مسلحو القطاع الشمالي للقنيطرة والرافضين حتى الآن للتسوية يعتدون على نقاط الجيش - درعا :الفصائل المسلحة في نوى تريد التسوية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2018 | SYR: 13:42 | 23/07/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122







 هل سترضخ ميركل لضغوط ترامب؟
13/07/2018      


 

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب ألمانيا وطالب حلفاء أميركا في حلف الأطلسي بزيادة إنفاقهم العسكري.

 تناولت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها من بروكسيل هجوم الرئيس الأميركي المفاجئ على ألمانيا في اليوم الافتتاحي لقمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل. والآتي تص ترجمة التقرير:

بروكسل ـ لم يضيع الرئيس ترامب أي وقت. ما أن أنهى الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، تحياته في إفطار يوم الأربعاء حتى بدأ السيد ترامب هجوماً مخططاً له بوضوح. لم يكن الهجوم موجها ضد الإرهاب. لم يكن ضد تهديد عسكري. وبدلاً من ذلك، كان يستهدف ألمانيا، أحد أهم أعضاء التحالف.

وفاجأ ترامب ستولتنبرغ في افتتاح قمة حلف الناتو بقوله إن "بقدر ما أشعر بالقلق من أن ألمانيا أسيرة لروسيا لأنها تحصل على الكثير من طاقتها من روسيا. يجب أن نتحدث عن المليارات ومليارات الدولارات التي يتم دفعها إلى البلد الذي من المفترض أن نحميك ضده". وأضاف: "أعتقد أنه أمر يجب على الناتو النظر إليه".

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي أُضعفت سياسياً في الداخل، قد تفاعلت بشكل معتدل مع الهجوم، ولكنها أشارت إلى ملاحظات ترامب، مشيرة إلى أنها نشأت في ألمانيا الشرقية التي كانت يحتلها السوفيات.

وقالت ميركل وهي تدخل مبنى منظمة حلف شمال الأطلسي: "لقد شهدت بنفسي جزءاً من ألمانيا كان يسيطر عليها الاتحاد السوفياتي، وأنا سعيدة للغاية اليوم بأننا متحدون في الحرية في جمهورية ألمانيا الاتحادية. نحن نقرر سياستنا الخاصة ونصنع قراراتنا الخاصة، وهذا أمر جيد للغاية."

وقام صحافيونا بتدقيق مزاعم الرئيس ترامب حول واردات ألمانيا من الطاقة من روسيا.

ويبدو أن الرد الهادئ الذي قدمته ميركل، وهي زعيمة أقوى بلد في أوروبا، يعبّر عن التعقيدات التي تواجهها في التعامل مع ترامب. كما أنها تعكس ترددها الظاهري في أن تكون الصوت الديمقراطي الغربي الذي يقف في وجهه علناً.

لقد رفضت السيدة ميركل عدوان روسيا على أوكرانيا ودافعت عن مؤسسات متعددة الأطراف مثل الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية. كما تحدثت علانية عن الحاجة إلى قيام أوروبا بمصالحها الخاصة والاعتماد أقل على الولايات المتحدة في عصر إدارة ترامب.

لكن السيدة ميركل كانت مترددة في الدخول في تبادلات صارمة مع السيد ترامب. في الواقع، أعطى وزير خارجيتها، هيكو ماس، استجابة أكثر حدة لملاحظات السيد ترامب المزيفة يوم الأربعاء، حيث كتب على تويتر: "نحن لسنا أسرى - لا من روسيا ولا الولايات المتحدة".

من الواضح أن السيدة ميركل والرئيس الأمريكي لديهما علاقة شخصية متوترة. يقول المسؤولون الألمان إنه عندما يتحدث السيد ترامب عبر الهاتف مع السيدة ميركل، كان يبادرها بالحديث منذ البداية حول الإنفاق العسكري الألماني وفائضها التجاري مع الولايات المتحدة ، قبل أن يتم قول المجاملات المعتادة تقريبًا.

في حين أنه من الواضح أن السيدة ميركل تجعل السيد ترامب غير مرتاح، تتردد في الحديث باسم أوروبا - خاصة وأن موقفها السياسي في ألمانيا ضعيف وخاضع للتحدي، سواء من اليمين أو من شركائها في التحالف على اليسار، الديمقراطيون الاشتراكيون. فقد أطلقوا فكرة إنفاق 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع - وهو ما لم يكن السيد ترامب قد أصر عليه فحسب، بل يقول الآن إنه يريد مضاعفة - سخيفة وتعسفية.

هذا الرأي يشاطره العديد من الألمان، مما دفع السيدة ميركل لتسجيل شريط فيديو خلال عطلة نهاية الأسبوع تشرح فيه لماذا تعتقد أن على ألمانيا أن تنفق أكثر على الدفاع، كما تعهدت. لكن كلما زاد هجوم ترامب على ألمانيا، قلّ شعور الناس بأنهم يرضونه من خلال الإنفاق العسكري أو عبر تنازلات تجارية.

في حين حاول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن يحظى بالقبول من السيد ترامب، الذي لعب دور المعلم المكرّس، أبقت السيدة ميركل على مسافة بعيدة. لم يعمل أي من الأسلوبين مع السيد ترامب. وعندما يصبح عدوانيًا أو ساخطًا، كما فعل في جلسات خاصة خلال اجتماع قمة مجموعة السبع الشهر الماضي في كندا، لا تبدي ميركل ردة فعل ببساطة، ربما لتجنب تفاقم عدوانيته أو سخريته.

من خلال اتهامه ألمانيا بأنها مستعبدة لموسكو، من خلال خط أنبوب غاز جديد من روسيا يدعى نورد ستريم 2، بدا أن ترامب يحاول أن يتجاهل الانتقادات بأنه يتأقلم أكثر من اللازم مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما اقترح ديريك تشوليت، مساعد سابق لوزير الدفاع وهو يعمل الآن مع صندوق مارشال الألماني في واشنطن.

ومن المقرر أن يجتمع السيد ترامب والسيد بوتين يوم الاثنين في هلسنكي، فنلندا.

وقال تشوليت: "هذا يشبه إلقاء اللوم على التذمر، لأن ألمانيا كانت تتوقع شيئًا كهذا بعد اجتماع مجموعة السبع في كندا. لقد خرج ترامب عن طريقه في أول اجتماع له لإرسال هذا الهجوم غير المبرر".

تحدث السيد ترامب والسيدة ميركل في وقت لاحق من اليوم الأربعاء في اجتماع ثنائي استمر لمدة ساعة، وبديا وكأنهما يتجهان إلى علاقة ودية.

وقال السيد ترامب: "لدينا علاقة جيدة للغاية مع المستشارة، ولدينا علاقة هائلة مع ألمانيا. نحن نلتقي باجتماع رائع. نحن نناقش الإنفاق العسكري، ونحن نتحدث عن التجارة. وإذ تلاحظ في ألمانيا نجاحاً هائلاً".، وأضاف: "أعتقد أن تجارتنا ستزيد وسوف تشهد الكثير من الأشياء الأخرى زيادة، ولكن سنرى ما سيحدث ".

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت قضية خط الأنابيب قد نوقشت، قال السيد ترامب إن الأمر قد تم. من جانبها، لم تكن السيدة ميركل غير تصادمية. وقالت: "يسعدني أن أتيحت لي هذه الفرصة لأكون هنا لتبادل الآراء هذا، التي امتدت إلى الاقتصاد والهجرة ومستقبل علاقاتنا التجارية". واختتمت قائلة: "نحن شركاء، ونحن شركاء جيدون، ونرغب في مواصلة التعاون في المستقبل".

وكان السيد ترامب قد أعلن عن نيته لقراءة قانون حلف الناتو حول الإنفاق العسكري، واصفاً الأميركيين "بالمغفلين الذين يدفعون لكل شيء"، وتعهد الأسبوع الماضي: "أنا ذاهب لاقول حلف شمال الاطلسي: عليك أن البدء في دفع الفواتير الخاصة بك. الولايات المتحدة لن تعتني بكل شيء ".

لكن عدائيته لألمانيا، التي تنفق حوالي 1.24 في المئة من إنتاجها القومي على الدفاع ولديها فائض تجاري كبير مع الولايات المتحدة، جاء في شروط شرسة ومدهشة. انتقد السيد ترامب بانتظام ألمانيا لما وصفه بانتشار السيارات الألمانية الصنع في الشوارع الأميركية والاستفادة من السخاء الأميركي في الإنفاق على الدفاع بدرجة أقل وأكثر على التعليم والرعاية الاجتماعية. وقد هدد ترامب الاتحاد الأوروبي بتعريفات جديدة على السيارات المستوردة، فضلاً عن تلك المفروضة بالفعل على الفولاذ والألمنيوم.

لكن في الاجتماعات التي عقدت يوم الأربعاء، صاغ السيد ترامب انتقاداته من الناحية الأمنية. وقال: "لا بد لي من القول، أعتقد أنه من المحزن للغاية عندما تقوم ألمانيا بإجراء صفقة نفط وغاز ضخمة مع روسيا حيث من المفترض أن نكون حراساً ضد روسيا". وتابع ترامب: "من المفترض أن نحميكم ضد روسيا، لكنهم يدفعون مليارات الدولارات لروسيا وأعتقد أن ذلك غير مناسب للغاية".

ترجمة: الميادين نت

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس