركزت مطالب الصناعيين حول فرض البدل البيئي وجباية أموال التكاليف الضريبية وتعديل نظام ضابطة البناء وإصدار تشريعات وقوانين تشجع الاستثمار وعلى إحداث مناطق صناعية على كل المحاور التنموية بحمص.‏‏

سيرياستيبس _الثورة


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس