وزير الكهرباء: فصل الشتاء سيكون مريح و مختلف تماماً عن الشتاء الماضي و يعود الفضل بذلك لانتصاراتِ جيشنا الباسل في استعادةِ حقول الغاز        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/10/2017 | SYR: 11:44 | 18/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 تباين الأسعار وفقدان بعض المواد الغذائية جعلا المستهلك يبحث عن بدائل أخرى
18/08/2011      


ما زالت فوضى الأسعار في الأسواق تشكل أرقاً للمستهلك وخاصة أن بعض المسؤولين في وزارة الاقتصاد والتجارة يطالبون المستهلك بالبحث عن بدائل للتسوق.

كأن يتجه إلى أحياء شعبية أسعارها منخفضة ، وهنا نسأل أين دور مؤسستي الاستهلاكية و الخزن والتسويق في توفير سلع للمستهلكين بأسعار معقولة إن كانت أيضاً غير قادرة على تشجيع المستهلك للشراء منها ؟ وعلى الرغم من أن المجمعات الاستهلاكية وصالات الخزن والتسويق وفرت أسعاراً تشجيعية للمستهلك في مادة السكر واللحوم لكن جميع السلع لم تتوفر في غالبية المجمعات والصالات التي قصدناها إضافة لعدم توفر البرغل فيها ، وهنا نسأل ما فائدة الإعلان عن انخفاض الأسعار إذا كانت السلع غير متوفرة أصلاً وما فائدة توفير السلع في حال كانت رديئة ؟ وعند تواجد السلع وتوفرها نجد غياب القاسم المشترك في الأسعار المعلن عنها . ‏

هذه كانت خلاصة جولة تشرين الميدانية لعدد من المجمعات الاستهلاكية وصالات الخزن والتسويق بدمشق حيث لاحظت أن الأسعار في بعضها غير معلنة بشكل واضح للمستهلك بل عليه أن يتفقد السلعة كي يلحظ السعر إضافة لعدم توفر بعض المواد مثل السكر والبرغل ‏

سلع غير متوفرة ‏

فمثلاً توجهنا لمجمع الأمويين الاستهلاكي وتبين أن مادة السكر والبرغل غير متوفرة و أوضح المسؤول في المجمع احمد مسلم :» أن أسعار المجمع أقل من سعر السوق لكونها أسعار جملة فمثلاً العدس المجروش بـ 60 ل.س، علبة سمن نباتي زنة 2 كغ 320 ل.س ، أرز اسباني 60 ليرة. ‏

تغيب موظف يعطل عملية البيع ‏

في حين نجد أن مجمع ابن عساكر الاستهلاكي يفتقد للأسعار المعلنة وبعيداً عن الأسعار ، حين استفسارنا عن مادة السكر أفادت إحدى العاملات أن المادة غير متوفرة ثم تراجعت عن جوابها قائلة إن المادة متوفرة لكن العاملة المسؤولة عن مبيع السكر في إجازة إدارية وهذا الأمر لا يسمح لهن كعاملات ببيع المادة طالما أن المسؤولة عن القسم في إجازة وهذا أمر يستدعي التساؤل هل يجيز تغيب عامل أن ينعكس على حرمان المستهلك من شراء احتياجاته اليومية ؟! وفيما يخص السلع الأخرى تبين عدم توفر البرغل إضافة لتقارب أسعارها مع المجمعات الأخرى. ‏

أسعار غير معلنة ‏

ولم تختلف صالة التجارة الاستهلاكية بافتقارها لمادة السكر والبرغل إضافة لغياب وضع قائمة أسعار بارزة على السلع بل اكتفت الصالة بوضع السعر بقلم حبر اسود قابل للإزالة على غلاف السلع و يبقى السؤال عن الأسعار ضمن المؤسسات الاستهلاكية مرهون بما يقوله العاملين فيها. ‏

تباين في الأسعار بين صالة وأخرى ‏

من جانب آخر قصدنا صالات الخزن والتسويق والتي تباينت أسعارها بين صالة وأخرى مع العلم أنها تعد من الوسائل الجيدة للضغط على التجار لخفض أسعارهم ولكن لا يمنع هذا الأمر اختلاف أسعار بعض السلع في الفواكه والخضار بين صالة وأخرى وكنماذج عن هذه الصالات قصدنا صالة المزرعة والتي تبين تقيدها بأسعار نشرة التموين الصادرة عن مؤسسة الخزن والتسويق العامة فيما يخص اللحوم والبيض والسكر حيث ارتفعت أسعار لحم الغنم بمقدار 100 ل.س ليصبح سعرها 750 ل.س ، صحن البيض 130 ل.س ، السكر 55 ل.س كما تبين أن أسعار الفواكه والخضار مختلفة فمثلاُ سعر الدراق بـ 50 ل.س ، الليمون الأخضر 30 ل.س ،ربطة بقدونس 7.5 ل.س ، خيار 20 ل.س ، تفاح سكري 25 ل.س ‏

بينما تبين في صالة الخزن بالمنطقة الصناعية نقص في مادة السكر واختلاف أسعارها عن صالة المزرعة فمبيع سعر الليمون الأخضر بـ 33 ل.س ، البقدونس 7 ل.س ، التفاح سكري 30 ل.س ، لوبية بلدية 80 ل.س ملوخية 65 ل.س ، وحين استفسارنا عن اللحوم أفاد العامل أن اللحوم غير متوفرة في الصالة حيث يتم تزويد الصالة باللحوم في الساعة 4 ظهراً. ‏

انخفاض في الجودة ارتفاع في الأسعار ‏

في صالة نهر عيشة للخزن تبين أن الأسعار غير معلنة بشكل بارز إضافة إلى أن انخفاض جودة الخضار والفواكه المعروضة للاستهلاك وعدم توفر مادة السكر واللحوم في الصالة وفيما يخص أسعار الخضار تبين سعر الليمون 60 ل.س ، خيار 20 ل.س ،ليتر زيت نباتي 115 ل.س ، بندورة 15 ل.س سمن نباتي وزن 2 كغ 320 ل.س ، بطيخ 10 ل.س . ‏

أسعار قاربت أسعار السوق ‏

بينما صالة العباسيين للخزن والتسويق رغم توفر مادة السكر واللحوم إلا أنها تفتقر إلى إبراز أسعار بعض السلع خاصة فيما يتعلق بالخضار والفواكه ، حيث تباينت أسعارها عن أسعار غيرها من الصالات ، ولاحظنا ارتباك العاملة محاولة إيهامنا بتبرير مفاده أن الصالة تنتظر نشرة الأسعار اليومية لكي تستبدلها و لكن هذا لا يمنع وجود لصاقات تبرز أسعار اليوم الفائت التي لم تكن متواجدة وقت دخولنا الصالة وهذه أسعار بعض الفواكه والخضار ، كرز 115 ل.س ، أجاص نوع أول 70 ل.س ، دراق 45 ل.س ، موز 45 ل.س تفاح 55 ل.س ، بطيخ 12 ل.س ، ليمون أخضر 35 ل.س ، ليمون نوع أول 65 ل.س سكر 55 ل.س ، لحم غنم 750 ل.س ، سمن 20كغ 340 ل.س . ‏

يلاحظ المستهلك لصالة الخزن في منطقة التجارة توفر السلع وخاصة السكر واللحوم باستثناء البرغل ، ولكن لا يمكن تجاهل اختلاف أسعار الفواكه والخضار رغم انخفاض جودتها حيث بلغ سعر الليمون نوع أول 85 ل.س والليمون الأخضر 50 ل.س ، عنب 100 ل.س ، أجاص 75 ل.س ،عدس مجروش 65 ل.س. ‏

ارتفاع سببه تجار الجملة ‏

وبين الصالة والمجمعات الاستهلاكية يبقى للسوق أسعاره الخاصة به حيث وصل سعر لحم الغنم إلى 850-900 ل.س في حين بلغ سعر السكر 70 ل.س ، وأفاد صاحب محل تجاري يدعى سامر كيالي أن ارتفاع سعر مبيع السكر في الأسواق سببه أن بائعي السكر في سوق الهال يبيعون كيس السكر لتاجر المفرق بسعر 3100 ل.س وأضاف كيالي كيف لنا أن نبيعه للمستهلك بسعر أقل مما نشتريه نحن من تجار الجملة وحين نسألهم عن السعر المعلن عنه في التلفاز يردون قائلين اذهبوا واشتروا من التلفاز ، وأضاف كيالي أن ارتفاع الأسعار طال كل شيء حيث شهدت أسعار الألبان ارتفاعاً بمقدار 5 ل.س و أسعار الأجبان أصبحت 160 ل.س للكغ من الجبنة البلدية و 265 جبنة شلل ، وصحن البيض 150 ل.س ، وكغ الأرز 65 ل.س. ‏

فوضى أسعار ‏

وهنا نبين أسعار بعض السلع المشتركة بين المجمعات والصالات حيث تبين أن سعر ليمون أخضر 50 ل.س ، ليمون نوع أول 85 ل.س ، عنب40- 60 ل.س، دراق 50 ل.س ، فاصولياء 90 ل.س ، بامياء 115 ل.س ، موز 45 ل.س. ‏

وبالتالي نجد أن أسعار بعض السلع في الصالات والمجمعات لم تختلف عن أسعار السوق وبعيداً عن السلع المدعومة مثل السكر علماً أنها غير متوفرة في بعض الصالات واختلاف السعر بين صالة وأخرى يجعل المستهلك يعرض عن البحث عن البدائل التسويقية وذلك لأن من اعتمد عليه المستهلك بتوفير الأسعار التشجيعية يعاني من فوضى في الأسعار وعدم تقيد بنشرة أسعار بفارق 1-5 ليرات في سعر بعض السلع من الفواكه والخضار متجاهلين في كثير من الأحيان انخفاض الجودة وقلة الاهتمام بنظافة الصالات الواقعة في مناطق السكن العشوائي. ‏

تجاهل القرارات وعدم تقيد بالأسعار ‏

وهذا يدعونا للقول أن مهمة تدقيق إعلان الأسعار منوطة بموظفي المؤسسة أنفسهم، وليس على عاتق العاملين خارجها أي في أسواق القطاع الخاص.. لكن هل الأمر يسمح للعاملين في المؤسسة تجاهل تنفيذ القوانين والتعليمات الصادرة عن وزارة الاقتصاد التي ينضوون تحت إمْرَتِها! ومن الأهمية لفت الانتباه، إلى عدم جواز التذرع بحجج والقول كثرة المتسوقين تجعل الكتابة على كـل عبـوة بعبوتها مستحيلاً» إذ ما يمنع والحال هذا من وضع ملصقاتٍ كبيرةٍ على الرفوف تشير إلى سعر الصنف الواحد وماركته كما أجاز القانون. ‏

حجج واهية ‏

لقد ملَّ المتسوقون من القول: «نقوم بوضع الأوراق وعليها الأسعار غير أن الزبائن تنزعها أو تسقط من تلقاء نفسها! فهذا النوع من الحديث قد يقع في حالات نادرة.. منها أن يقوم أحد الوكلاء بنزع أوراق الأصناف المنافسة لتمتد أيدي الزبائن دون تركيز إلى الصنف الذي يعنيه ويكون في العادة مرتفع الثمن. ثم أن تكرار القول أن كثرة المتسوقين لا تمكننا مع قلة عدد المستخدمين من تسعير الأصناف المطلوبة والمتحركة باستمرار، هذا القول يتهاوى أمام توفر بضائع كثيرة قديمة غير متحركة أو بطيئة البيع ومع هذا لا يوجد ما يشير لأثمانها! ‏

الغاية دعم المواطن لا منفعة التاجر ‏

ومع إعلان وزارة الاقتصاد أن الأسعار في مؤسسات التسويق العامة ستكون في حدها الأدنى، فإن المؤمل أن لا يُترك مجالٌ لأيّ صالة تابعة لها لبيع المواد الغذائية بالصناديق والشوالات إلى تجار الجملة والمطاعم والفنادق .. فدعم الحكومةِ للمواد الغذائية غايته التخفيف على المواطنين وليس منفعة تجار الجملة . ‏

إيفلين المصطفى- تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس