وزير الكهرباء: فصل الشتاء سيكون مريح و مختلف تماماً عن الشتاء الماضي و يعود الفضل بذلك لانتصاراتِ جيشنا الباسل في استعادةِ حقول الغاز        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/10/2017 | SYR: 11:37 | 18/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 حلقــــــات تصنيــــــع الحمضيــــــات خارج حسابـات الجدوى الاقتصادية خلال الموســـــــم الحالـــي
26/03/2017      


لم تدخل حلقات التصنيع والتصدير في حسابات تسويق محصول الحمضيات خلال الموسم الحالي الذي يمكن الجزم بأنه اقتصر نسبياً على التسويق المحلي الداخلي من خلال مؤسّسات التدخل الإيجابي، ما يعني أن المعالجة التسويقية لهذا المحصول المليوني لا تزال نسبية وجزئية، لأن التسويق الداخلي لا يمكن أن يحمل الحلّ المبتغى لإحدى أكثر المشكلات التسويقية تعقيداً وتعليقاً، بدليل أن متوسط سعر الكيلو غرام الواحد في ذروة الموسم قبل شهرين وأكثر لم يتجاوز في سوق الهال “الجملة” الـ 40 أو الـ 50 ليرة عندما كان العرض يفوق الطلب بعشرات الأضعاف، في حين وصل سعر الكيلو الواحد مع انتهاء موسم الإنتاج إلى 100 و150 ليرة لأن العرض تراجع كثيراً على حساب الطلب، أي أن المزارع المنتج للمحصول سوّق معظم إنتاجه بسعر لا يزيد عن 50 ليرة، ما يعني تكبّده خسارة واضحة تقدّر بضعفي هذا السعر.
ولعلّ هذا كله دفع اتحاد فلاحي المحافظة إلى التوجّه نحو التحضير المسبق منذ الآن للموسم القادم لتدارك ما يمكن تدراكه، وسعياً لتحقيق مؤشرات تسويقية مجدية خلال الموسم القادم، مقارنة مع الموسم الحالي الذي تخطّى إنتاجنا منه 1,1 مليون طن، وهذا الإنتاج يطرح فائضاً حقيقياً يتخطّى أكثر من النصف إلى الثلثين منه، أي أن التسويق الداخلي لم ولن يحلّ المشكلة مطلقاً باعتراف المعنيين والمختصين وحتى الفلاحين المنتجين أنفسهم.
كما أن التسويق الداخلي كشف مسألة الجدوى في مشروع مصنع العصائر التي تتلاقى عندها الرؤية المتطابقة لأكثر من وزارة على أولوية مثل هذا المشروع الذي عاش المزارعون المنتجون على وعود إنجازه، دون أية إشارة إلى الأصناف العصيرية الضرورية للمشروع، ومؤشرات طاقته الإنتاجية الاستيعابية التي لا تزال في طور الدراسات الفنية والإنتاجية والتصميمية، علماً أن دراسة المشروع لم تبصر النور منذ سنتين ولا تزال بين أخذ وردّ!!. وحتى يخرج هذا المشروع المنتظر منذ أكثر من عشر سنوات، فإنه لابد من اتخاذ مصفوفة تدابير وإجراءات ليس أقلها تطوير وتأهيل أسواق الهال “الجملة” التي لا تزال غائبة عن مراكز مدن المناطق بسبب إغفال المخططات التنظيمية لهذه الأسواق، وعدم لحظها تخطيطياً برغم أهميتها الاقتصادية والزراعية لكي تستقطب هذه الأسواق الجزء الأكبر من المحاصيل المعدّة للتسويق والتصريف وحتى للتصدير، في ظل افتقار السوق الحالية لأدنى مقومات السوق لجهة استقلالية الموقع وانسيابية الحركة منه وإليه، وافتقارها الواضح للحدّ الأدنى من معايير وأسس جوهرية للحصول على البيئة التسويقية المتكاملة بنيوياً وتقنياً وفنياً، والتي ينبغي توفرها في أسواق الجملة التي تشكل الحلقة الأخيرة للعملية الإنتاجية وآخر مطارح تداول المنتج وتسويقه، وبما يؤدي إلى تفادي ظاهرة الازدحام والاختناق وتكدّس فوائض المحاصيل.
أما الحصيلة التصديرية فكانت هذا الموسم شحيحة جداً، على عكس ما تمّ تداوله من المعنيين بالتصدير، فلم تجد الأرقام التصديرية التي أعلنوا عنها طريقاً إلى الأسواق الخارجية لأسباب كثيرة تكشفت لاحقاً، ومنها المعايير والمواصفات التصديرية والتوضيب والفرز والتشميع والتغليف والامبلاج والإعفاءات والتسهيلات وغيرها من آليات تصديرية.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس