الجيش يبسط سيطرته على خربة الأمباشي في أقصى بادية السويداء الشمالية الشرقية والمسسلحون يستهدفون احياء درعا والقنيطرة بالقذائف        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/06/2018 | SYR: 22:13 | 19/06/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






 تشوه ضريبي
14/11/2017      


ترجمت الموازنة العامة للدولة لعام 2018 حرفياً مضمون السؤال الذي طرحه رئيس الحكومة المهندس عماد خميس: لماذا يدفع الموظف ضرائب أكثر من صاحب العمل؟
وإذا كان رئيس الحكومة طرح  خلال ورشة “السياسة الضريبية ودورها في التنمية” التي أقيمت بتاريخ 18/7/2017 سؤال العارف جيداً بالواقع الضريبي .. فإن بيان وزارة المالية حول مشروع الموازنة الجديدة أكد هذا الواقع المؤلم : الموظف يدفع ضريبة أكثر من صاحب العمل؟!
أكثر من ذلك .. إن شريحة كبيرة من الحرفيين والمهنيين تتقاضى أجوراً فاحشة جداً بدل خدماتها لا تدفع قرشاً واحداً للخزينة العامة مقابل أرباحها على الرغم من أن دخلها اليومي يفوق راتب موظف من الدرجة الأولى !!
أما أصحاب المهن الذين يزاولون عملهم جهاراً فإن مايسددونه من ضرائب أرباح لايتناسب إطلاقاً مع دخلهم الحقيقي، فالوزارة تتعاطى معهم وفق مصطلح “الأرباح التقديرية” وهو يخضع لمزاج وعلاقة موظف المالية بالمكلفين!
ماذا يعني هذا الكلام المستند إلى سؤال رئيس الحكومة؟
يعني أن وزارة المالية لاتزال بعيدة جداً عن إنجاز الإصلاح المالي الذي يحقق العدالة الضريبية بحدها الأدنى، فالواقع يقول إن الأنظمة المالية النافذة تحابي التاجر وصاحب العمل، ولا تقترب من أرباب المهن الحرة الذين يعملون بمنأى عن أي رقابة بما في ذلك رقابة منظماتهم ونقاباتهم المهنية .. فلماذا؟
الملفت أن وزير المالية لم يجب حتى الآن على سؤال رئيس الحكومة، بل إن البيان الذي ألقاه في مجلس الشعب يؤكد مجدداً : الموظف يدفع ضرائب أكثر من صاحب العمل!!
الواقع يؤكد أن  ضريبة الرواتب والأجور تشكل حالياً  8.7 % من إجمالي الضرائب والرسوم في حين لم تكن تتجاوز 3.2 % في عام 2010 !!!
وقد كشفت المناقشات حول موازنة 2018 في مجلس الشعب عن أن  تقديرات ضرائب الرواتب والأجور تبلغ 33 مليار ل.س، مقارنة بمبلغ 43 ملياراً التي قد تنجح وزارة المالية بجبايتها من أصحاب “الدخول المنتفخة” !
وبالتالي ألا تؤكد موازنة 2018 الجواب على سؤال رئيس الحكومة : لماذا يدفع الموظف ضرائب أكثر من صاحب العمل؟
على كل لم نكتشف جديداً في موازنة 2018 .. فهو السائد في جميع الموازنات السابقة وأشرنا له مراراً وتكراراً خلال السنوات السابقة !
على سبيل المثال .. كتبنا في 28/10/1992 زاوية بعنوان “الحكومة لن تتخلى عن ضريبة الرواتب” أشرنا فيها إلى أن ضريبة دخل الرواتب والأجور بلغت في موازنة 1990 مبلغ 11823 مليون ل.س تشكل 15.6 من إجمالي  كتلة الرواتب والأجور البالغة 11823 مليون ليرة ..
وهاهي هذه الضريبة ترتفع  إلى 33 مليار ل.س في عام 2018 ، وكان يمكن أن ترتفع أكثر لولا رفع الحد الأدنى المعفى من ضرائب دخل أجور العاملين في الجهات الرسمية !
بالمختصر المفيد : أخفقت وزارة المالية إخفاقاً ذريعاً بإنجاز إصلاح يصحح التشوّه الضريبي على مدى العقود الماضية مايدفعنا للاستنتاج أن الوزارة  عاجزة عن تحقيق أي إصلاح يطال حيتان المال أو أصحاب الدخول الفاحشة!!
علي عبود


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس