الأمن الإماراتي يعتقل المعارض فراس طلاس بتهمة تزوير شيكات وتموي الإرهاب بحسب مصادر معارضة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/10/2017 | SYR: 12:45 | 20/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 الزراعات المحمية تدق ناقوس الخطر!!
03/08/2013      


دخلت الزراعات المحمية في محافظة اللاذقية مرحلة التردي الإنتاجي الحقيقي الذي ينذر بخروجها شبه الكلي من العملية الاستثمارية، وبالتالي توقف إنتاجها من المحاصيل والخضار التي تسدّ جزءاً مهماً من احتياجات السوق المحلية. وكشف المهندس منذر خيربك مدير زراعة اللاذقية أن مستلزمات واحتياجات هذه الزراعة التي تنتشر على نطاق واسع في المحافظة باتت تشكّل عبئاً على المزارعين جراء تعذّر تأمين متطلبات العملية الإنتاجية ما يضع نحو (13) ألف بيت بلاستيكي أمام خروج محتمل من الاستثمار ما لم يتمّ الإسراع بدعمها بقروض طويلة الأمد وبمنح المزارعين التمويل الذي يمكنهم من متابعة العملية الإنتاجية ولاسيما أن هذه الزراعات تشكل مصدر عيش لأكثر من (6) آلاف أسرة، إضافة إلى إسهامها في الخدمات الرديفة كالنقل والشحن والتسويق وغير ذلك. وأشار خيربك إلى أهمية الإسراع باتخاذ الإجراءات التي تنقذ الزراعات المحمية، لافتاً إلى مخاطبة الوزارة والمحافظة والجهات المعنية لفعل ما يلزم ولاسيما أن الحاجة الإنتاجية والاقتصادية والغذائية باتت ماسّة وملحة لهذه الزراعات التي تلعب دوراً أساسياً في تأمين الاحتياجات من الخضار في غير موعد نضوجها الطبيعي مقارنة مع الزراعات المكشوفة، موضحاً أنه طرأت زيادة ملحوظة على مؤشرات التوسع في الزراعات المحمية في محافظة اللاذقية وإنتاجيتها خلال الأعوام القليلة الماضية وباتت تشكل مورد دخل لآلاف الأسر وتستقطب أعداداً كبيرة من الأيدي العاملة بأنشطة زراعية متنوعة الأنماط الاستثمارية والإنتاجية والتسويقية، وأن الزيادة المحقّقة في المساحات والمؤشرات الإنتاجية حصلت نتيجة صغر الحيازات الزراعية في المحافظة وارتفاع المردود في وحدة المساحة وزيادة الطلب على منتجاتها كالبندورة والخياروالفليفلة، إضافة إلى الظروف الجوية القاسية التي تؤثر على الزراعات المكشوفة، حيث وصل عدد البيوت المحمية في المحافظة إلى 13495 بيتاً، منها 11740 بيتاً لزراعة البندورة و676 بيتاً للخيار و407 بيوت لنباتات الزينة و242 لأزهار القطف، أما الباقي فهي لزراعة الفليفلة والفاصولياء وغيرها والتحوّل نحو الزراعة النظيفة والعضوية من خلال اعتماد أسلوب إرشادي جديد بدأ العمل به على نحو واسع من خلال تطبيق الإدارة المتكاملة للآفات، ماساهم في التخفيف من الأعباء المادية وبإنتاجية جيدة ما انعكس إيجاباً على المردود لدى المزارعين والمنتجين مع التي تتطلبها الزراعة واستبعاد مثبتات العقد الهرمونية في تلقيح الأزهار واعتماد النحل الطنان كحل بديل وأساسي وليس وحيداً كاللجوء للهزاز الميكانيكي، لافتاً إلى أن استخدام النحل الطنان حقّق زيادة ملحوظة في الإنتاج وثمار متجانسة كروية ذات نوعية عالية، وأما العقبات الأخرى التي تعترض الزراعات المحمية فتتمثل في غياب سياسة تسويقية واضحة للمنتج وعدم تأمين خلايا النحل الطنان وعدم توفر مستلزمات الإنتاج بـأسعار معقولة وغياب الإعلام للتعريف بهذا المنتج، وأمل أن يتغيّر مستقبل هذه الزراعة بعد صدور قانون الزراعة العضوية من خلال منح شهادات توثيق له وحل المسألة التسويقية وخاصة أن الموقع المناخي لبلدنا يؤهله ليكون من بين الدول المتقدمة عالمياً في الزراعات العضوية.

سيرياستيبس- البعث


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس