معلومات عن القاء القبض على الخلية الارهابية التي نفذت الاعتداء بالعبوة الناسفة في منطقة كفربطنا بالغوطة.        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:13/11/2019 | SYR: 03:47 | 14/11/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



Qadmoos_Ma7liyat_18

 شعبان أحمد يكتب عن الثقة بالاعلام الرسمي ؟
06/11/2019      


 


 

كتب شعبان أحمد
عندما يقول السيد الرئيس بشار الأسد إنه داعم الإعلام الرسمي لدوره المهم في مكافحة الفساد والكشف عن جذوره، وصولاً إلى قيادة الحوار بهدف الإصلاح، ووضع منهجية حقيقية لحوار ناضج ووطني ومنتج، فهذا نابع من ثقته بقدرة الإعلام على المواجهة وعلى المستويات كافة.
وبتأكيده هذا حمّل الإعلام الرسمي مسؤولية مباشرة للارتقاء بأدائه ليكون أداة حقيقية للمساعدة في عملية البناء الكلي...
فالإعلام أو (السلطة الرابعة) كما يحلو للبعض أن يسميه شهد تطوراً ملحوظاً خلال الفترة الماضية وخاصة في فترة الحرب على سورية، حيث تمكن رغم ضعف الإمكانيات من مواجهة أعتى الإمبراطوريات الإعلامية من خلال كشف الزيف والكذب...
اليوم مسؤولية الإعلام مركبة... فمن ناحية هو مهتم بإظهار الدور الوطني وكشف خيوط المؤامرة.. ومن ناحية أخرى معول عليه أن يكون حاملاً رئيسياً ومباشراً لعملية البناء الداخلي وكشف الفساد، وإصلاح مؤسسات الدولة (المقصرة)، والأهم من كل ذلك دوره في قيادة الحوار بعد الفوضى والتي وصلت إلى السطحية والشخصنة والتشفي في مواقع التواصل الاجتماعي من خلال وضع منهجية حقيقية لحوار وطني ناضج...
القضية الأخرى والمهمة في موضوع الإعلام الرسمي هي الوصول وإقناع المؤسسات العامة والوزارات بأنه (أي الإعلام) شريك حقيقي، وعمله يتكامل مع عملها وصولاً إلى كشف التقصير والفساد ومعالجته بعيداً عن الشخصنة والكلام العام... وهذا لن يتم إلاّ عبر تفاعل المؤسسات والوزارات مع ما ينشر في الإعلام الرسمي وتسهيل تقديم المعلومات الصحيحة للصحفي بكل مصداقية وجرأة بدلاً من الاختباء وراء الأزمة، وتحميلها سبب التقصير والفساد...
صحيح أن الأزمة تركت تداعياتها الخطيرة وخلقت (قلة) من تجار الحروب والأزمات تآمروا مع الفاسدين من المسؤولين لضرب الاقتصاد الوطني سواء عن قصد أم غير قصد إلاّ أن النتيجة نفسها...
فالمرحلة القادمة هي مرحلة (الإعلام الرسمي) من خلال الثقة التي منحها السيد الرئيس له، وأعتقد أن الرسالة وصلت بأبعادها المتعددة، وأن الإعلام سيكون على قدر المسؤولية وعلى قدر الثقة...


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس