قذائف على ضاحية الأسد- الجيش يحكم سيطرته على بلدة خشام شرق نهر الفرات- اشتبكات على أطراف حي التضامن جنوب العاصمة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/10/2017 | SYR: 08:37 | 23/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 الزراعة تضع اللمسات الاخيرة لخطتها الانتاجية المستقبلية للموسم الزراعي 2013-2014
05/08/2013      


سيرياستيبس- غصوب عبود

 

بحث وزير الزراعة المهندس أحمد القادري مع المعنيين في الوزارة بحضور وزير الموارد المائية المهندس / بسام حنا / ورئيس الاتحاد العام للفلاحين / حماد السعود/ الخطة الانتاجية الزراعية للمواسم الزراعي 2013-2014 واهدافها واسس اعدادها والرؤية المستقبلية للقطاع الزراعي.

واكد الوزير / القادري / ان القطاع الزراعة من اهم قطاعات الاقتصاد الوطني لما له من دور في تامين الامن الغذائي اضافة الى المساهمة في دفع عجلة النمو الاقتصادي وانعكاساته الاجتماعية وامداد القطاعات غير الزراعية وتوفير فرص العمل مشيرة الى ضرورة تحسين ظروف العمل في الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن والتخفيف من معاناة الفلاح بما يضمن له الاستمرار في العملية الزراعية وتأمين مستلزمات الإنتاج.

وبين وزير الزراعة ان اهداف الخطة الخمسية هي تحقيق الامن الغذائي وتوفير حاجة الاستهلاك الوطني من السلع الغذائية الحياتية واستدامة

الموارد الطبيعية والاستثمار الاقتصادي المرشد لها والمحافظة عليها من التدهور والاستنزاف والحد من الفقر بتنمية ريفية شاملة وتوسيع دور النظام المصرفي في التمويل والتامين والضمان الزراعي وتوسيع المنتجات الزراعية مؤكدا أن الوزارة اتخذت بعض الإجراءات من شأنها مساعدة الفلاح للحصول على مستلزماته الزراعية.

ولفت الوزير القادري الى ضرورة تحقيق فائض في الانتاج الزراعي بالنوعية الجيدة والملائم للاستهلاك المحلي او للتصدير وتوفير مناخ ملائم لتشجيع الاستثمار او التصنيع الزراعي لزيادة الريعية وادخال زراعات بديلة قدر الامكان ذات عوائد اقتصادية وتفعيل دور الارشاد في نقل نتائج البحث العلمي للمزراعين وبالعكس لحل مشاكلهم.

من جانبه أشار وزير الموارد المائية الى اهمية الشراكة ما بين الوزارة ووزارتي الزراعة والكهرباء لمواكبة النمو السكاني واعتماد التخطيط التأشيري وتنمية الاستثمارات الخاصة في المجال الزراعي للوصول الى تامين الامن الغذائي مؤكدا ان أي خلل في الموارد المائية سوف ينعكس سلبا على الإنتاج الزراعي.

ونوه الوزير / حنا / بجهود وزارة الزراعة والفلاحين في تامين متطلبات الحياة للمواطنين خلال الظروف الاستثنائية التي تمر بها من عقوبات اقتصادية جائرة بحق الشعب السوري داعيا الى ضرورة تكاتف الجهود لترشيد استخدام المياه الذي يعتبر واجباً وطنياً.

بدوره اكد رئيس اتحاد الفلاحيين على ضرورة تامين مستلزمات الانتاج الزراعي الى مراكز المحافظة بحسب احتياجاتها وباسرع وقت ودعم الزراعة وزيادة الانتاج وتحقيق الامن الغذائي لافتا الى ان تنفيذ الخطة الزراعية المطروحة هي مسؤولية الجميع .

واستعرض مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة الزراعة الدكتور /هيثم الأشقر/ اهم التحديات التي واجهت تنفيذ خطة الانتاج بشقيه الزراعي والحيواني ومشاريع استطلاح التنمية الريفية السابقة نتيجة الظروف الاستثنائية اضافة الى الاجراءات التي قامت بها الوزارة للتخفيف من اثر التحديات مبينا الخسائر الكبيرة التي تعرض لها قطاع الزراعة.

وخلص المجتمعون الى عدة توصيات فيما يخص الخطة منها الاستمرار في دعم قطاع الزراعة بما يعزز تنافسيته ويسهم في تطويره وتوفير الامن الغذائي والتشديد على تطبيق القوانين التي تحمي المصادر الطبيعية وتعزيز القدرات لقياس المؤشرات والمنافع للمشاريع الزراعية الخدمية والمشاريع ذات الاثر البيئي واعادة العمل بنظام الحوافز في المشاريع لانتاجية لرفع كفاءة العمل واعتماد الميزة النسبية لمناطق الانتاج الزراعي مع الحفاظ على الموارد الطبيعية والجوانب الاقتصادية والاجتماعية وتحديد الولويات الاقتصادية لانتاج المحاصيل الزراعية.

واشاروا الى ضرورة زيادة الانتاج الراسية لكافة المحاصيل الزراعية باستخدام حزمة متكاملة من المدخلات وتامين مستلزمات الانتاج من خلال القطاع العام والخاص بالكميات والاوقات المناسبة والبحث عن بدائل ذات ريعية اقتصادية عالية وتطوير البحث العلمي الزراعي والارشاد والتعليم والتاهيل وتوطين التقانات الحديثة واستمرار تعديل بعض التشريعات والقوانين وزيادة الاستثمارات الخاصة بقطاع الري والاسراع بتنفيذ مشاريع الري الحكومية وتشجيع اقامة الشركات والمؤسسات التسويقية في كافة القطاعات لزيادة فرص التسويق ويلاء الانتاج الحيوانية اهمية اكبر وتامين فرص عمل بديلة داعمة للدخل المزرعي وخاصة في حالات الكوارث.

حضر الاجتماع معاونا الوزير الدكتور / نبي رشيد محمد / و/عدنان عثمان / ونقيب المهندسين الزراعيين الدكتورة / راما عزيز / و نقيب الأطباء البيطريين في سورية الدكتور / سمير إسماعيل / ومدير عام المصرف الزراعي التعاوني / ابراهيم زيدان/ ورئيس اتحاد الغرف الزراعية / محمد كشتو / وممثلين عن اتحاد الفلاحين وعدد من المدراء العامين والمركزيين في وزارة الزراعة

 

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس