وزير الكهرباء: فصل الشتاء سيكون مريح و مختلف تماماً عن الشتاء الماضي و يعود الفضل بذلك لانتصاراتِ جيشنا الباسل في استعادةِ حقول الغاز        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/10/2017 | SYR: 11:42 | 18/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 عمال الغزل والنسيج يطالبون بتحديث الآلات وتصريف المخازين خلال مؤتمرهم السنوي
24/01/2012      


لا يزال قدم الآلات وخطوط الإنتاج في الشركات العامة النسيجية والتشابكات المالية وحماية المنتج الوطني وإصلاح القطاع الصناعي والنهوض بواقع الشركات المتعثرة من أبرز المشكلات التي يناقشها عاماً بعد آخر المؤتمر السنوي لنقابات عمال الغزل والنسيج في اتحاد عمال دمشق ويرفعها إلى الجهات المعنية لحلها

مفاضلة العامل بالمنتج ‏

وأشار الدكتور جمال العمر المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات النسيجية خلال المؤتمر إلى أن بعض الشركات التابعة لا تعطي أرقاماً دقيقة تتعلق بالوضع الإنتاجي والمخازين والمؤشرات التسويقية وسيتم المحاسبة عليها. ‏

أما فيما يتعلق بمشروع قانون إصلاح القطاع العام الصناعي فأوضح العمر أن القانون رفع للجنة الاقتصادية وأحيل للجهات المختصة لدراسته مشيراً إلى أن المشروع يشكل بنية وأساساً للانطلاق بإصلاح هذا القطاع. ‏

وقال: إن ما يهمنا الإرادة في الإصلاح واعتقد أنها غير متوافرة على حد تعبيره ‏

وفيما يخص مطالبات العمال حول قدم الآلات واستبدالها أشار إلى أن نسبة الاهتلاكات بخطوط الإنتاج ترتفع وأن قدوم آله مؤتمتة يعني استخدام أفضل التقنيات مقابل خسارة عمال بالتالي فنحن أمام معادلة صعبة إما أن نخسر العامل أو المنتج وعندما نقوم بالاستبدال للآلات علينا أن ندرك ضرورة إنتاج أصناف غير موجودة في مستودعاتنا. ‏

موضحاً أننا في بعض الشركات استبدلنا الآلات لكن الإنتاج لم يتطور ونفس الأصناف التي كنا ننتجها في الثمانيات استمررنا في إنتاجها حتى اليوم وأن الأمر يحتاج إلى مبادرة وتكاتف الجهود وتحفيز العمال و هناك أنظمة وقوانين تعيق المبادرات. ‏

وأضاف أن استبدال الآلات يحتاج لدراسة جدوى اقتصادية كي توافق وزارتا المالية والصناعة وهيئة التخطيط والتعاون الدولي على مشروع الاستبدال. ‏

وقال في بعض الأحيان كانت ترفض هيئة التخطيط الموافقة على بعض مشروعات استبدال الآلات بحجة أن الآلة لا تتماشى مع المعايير العالمية. ‏

وبخصوص القدرة التنافسية للمؤسسة أجاب العمر: لا نستطيع أن ننافس في ظروف وطاقات متفاوتة ‏

أرقام وهمية ‏

وحول التشابكات المالية أشار العمر إلى وجود جدية لحل التشابكات المالية وإعادة دراسة رؤوس أموال الشركات العامة النسيجية وأن العمل يجري حالياً لدراسة حل التشابكات المالية لمؤسستي النسيجية والأقطان فمؤسسة الأقطان لها على النسيجية منذ تأسيسها وحتى تاريخه 38 مليار ليرة سورية تصل فوائدها إلى 74 مليار ليرة وكلها أرقام وهمية. ‏

وأن التقصير الأساسي في حل هذه التشابكات المالية يعود للشركات النسيجية لكونها لم تسدد التزاماتها . ‏

وبين مدير المؤسسة النسيجية أن هناك دراسة قدمت لوزارة الصناعة حول إستراتيجية النسيج وغيرها الكثير من الدراسات موجودة على الرفوف سواء باللجنة الاقتصادية أو برئاسة مجلس الوزراء. ‏

دكنجية ‏

وفيما يخص تساؤلات العمال حول القرار الذي صدر عن رئيس مجلس الوزراء لإيقاف النقل بالسيارات الحكومية أشار إلى وجود إشكالية وخطر على العاملين والسيارات العامة في الوقت الراهن بسبب الأحداث كما أن العمال لا يستطيعون القدوم للعمل في واردياتهم الليلية واقترح الطلب من رئاسة مجلس الوزراء توفير المبالغ لاستئجار سيارة خاصة لتأمين نقل العمال أما فيما يخص ضغط النفقات فأكد العمر أن هذا توجيه من رئاسة مجلس الوزراء وفيما يتعلق بتشميل عمال الغزل بالأعمال المجهدة قال العمر: إنه تقدم بهذا الطلب سابقاً للمكتب التنفيذي الذي علق على الموضوع (لا نريد العمل كدكنجية) متمنياً تحقيق المطلب . ‏

المشكلة بالعامل أم بالإرادة ‏

من جانبه تحدث عمر الحلو رئيس الاتحاد المهني لعمال الغزل والنسيج عن أهمية تأدية العمال لواجباتهم على أكمل وجه وأن يبدأ العامل من نفسه وأن يصلح ذات بينه أولاً وأن المؤتمر فرصه لتقييم العمل وظروفه وليس فرصة لطرح المشكلات. ‏

وعلينا أن نحدد موقع الخلل هل بالإدارة أم بالعامل؟ وقال: عندما تكون نسبة تنفيذ الخطة الإنتاجية في معظم الشركات النسيجية العاملة ضمن دمشق 50-60% فكيف يحصل العامل على حوافز؟ متسائلاً من المقصر؟ وعلى من اللوم وما ذنب العامل؟ ‏

وأجاب الحلو على سؤاله: الحل يكمن بوجود مبادرات عمالية للخروج من الأزمة مؤكداً على ضرورة تشكيل لجنة اقتصادية لدراسة واقع شركات الغزل والنسيج وأسباب تعثرها سواء أكان السبب إداريا أم عمالياً وطالب الحلو بالكف عن الحديث عن الخصخصة لكون الموضوع لن يطبق. ‏

تحديث الآلات ‏

من جهته رئيس نقابة الغزل والنسيج في اتحاد عمال دمشق تحدث عن المشكلات التي يعانيها قطاع الغزل والنسيج التي لم تلق مبادرات لحلها والى صعوبة عدم إجراء العمل في القطاع الخاص بسبب زيادات على الرواتب وأن قانون العمل لم يخدم سوى أرباب العمل وبأن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لا تقوم بواجبها لإلزام أصحاب العمل بتطبيق القانون 117. ‏

وطالب بضرورة تحديث الآلات القديمة وإيجاد حل للمخازين لكونها تشكل خطراً على واقع الشركات وتمتص السيولة ودعا إلى حل التشابكات المالية وتفعيل مديريات التسويق واحتساب أسعار القطن داخلياً بشكل تشجيعي إضافة إلى ضبط الأسواق. ‏

معوقات واقتراحات ‏

من جهة أخرى ناقش مؤتمر عمال نقابة الاسمنت والاترنيت التابعة لاتحاد عمال دمشق جملة من القضايا والمشكلات التي يعاني منها القطاع حيث أكد عمال شركة اسمنت عدرا وجود عدد لا بأس به من العاملين المرضى والمبعدين صحياً نتيجة عملهم لسنوات طويلة على خطوط الإنتاج وأن هذا الأمر يتطلب تسوية أوضاعهم والسماح بتعيين البديل لسد ثغرات النقص الحاصل في الكوادر على خطوط الإنتاج. ‏

وأضافوا: يعاني عمال شركة اسمنت دمر من وجود مخازين كبيرة من أنابيب الاترنيت في ساحات الشركات والتي تسوق ببطء وعدم وجود تسويق للألواح والأنابيب لغلاء أسعارها وبأن السيولة النقدية لا تكفي لقلة بيع المنتج والمديونية الكبيرة للشركة لها وعليها. ‏

وطالب العمال بالمساعدة بإجراء التقاص اللازم لحل التشابكات المالية وعبر عمال اسمنت دمر عن أملهم في إيجاد صناعة بديلة لصناعة الاترنيت حفاظاً على اليد العاملة والبنى التحتية الموجودة في الشركة. ‏

صناعة بديلة ‏

ويروي عمال اسمنت دمر أن من أبرز المعوقات التي تعاني منها الشركة عدم استجرار المخازين من الأنابيب من قبل شركات الري واستصلاح الأراضي وفي هذا الإطار يقترح عمال الشركة إقامة صناعة بديلة للأنابيب حسب حاجة المشروعات والسوق لكون البنى التحتية في هذه الشركة موجودة ويمكن الاستفادة منها وفق العاملين في الشركة واعتماد الدراسة المرسلة إلى وزارة الصناعة منذ أكثر من عامين والتي تستغني بها عن مادة الاميانت (الاسبستوس) بمادة السيللوز لخط الصفائح وحل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي مابين شركة كهرباء ريف دمشق ومعمل سيراميك الريف لوجود فوارق بعدادات شركة كهرباء ريف دمشق والتي تقدر قيمتها بملايين الليرات. ‏

والتوسط لدى رئاسة مجلس الوزراء لمعالجة المشكلات التي تعاني منها معامل السيراميك بالقطاع الخاص مثل موضوع التراخيص المقلعية والرسوم الباهظة وارتفاع أسعار الغاز والكهرباء والرسوم الجمركية علماً أن الغاز يستخدم بنسبة عالية تشكل 30% من تكلفة المنتج في هذه الصناعة حيث يباع في القطر لمعامل السيراميك بـ 600 دولار للطن الواحد بينما يباع في مصر بـ30 دولاراً للطن وهذا يشكل حاجزاً كبيراً للمنافسة مع المنتجات الخارجية. ‏

منوهين بضرورة دعم الدولة لهذا القطاع وتحميل الحكومة لفواتير الكهرباء والماء والهاتف ورفع الرسوم الكبيرة التي ترهق كاهل المواطن والتي تكون في معظم الأحيان أكبر من قيمة الماء والكهرباء والهاتف وفتح سقف الأجور أمام جميع العاملين كشرط أساسي لتحسين الأداء وزيادة الإنتاج لمواجهة أعباء الحياة ولمنافسة السوق من خلال الأجر الجيد والإنتاج المنافس وتأمين المستوى اللائق للطبقة العاملة وإعادة النظر بنظام الأجور المعمول به في القانون واستبداله بنظام أجور متطور بحيث يكون مفهوم الأجر لقوة العمل متوازناً مع أعباء ومسؤوليات ومخاطر العمل الوظيفي. ‏

بدوره جمال القادري رئيس اتحاد عمال دمشق وعد العمال بإيصال صوتهم والعمل على تذليل جميع صعوبات العمل بالتعاون مع الإدارات والجهات المعنية؟... ‏

 تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس