السعودية: ناشطون سعوديون يشككون في رواية الأمن السعودي التي تحدثت أن إطلاق النار في أحد القصور الملكية ناتج عن استهداف طائرة "درون" .        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/04/2018 | SYR: 14:37 | 22/04/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



SyrianInsuranceCompany












runnet20122








 بعد وصول أرباح تجاره إلى 300%..
تزايد وتيرة المطالبة بضبط سوق الهال
22/05/2017      



بعد وصول أرباح تجاره إلى 300%.. تزايد وتيرة المطالبة بضبط سوق الهال

استفرد تجار السوق السوداء بغلّة موسم زراعي آخر بعد أن تمكّنوا من تثبيت معادلة العرض والطلب في مصيدة “سوق الهال”، حيث يجد معظم المزارعين المنتجين في هذه السوق العشوائية مصيدة حقيقية تجهز على المحاصيل والمنتجات الزراعية، نتيجة استغلال التجّار حاجة المزارع واضطراره لتصريف محصوله بأي شكل من الأشكال لئلا يكون مصيره التلف. ويصف المزارعون الوضع التسويقي في سوق الهال بالمزري والمأساوي وليس أدلّ على سوء هذه الحال من وصول ربح تجّار سوق الهال من أي محصول في الموسم الزراعي 2016 – 2017 إلى 200 – 300%، وهذا الربح يؤكده باعة المفرّق الذين يتحدثون عن تحكّم غير مسبوق لتجّار السوق بمردود المزارع وبائع المفرّق، حيث ذكر عدد منهم أن سعر الكيلوغرام الذي يشتريه التاجر من المزارع يتضاعف مرتين وثلاث مرات عند بيعه للمستهلك، وهذا يشمل أغلب المحاصيل والمنتجات الزراعية دون أي اعتبار لتسعيرة أو تعرفة إذا كانت موجودة أصلاً، لأن سوق الهال تعمل خارج الرقابة التموينية التي تطبّق فقط على بائع المفرّق في محلّه الصغير الذي يبيع بالكيلوغرام، أما من يتاجر بالأطنان فلا تطوله مظلة الرقابة التموينية.

ولأن هذا الوضع التسويقي المتردّي لا يزال جاثماً على صدور المزارعين المنتجين فقد أثاره الفلاحون بقوّة خلال مؤتمراتهم قبل أيام داعين إلى تحرّك فاعل للجهات المعنية لضبط وتنظيم أسواق الهال بما يسهم في حماية الإنتاج الزراعي عبر اتخاذ تدابير صارمة تحدّ من التسويق العشوائي، وتكبح جشع واحتكار التجّار، وكي لا يبقى المحصول الزراعي سلعة تجارية خاضعة للعرض والطلب. ويرى الفلاحون في مشاريع تطوير أسواق الهال مشروعات اقتصادية واجتماعية بآن معاً يمكن أن تصون مصادر عيش آلاف مؤلفة من الأسر، إضافة إلى العاملين في مختلف مراحل وحلقات العملية الإنتاجية والتسويقية، إلا أن هذه الأسواق على وضعها الراهن تلحق الخسائر والأضرار بالإنتاج الزراعي لأنها لا تزال تعمل بطريقة عشوائية، وبالتوازي يحمّل المزارع المنتج المشقة في تسويق محصوله بطرق متردية في التحميل والنقل والشحن والتفريغ، واضطراره لمسايرة مبدأ العرض والطلب في تسعير وتسويق المنتج نظراً لغياب الأسس الناظمة والطرق المنظمة لعمل هذه الأسواق، فأصبحت بمرور السنوات الحلقة الأضعف التي انعكست سلباً على فاعلية وجدوى تسويق المنتجات والمحاصيل الزراعية.
وإذا كان الشيء بالشيء يذكر فمن الأهمية بمكان أن نسأل ونتساءل عن مآل ومصير الدراسات التي أعدت و أنجزت لإعادة تأهيل وتطوير سوق الهال في مدينة اللاذقية، إذ لم يرشح أي شيء عن هذه الدراسات التطويرية التي أنجزت قبل عدة سنوات ولم تخرج من الأدراج، ولم تكلّف أية جهة نفسها النظر في تلك الدراسات التي اجتهد عليها البعض بتطوع ذاتي للتخلص من الوضع المتردي والمزري لسوق هال اللاذقية، ولم تلق أدنى اهتمام من الجهات المعنية التي (هي نفسها) من طلبت إجراء الدراسة المتكاملة لإنشاء سوق نموذجية حضارية في بنائها وتصميمها وتجهيزاتها وآلية عملها، وذلك لخدمة المزارعين المنتجين للمحاصيل وللحد من فاقد العائدية الناجم عن افتقار السوق الحالية لأدنى مقومات السوق لجهة استقلالية الموقع وانسيابية الحركة منها وإليها وافتقارها الواضح للحد الأدنى من معايير وأسس جوهرية للحصول على البيئة التسويقية المتكاملة بنيوياً وتقنياً وفنياً.

سيرياستيبس _البعث


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 






chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس