ميليشيا “قسد” مدعومة بطيران “التحالف الأمريكي” تعتقل 111 من أهالي الطيانة وشويحان بريف دير الزور        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/06/2019 | SYR: 19:36 | 18/06/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC


triview



IBTF_12-18



Sham Hotel












runnet20122





Qadmoos_Ma7liyat_18

 "جلطات" الحرب...!
09/06/2019      


 

سيرياستيبس :


بقلم: زياد غصن

منذ متى كان يموت في سورية طفل بجلطة دماغية؟.

منذ متى كانت تموت شابة بـ«سكتة» قلبية وهي لاتزال على مقاعد الدراسة أو في سن المراهقة؟.

منذ متى كان الموت يحصد بشكل مفاجئ شباباً، فلا يفرّق بين شاب سليم وآخر مريض، بين ذكر وأنثى؟.

قبل سنوات عدة، كان للموت أسبابه «الوجيهة» أو هكذا كنا نعتقد.. كالكبر في السن، الأمراض الوبائية والسرطانية وغيرها، حوادث السير، الجرائم المجتمعية.. وحتى الأزمات القلبية المؤدية إلى الوفاة، فإنها لم تكن تصيب إلا المتقدمين في العمر تقريباً.. وبشكل قليل أيضاً.

هذا ما كنا جميعاً نعايشه في مجتمعاتنا المحلية..

فهل ما يحدث اليوم هو ضريبة تسع سنوات من الحرب القاسية وضغوطها الاقتصادية والاجتماعية والنفسية، أم إنها «سنّة» الحياة التي لم نكن نسمع سابقاً بنكباتها، وجاء من يطلعنا لحظة بلحظة على مآسيها وأحزانها.. وأقصد هنا شبكات التواصل الاجتماعي!.

من دون شك، فقد أثّر حضور شبكات التواصل الاجتماعي على حياتنا، فجعلنا ذلك نغير العديد من قناعتنا، سواء كانت خاطئة أم صحيحة، ونتعرف أكثر إلى مجتمعاتنا، وما يجري فيها بصورة أقرب من السابق..

لكن في هذا الملف.. هناك اتفاق عام بين الأطباء في سورية على أن الوفيات الناجمة عن الأزمات القلبية زادت خلال السنوات الأخيرة، والتقديرات تشير إلى أنها باتت تشكل المسبب الأول للوفيات الطبيعية بنسبة 60-70%.

والسبب يعود – كما يقول الأطباء – إلى ارتفاع مستوى التوتر العصبي والنفسي، والأوضاع الصعبة التي فرضتها الحرب على معيشة شرائح واسعة من السوريين.

في مسح السكان الأخير، قسّم الباحثون الوفيات الناجمة عن الأزمة، والمقدرة بنحو 6,5 بالألف عام 2014، إلى قسمين: وفيات ناجمة عن الأزمة مباشرة، وقد شكلت نسبتها نحو 85%، ووفيات ناجمة بشكل غير مباشر، وهذه بلغت نسبة نحو 15%.

لذلك، فإن مواجهة المسبب الأول للموت الطبيعي في بلدنا يُفترض أن تكون أولوية..

إنما في ضوء عدم توفر بيانات تفصيلية وكافية عن هذا الملف، فإن الخطوة الأولى تكمن في تنفيذ دراسة علمية تحدد نسبة الوفيات الناجمة عن الأزمات القلبية، أسبابها، فئاتها العمرية، وتوزعها الجغرافي.. مع التركيز على التحولات التي طرأت عليها بفعل الحرب. ومن ثم يصار إلى وضع مشروع وطني هدفه الحد من هذا النوع من الوفيات، مادام ذلك ممكناً بنسبة كبيرة حسب رأي الأطباء.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018







Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس