انخفاض جودة الانترنت نتيجة تعطل الكبل الضوئي بين طرطوس والاسكندرية        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:12/12/2017 | SYR: 04:41 | 13/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 السوريون يتحايلون على الأزمة بالترشيد
17/12/2012      


فرضت الأزمة الراهنة وما تركته من تداعيات سلبية على المستهلك أنماطا استهلاكية جديدة تعتمد ثقافة الترشيد والاكتفاء بالضروريات وايجاد بدائل للسلع والخدمات حال ارتفاع أسعارها أو فقدان بعضها من السوق.

وتنتشر في أسواق دمشق والمحافظات عروض تشجيعية تغري الأسر بالاتجاه نحو طرق استهلاكية رشيدة وخاصة عندما يتعلق الأمر بأجهزة الطاقة للتدفئة والانارة وتشغيل بعض الأجهزة المنزلية.

ويقول مازن حمدان بائع أدوات منزلية في سوق باب سريجة في دمشق إن هذا التوجه التسويقي الذي تتبعه المحال التجارية ناجم عن الظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد وما نجم عنها من انخفاض في الدخل والقوة الشرائية.

ويرى المستشار الاقتصادي الدكتور محمد وائل حبش أن الظرف الاقتصادي الحالي يستدعي تدعيم القوة الشرائية للمستهلكين بما يوازي الزيادة الحاصلة في الأسعار ويمتص الآثار التضخمية لها مع ما يعنيه ذلك من زيادة في الأجور وتحسين شبكات الحماية الاجتماعية وتنشيط الانتاج لرفع معدلات التشغيل وخلق المزيد من فرص العمل ما ينعكس على الدخول ويرفع القوة الشرائية.

ويعتبر الحد من كمية المواد المشتراة من اهم اساليب هذا الترشيد فقد خفض محمد العبد الله اب لخمسة اولاد كميات المواد الاستهلاكية التي كان يشتريها فيما مضى فبدلا من شراء العبوات الكبيرة من مسحوق الغسيل وسائل الجلي وشامبو الاستحمام اصبح يشتري عبوات صغيرة والشي نفسه بالنسبة لاحتياجات أسرته من السكر والشاي والقهوة.

أما هيام الصباغ ربة أسرة وموظفة فلجأت لأساليب جديدة من شأنها تأمين بدائل عن السلع الغالية أو غير المتاحة حيث صنعت بعض المواد الغذائية في المنزل واستخدام بعض فضلات الطعام في تصنيع بعض احتياجات المنزل كصناعة الصابون من فضلات الزيوت وإعادة الاستفادة من الملابس والأقمشة والنايلون والعبوات البلاستيكية وغيرها.

كما قللت الصباغ من المؤونة السنوية حيث وضعت كميات أقل من المعتاد من المكدوس والمربيات واللبنة والزيتون فيما حرصت على ترشيد استهلاك مواد التدفئة والانارة وأرجأت تغيير بعض اثاث البيت واستخدام وسائل المواصلات بدلا من سيارتها الخاصة.

وكان الاتحاد العام لنقابات العمال أشار في مذكرة إلى النائب الاقتصادي مؤخرا إلى أهمية وضع تصورات محددة لإحداث سلة لأسعار المستهلك تتناسب والقوة الشرائية لدخول الشرائح الأوسع من الناس مع ضرورة انشاء لجنة في رئاسة الوزراء تضم الأطراف المعنية جميعا أي العمال والفلاحين والتجار والصناعيين والجهات الرسمية بالتزامن مع العودة عن تعدد التسعير إلى التسعير المركزي للسلع والخدمات الأساسية.

ويعول الكثير من الخبراء والدارسين الاقتصاديين على رفع انتاجية الاقتصاد السوري خاصة في القطاع الزراعي للحد من تداعيات الأزمة التي تعيشها البلاد وما تركته من آثار تضخمية اسهمت في تآكل القوة الشرائية خاصة لشرائح محدودي الدخل.

ويرى هؤلاء أن متانة قاعدة الانتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني مدت السوريين خلال أشهر الأزمة بما يحتاجونه من الغذاء بالرغم من ارتفاع مستلزمات الانتاج وضعف قنوات التسويق بل وانعدامها في بعض الأحيان نتيجة انقطاع الطرق أحيانا بين مناطق الانتاج والتصريف وما يترتب عليه من ارتفاع أسعار بعض المنتجات حتى في موسمها.

سيرياستيبس- سانا- أحمد العمار


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس