محاكمة داعشية ماليزية بتهمة الإرهاب- حسون: تركيا لديها اتصالات مع المنظمات الإرهابية-عمليات عسكرية مكثفة في دير الزور        القضاء على العديد من الإرهابيين وتدمير أوكارهم بريفي حماة وإدلب      القضاء على إرهابيين وتدمير آليات لهم في حلب وريفها      تسوية أوضاع 64 مسلحا في حماة بعد تسليم أنفسهم وأسلحتهم إلى الجهات المختصة      استهداف تجمعات الإرهابيين في ريف حمص      تدمر أوكار للإرهابيين ومستودع للأسلحة والذخيرة في ريف إدلب ودير الزور
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:31/10/2014 | SYR: 20:31 | 31/10/2014
الأرشيف اتصل بنا التحرير








runnet20122





 أخبـــار كســـب ..... متجددة
23/03/2014      


 

تحرك إيراني وروسي لتلقين أردوغان "درسا"بسبب التصعيد التركي في كسب

 

تسعى إيران وروسيا إلى تلقين رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان "درسا"، ردا على مبادرة أطلقها تؤكد نية تركيا دعم المعارضة بالسلاح، والتخطيط لفتح جبهة اللاذقية، بتمويل قطري، ودعم أمريكي، بحسب ما ذكرت مصادر مطلعة.

وتوقعت المصادر، احتدام المعارك في محافظة اللاذقية خلال أيام قليلة، بالتزامن مع وصول وفدين عسكريين إيراني وروسي إلى دمشق لدراسة الموقف العسكري، ودعم الجيش على الحدود التركية.

 

وقالت المصادر لـ"إرم" إن أردوغان فاجأ إيران بإعلانه فتح جبهة اللاذقية، بعد أن أبلغته طهران آواخر الشهر الماضي بأن حزب الله اللبناني، والنظام السوري رفضا مبادرة تقدم بها وزير خارجيته داود أوغلو، لحل الأزمة السورية سلميا مع تعهد تركي بوقف دعم الجماعات في سوريا.

وكان نائب وزير خارجية إيران حسين الهيان التقى حسن نصر الله في دمشق، وقدم له شرحا حول الطلب التركي بالتوسط لدى سوريا لتحسين العلاقات وحل الأزمة سلميا، بعد أن أصبح اسقاط النظام السوري من الماضي.

سوريا، أبلغت دمشق الوفد الإيراني، أنها "لا تثق بهذا الرجل، وأنه مخادع، وكذاب، وينافق من أجل مصالحه الحزبية فقط, وهو يعمل تحت المظلة الأمريكية، وما زال الرأس المدبر للتنظيم العالمي لجماعة الإخوان, وأن اوروبا رغم حذرها من الدعم الأمريكي للجماعة وتركيا, إلا أنها تلتزم الصمت تلبية للضغوط الأمركية"، بحسب ما ذكرت المصادر لـ"إرم".

وترى سوريا أن أردوغان يسعى من الوساطة الإيرانية إلى إحداث اختراق في إيران، وفي دول الخليج، بعد تحجيم الدور القطري في تلك المنطقة, إضافة إلى محاولته التوسط بين حماس وإيران، مشيرة إلى أن تركيا تحرص على تضيق الخناق على السعودية.

وقالت المصادر إن "وليد المعلم، ونائبه فيصل القداد، ورئيس الأمن السوري على المملوك، أبلغوا الوفد الإيراني أنه ورغم ما تفعله السعودية ضد سوريا من تسليح، وتمويل للمعارضة، إلا أنه بالإمكان التفاهم معها لاحقا, أما تركيا فلديها برنامج إخواني لا تحيد عنه، بهدف إقامة الخلافة".

وبينت أن سوريا أخبرت الوفد الإيراني أن هناك استياء روسي من الدور التركي المشكوف في أوكرانيا، مشيرة إلى أن موسكو طلبت من دمشق التريث حتى انتهاء الانتخابات البلدية في تركيا، "قبل محاسبة أنقرةعلى أفعالها".

إرم

--------------------------

كمين محكم لأسود الجيس العربي السوري في كسب

اكثر من 450 إرهابيي قتلوا فجر اليوم في منطقة كسب خلال كمين محكم نفذه أسود الجيش العربي السوري ضد المرتزقة القرد العثماني وهم من جنسيات مغربية وافغاتية وشيشانية وسوادانية وسعودية وصومالية ,

بالاضافة لاكثر 80 مرتزق من جنسيات لم يتم التعرف عليها بشكل دقيق , ولكن ملامحهم تدل على انهم من دول اسيا الوسطى.

------------------------

معارضة تؤازر «الأنفال» بقصف المدنيّين

واصل الجيش السوري تقدماً بطيئاً في ريف اللاذقية الشمالي، بالسيطرة على جبل سلديران في أقصى الغرب. وتشهد مناطق نبع المر والنبعين أعنف الاشتباكات، بعد أيام من تعزيز مواقع الجيش السوري على القمة 45، فيما تستمر مدفعية الجيش في دك مراكز تجمع المسلحين في محيط جبل النسر.

ضواحي المدينة، بدورها، شهدت سقوط صواريخ عدة، في مناطق قنينص والمشروع السابع وعلى مدخل المدينة الشمالي في منطقة بستان الخوري، من دون وقوع إصابات. حال من الحذر والترقب سادت المدينة، وسط محاولات لعدم الحديث عن تحديد أماكن سقوط الصواريخ بدقة، خشية تصويب إحداثيات المسلحين. سقوط الصواريخ على المدينة أذن بمرحلة جديدة أعلنتها المعارضة المسلحة في الساحل السوري، وسمتها «كسر الأغلال لمؤازرة الأنفال». وتتمثّل المرحلة المذكورة في تشتيت أنظار الجيش عن الجبهة الشمالية، وإرهاق الحاضن الشعبي لقوات الجيش. وفيما أعلنت مصادر معارضة استهداف «معاقل الشبيحة بصواريخ غراد، وتحقيق إصابات مباشرة في عدة مراكز، على رأسها مبنى الأمن السياسي في اللاذقية»، لم تحقق الصواريخ أهداف مطلقيها، بإصابتها جامعاً في بساتين الريحان، وأراضي زراعية.

سيرياستيبس- الاخبار

-------------------------

 

نقل مراسل قناة  العالم أن الجيش السوري سيطر على قمة جبل الحرامية في ريف اللاذقية الشمالي.

وذكرت مصادر متابعة أن لطيران الحرب السوري استهدف منصات اطﻻق الصواريخ في قرية غمام بريف اللاذقية الشمالي ويحقق اصابات مباشرة موقعا عدد من القتلى .

-----------------

 

أخر التطورات الميدانية ..

لا تزال معارك كسب تحتل الشاشات الاعلامية نظرا لشراستها و الحشد الكبير الذي أعدته قوات التحالف السلفي الاردوغاني ...

الجيش العربي السوري بات يسيطر على المعركة بكافة جوانبها ... التقدم البطيء بسبب صعوبة التضاريس ليس بمشكلة ... فكل ساعة ومع كل قذيفة مباركة او صاروخ تنعي صفحات جهادية عددا من كلابها...

جبال اللاذقية استحقت وبجدارة اسم مقبرة النصرة ... نظرا للعدد الكبير من القتلى في صفوف الارهابيين وخاصة الجنسيات العربية والمعروفة بتطرفها ....

الجيش ضييق الخناق على المسلحين بين فكي الكماشة .. فبالتوازي مع التقدم باتجاه النقاط الحساسة المحيطة بمنقطة كسب ... ومن 3 محاورجبلية ... تقوم المدفعية بالواجب .. فرحة الارهابيين بالسيطرة على نقطة ما تنقلب جحيما عندما تقوم المدفعية بضرب ارتال الامداد التابعة لهم .. ومحاصرتهم في تلك النقطة حتى القضاء على اخر فرد فيهم ...وخير دليل ما تلقته ما تدعى كتيبة نصرة المظلوم عندما حاولوا التسلل اليوم الى احدى كمائن الجيش فعالجتهم المدفعية ....

الكمائن الجبلية والتي تعد من أخطر التكتيكات العسكرية باتت تؤرق المسلحين بعد المستوى العالي الذي اظهرته قواتنا المسلحة بمختلف تشكيلاتها ...وكمين اليوم في محيط جبل النسر و الذي كانت حصيلته أكثر من 30 مسلحا خير دليل ....

الاندفاع الوطني من قبل الشباب السوري سواء من توجه الى كسب للتطوع او لمساندة الجيش بالمؤن او الغذاء او التجهيزات ... كان له اثر هام في رفع المعنويات ... المعركة ليست معركة الجيش فحسب ...معركة دولة ضد ارهاب كامل ...

----------------------------------

ريف اللاذقية: أسماء أبرز قادة المجموعات الإرهابية الذين قتلوا في كسب منذ إنطلاق ما سمي معركة الأنفال

-طارق قراجة امير جبهة النصرة في جبل التركمان

-ابو عمر التركماني مسؤول العلاقات العامة في جبهة النصرة في الساحل

-السعودي عبد المحسن الشارخ (سنافي النصر) أمير جبهة النصرة في الساحل

-محمد عبدالله (ابو رشاد) قائد كتيبة المصطفى

-محمد علي الأوزبكي قائد كتيبة البخاري

-ابو أحمد المغربي مؤسس والقائد العام لحركة شام الإسلام

-ابو صفية المصري القائد العسكري لحركة شام الإسلام

-ممدوح بستاني (أبو البراء الانصاري) قائد ميداني في جبهة النصرة

-معاوية عبد الباقي (ابو الليل) قائد عسكري في جبهة النصرة

-السعودي ابو يامن الانصاري قائد كتيبة فدائيي الإسلام

-الحجاج التونسي قيادي في جبهة النصرة

- تيسير بو حبيب الملقب بأبو حبيب المغربي قيادي في جبهة النصرة

-رجب الشيركاوي ابو طلحة القيادي في أنصار الشام

-أبو الطيب المهاجر قائد ليبي في جيش الاسلام

-------------------------

 

مقتل 39 إرهابيا وإصابة أعداد كبيرة منهم في ريف اللاذقية

 

وفي ريف اللاذقية الشمالي قال مصدر عسكري لإن وحدة من الجيش والقوات المسلحة أوقعت أفراد مجموعة إرهابية مسلحة قتلى ومصابين في جبل النسر ودمرت أدوات إجرامهم.

كما استهدفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تجمعات الإرهابيين وأوكارهم في قرية الكبير وغابات الفرلق ما أدى إلى مقتل 39 إرهابيا وإصابة أعداد كبيرة وتدمير خمس عربات مزودة برشاشات ثقيلة.

وذكرت مصادر متابعة ان الجيش استهدف تجمعات الارهابيين بمحيط جبل النسر ونبع المر بصليات من الصواريخ ..

وتناقلت صفحات على الفيس بوك اخبار عن كمين ليلي جديد امس لرجال القوات الخاصة على طريق كسب النبعين بمجموعة ارهابية حاولت التسلل الى القرية وتم قتلها بالكامل من بين القتلى جنسيات اجنبية

-------------------

تقرير عن الوضع الميداني لبعض المواقع الآن

 

البسيط تحت سيطرة قواتنا المسلحة ولا جديد

وادي قنديل تحت سيطرة قواتنا المسلحة ولا جديد

تلة إنباتة تحت سيطرة الجيش العربي السوري مع إسناد ناري للمواقع الصديقة

جبل النسر تحت سيطرة الجيش العربي السوري

مرصد خربة سولاس تحت سيطرة الجيش العربي السوري

سلدرين تحت سيطرة الجيش العربي السوري

تلة النبي اشعيا تحت سيطرة الجيش العربي السوري

تلة النبي صالح تحت سيطرة الجيش العربي السوري مع إسناد ناري لبعض المواقع الصديقة

تلة النبي متى تحت سيطرة الجيش العربي السوري

--------------------------

أكدت مصادر في اللاذقية عن ان قيادي ارهابي في ما يسمى لواء الخطاب التابع للجبهة الاسلامية الإرهابي عبد المعطي الدرويش في كسب بريف اللاذقية بعمليات عسكرية في ريف اللاذقية

كما ﻘﺘﻞ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺎ ﻳُﺴﻤﻰ ﺣﺮﻛﺔ ﺃﺣﺮاﺭ اﻟﺸﺎﻡ الإرهابي أﺑﻮ ﺃﻧﺲ اﻟﺤﻠﻮﺓ اﻟﻤﻠﻘﺐ بـ ﺃﺑﻮ ﻣﻬﺎﺟﺮ ﻓﻲ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﻣﻊ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮﺭﻱ ﻓﻲ ﻛﺴﺐ..

كما قامت  وحدة من الجيش توقع أفراد مجموعة إرهابية مسلحة قتلى ومصابين في جبل النسر بريف اللاذقية الشمالي وتدمر أدوات إجرامهم.

كما قام الارهابيين باستهداف حيي بساتين الريحان وقنينص بقذائف صاروخية والأضرار اقتصرت على الماديات.

------------------------

 

الجيش السوري يفشل هجمات عنيفة على المرصد 45 ويضيق الخناق على مسلحي المليحة 

 

أفاد مراسل قناة "المنار" في سوريا عن مقتلِ عددٍ من مسلحي جبهةِ النُصرة في كمين للجيش السوري على الأطرافِ الشرقيةِ لبلدةِ المليحة بريفِ دمشق.

من جهةٍ اخرى استمرت في ريفِ اللاذقية الاشتباكاتُ العنيفة بينَ وِحداتِ الجيشِ السوري والجماعاتِ المسلحةِ في محيطِ المرصد خمسة واربعين.

------------------------

بسيارات مُفخّخة.. تفاصيل أعنف هجوم على الـ «45» في اللاذقية

تتحدث الفصائل الاسلامية المتشددة التابعة لتنظيم القاعدة الارهابي من انها إستطاعت إستعادة السيطرة على تلّة المرصد “45″ المحاذي لبلدة “كسب” في ريف اللاذقية الشمالي، حيث يُعتبر هذا المرصد نقطة إستراتيجية هامة تصل بإمتداداتها إلى شاطىء البحر الأبيض المتوسط.

وبحسب ما ترصد “الحدث نيوز”، نشرت جماعة “أحرار الشام” التابعة لـ “الجبهة الاسلامية” المدعومة سعودياً، تسجيلاً يُظهر قيامها بالاشتراك مع جماعات أخرى، بالهجوم على تلّة الـ “45″، حيث بدت اثار الهجوم واضحة، وكان الدخان يرتفع من المباني التي إستهدفت على رأس التّلة، فيما لم تنشر جماعات المعارضة هذه أي مشاهد تظهر وجودها على رأس التلة، حيث يُعتبر ذلك دليلاً على إستعادتها لها.

وعلى ما يبدو، فإن الجماعات المُتشدّدة تقوم بهجوم، لكن لم تستطع لغاية اللحظة من السيطرة على النقطة الاستراتيجية، وهي تسعى عبر تمرير هذه المشاهد التي تدعي فيها السيطرة لتعزيز جهود المسلحين اللذين تلقّوا العديد من خيبات الامل في هجوم ريف اللاذقية الجاري حالياً، بعد ان باتوا فيه محاصرين بمنطقة “كسب” ومحيطها دون التمكّن من تحقيق خق نوعي بالوصول نحو الساحل أو تأمين منطقة قرية من الشاطىء لتكون “منفذ بحري آمن”.

 

في هذا الوقت، تتحدّث أوساط الجيش السوري والقوات الحليفه له، عن حصول أعنف هجوم على التلة الـ “45″ منذ فجر يوم أمس الجمعة، حيث يواجه مقاتلو الجيش والوحدات الحليفة قتالاً عنيفاً لصد هذا الهجوم وعدم تمكين الفصائل من السيطرة عليه.

وتؤكد مصادر “الجيش السوري” عدم حصول أي سيطرة من قبل الفصائل الارهابية، وانّ ما يجري هناك هو قتال وإستهداف للتلة بالصواريخ والقذائف، حيث تراجعت القوات السورية عنها تحت وابل القصف، وتحصنت في الاماكن القريبة.

وتقول المصادر ايضاً انّ الهجوم الجديد الذي يحصل على التلّة، بدء من ثلاثة محاور إنطلاقاً من الاراضي التركية، هي الاول عبر معبر “كسب”، والثاني من مفرق ‫‏”الفرنلق”، والثالث من ‫‏جبل “الكوز”.

وتحدثت المصادر ايضاً عن سيناريو عمليات إنتحارية حصل لفتح ثغرة للوصول إلى أعلى النقطة، حيث قالت انّ “ثلاثة عمليات انتحارية حاولت الفصائل من خلالها تكرار سيناريو اقتحامها للمرصد قبل فترة بعد قيام الجانب التركي بقصف مركز المرصد بصاروخ أتاح للإنتحاري الدخول إلى ساحة المرصد وتفجير نفسه بعربة (بي إم بي) لكن الوضع هذه المرة كان مختلفاً حيث نجح رجال الجيش السوري والقوات المساندة بإحباط محاولة الإنتحاري الأول قبل وصوله إلى محيط المرصد بمسافة قليلة في حين تكفلت غزارة الصواريخ وعمليات الإستهداف الأكبر حتى اللحظة بمنع الإثنين الباقيين من مجرد الإقتراب من محيط النقطة”.

وتتحدث المصادر عن خوض الجيش السوري قتالاً عنيفاً على تخوم “المرصد” محاولاً عدم سقوطه بيد فصائل القاعدة المدعومة سعودياً وتركياً.

-------------------------

 

منذ صباح امس والعمليات العسكرية مستمرة لصد محاولا تسلل وهجوم ارهابيين على النقطقة 45, حيث تناقلت مصادر اعلامية أن الجيش العربي السوري والقوات المساندة ينجحون بإحباط أعنف محاولة للهجوم على مرصد ال 45 منذ بداية أحداث منطقة كسب قامت به الميليشيات على ثلاثة محاور انطلاقا من الأراضي التركية الاول عبر معبر كسب والثاني من مفرق الفرنلق والثالث من جبل_الكوز في محاولة للسيطرة على قمة المرصد التي استعاد الجيش العربي السوري والقوات المساندة السيطرة عليها قبل عدة أيام

حيث استمرار الاشتباكات العنيفة بمحيط النقطة 45 والنبعين لعدة ساعات بعدها قتل عدد كبير من الارهابيين واسر عدد منهم..

كم استهدف الجيش تحصينات وتجمعات المسلحين في وادي حزيرين وسلمى والكوم و ربيعة وغمام وسد برودان 

----------------------

الدول الغربية تعرقل مشروع بيان روسي في مجلس الأمن لإدانة هجوم الإرهابيين على كسب

في هذه الأثناء أعلن وفد روسيا في الأمم المتحدة أن الدول الغربية عرقلت إصدار بيان بمجلس الأمن الدولي يدين العدوان الإرهابي على كسب في ريف اللاذقية الشمالي.

ونقلت وكالة أنباء ايتار تاس الروسية عن الوفد قوله "إن الدول الغربية عرقلت جهود روسيا في مجلس الأمن الدولي لإصدار بيان يدين الهجوم الذي شنه المسلحون على مدينة كسب وقصفهم لميناء اللاذقية ما أدى إلى توقف عملية نقل الأسلحة الكيميائية خارج البلاد" مشيرا إلى أن مشروع البيان الصحفي الذي طرحته روسيا مجددا" لم يلق تأييدا لدى شركاء روسيا الغربيين في مجلس الأمن" ما يؤكد مجددا تورط الدول الغربية بدعم الإرهاب في سورية.

يشار إلى أن الدكتور بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أكد أمس أن سيغريد كاغ المنسق الخاص للبعثة المشتركة للامم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية قالت في إحاطة لمجلس الأمن حول عملية التخلص من الأسلحة الكيميائية في سورية أن كل شىء يسير بشكل جيد وأنه من الممكن عدم التقيد بالأطر الزمنية بشكل كامل ما لم يكن الوضع الأمني في سورية مستقرا لافتا إلى "أن كاغ أبلغت مجلس الأمن بأن قذائف الهاون تسقط على دمشق ومرفأ اللاذقية خلال حديثها الى المجلس وبأن العديد من الهجمات نفذها المسلحون على اللاذقية وهم مستمرون في استهداف المرفأ".

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أعلن في ختام اجتماع لمجلس الأمن الدولي كرس لموضوع نقل السلاح الكيميائي من سورية مساء الأربعاء الماضي أن روسيا حاولت قبل عدة أيام الحصول على إدانة من مجلس الأمن لما يقوم به المسلحون في ريف اللاذقية الشمالي إلا أن الدول الغربية وقفت ضد مشروع بيان صحفي بهذا الشأن.

وأكد تشوركين في حينه أن البعثة الروسية طرحت من جديد على مجلس الامن ادانة أعمال المسلحين مضيفا "سنرى هل ستتم الموافقة عليها أم لا".

وانتقد تشوركين مواقف تلك الدول الغربية المنحازة بشأن القضايا الانسانية والمسائل السياسية وبشأن نزع الأسلحة الكيميائية عبر قيامها بممارسة ضغط إضافي على الحكومة السورية عند أول فرصة ممكنة وإخراج المسلحين من تحت أي ضغط حتى لو كانوا من المجموعات المتطرفة والإرهابية.

وكانت الأمانة العامة للأمم المتحدة أكدت أمس أنها تسلمت رسالة من وزير الخارجية الأرميني أدوارد نالبانديان يدعو فيها المجتمع الدولي إلى الرد على جرائم الإرهابيين في كسب ويطالب الحكومة التركية باتخاذ إجراءات عاجلة لمنع تسلل الإرهابيين إلى سورية عبر الأراضي التركية.

----------------------

استمرت العمليات العسكرية في كسب ومحيطها ونقلت مصادر متابعة عن قيام  الطيران السوري باستهداف عدة تجمعات للإرهابيين في محيط كسب مما أدى لمقتل وإصابة عدد كبير منهم وعرف من القتلى :

-أبو يامن الأنصاري ( قائد كتيبة فدائيي الإسلام )

-عزام المنلا الملقب بــ أبو بكر الاحساني (سعودي من جبهة النصرى)

-أبو سراقة

-محمد الابرص

-عثمان الجاعور

-غيث الجدعان

-عمر الموسى

-وسام الشغري

-محمد نورس حمدو

-أحمد العشي

-يحيى العمري و عبد الناصر صالح

---------------

دبابات الجيش السوري على تلة الـ45 مجدداً!

الأخبار

تستمر المعارك في محيط مدينة كسب في ريف اللاذقية الشمالي، في ظل حشد الطرفين لقوات إضافية في المنطقة. مصدر ميداني موالٍ للجيش أكّد لـ«الأخبار» أن دبابات الجيش السوري عادت لتسيطر على قمة الـ 45 الاستراتيجية، بعدما انسحب منها الجيش اول من امس، عقب تحريرها من المسلحين. وذكر المصدر نفسه، أن «القمة عادت مركزاً لانطلاق نيران الجيش باتجاه جبل الكوز والتفاحية شمالاً».

في موازاة ذلك، لم يتقدم الجيش على محاور جبل النسر ونبع المر وقمة الصخرة، إذ تتواصل أعنف المعارك على هذه التلال. كذلك تستمر الاشتباكات على جبل سلديران المشرف على بلدة السمرا المحاذية لحدود لواء الاسكندرون. حدّة الاشتباكات أدّت الى مقتل عدد من مسلحي المعارضة، أبرزهم أمير «حركة شام الإسلام»، إبراهيم بن شقرون (أبو احمد المغربي، سبق ان قاتل في أفغانستان واعتقل في غوانتانامو لنحو 3 سنوات). كذلك نعت «جبهة النصرة» مجموعة من القتلى في معارك كسب. وقتل الداعية الكويتي الشهير، حجاج العجمي في الاشتباكات في كسب.

وفي الوقت الذي تتواصل فيه المعارك، تستمر حشود المسلحين بالوصول إلى المنطقة، ولا سيما الأجانب المدربون، فضلاً عن إرسال المجموعات المعارضة عدداً من المدرعات والأسلحة المتوسطة إلى المنطقة. ولفت مصدر عسكري الى «صعوبة إحراز تقدم سريع خلال الأيام الماضية وسط استمرار وصول مسلحين من جنسيات أجنبية إلى مطار أنطاكية، آتين خاصة من مطار عمان». وقال المصدر: «لا يمكن الرهان على حسم قريب على الجبهة المضطربة، لكننا سنستعيد كسب والتلال المطلة عليها، بأي ثمن».

--------------

المحيسني... يُبشّر مُمهداً لسقوط فصائل القاعدة في كسب

بدأ العد العكسي لانسحاب فصائل المتشددين من معركة كسب، الذي ينذر بسقوط مشروعهم وفشل هجومهم، حيث بدأ الاعداد لذلك عبر تصريحات “شحذ الاموال والهمم” من قبل الدعات السلفيون.

فبعد أيام على ما أسموه “معركة الأنفال” أطلق الداعية السعودي عبدالله المحيسني حملة لجمع الأموال، عبر “تويتر” اشتكى فيها من قلة الدعم المالي وشح الموارد.

كما لم ينسى المحيسني كعادته رمي الاتهامات لتبرير الانسحابات مسبقاً ذاكرا بأنه ” بالوقت الذي يتقدم فيه الجيش العربي السوري فإن الحكومات تحاربنا و تقطع عنا الإمدادات، وتعقد المؤامرات وكم رأينا من الحقائق المؤلمة وكم من المؤامرات التي تكاد لإفشال ‫”معركة الأنفال”، وكم من المتسلقين الذين جاءوا للتصوير”.

وأكد المحيسني أنه “لم يقاتل في معركة كسب والنسر والنبعين وتلة الـ 45 سوى: الجبهتين “النصرة” و”الإسلامية” و”شام الإسلام” و”نصرة المظلوم”.

------------------

السوريون القوميون في «كسب».. أينما يُنادي الواجب سنُلبّي النداء

على غرار ما فعلوا في «صدد»، «صيدنايا»، «معلولا»، «حمص»، «الحصن» و«يبرود».. سار السوريون القوميون خلف عنفوانهم ملبّين النداء الجديد ليكونوا مستعدين لكي يرووا أرضهم بالدم الاحمر القاني، عربون فداء لما يؤمنون به.

«كسب» نادت من فيه شرف وحامية للدفاع عن الفتاة الشقراء ذات الاصول الارمنية، التي إعتصبت من التتار والبرابرة الجُدد. زحف القوميون نحو الساحل، وحدّدوا البوصلة شمالاً، لتلبية النداء، فحملوا على أكتافهم ما تيسّر من سلاح يردون فيه كيد المعتدي إلى نحره، ويعيدون للفتاة الارمنية السورية بريق العيوين اللتان ستعودان خضراً، مع زوبعة حمراء، مُجدّداً.

يشارك السوريون القوميون الاجتماعيون في القتال ضد الفصائل المتشدّدة في «كسب» بحيوية وقوة. ذهب منهم مئات المقاتلين المدربين لخوض غمار الحرب على أرض الشرف الشمالية، فكانوا كما عهدهم من يعرفهم، مثالاً للتضحية المؤيدة بصحة العقيدة، مضاء العزيمة وصلابة الايمان، المتخذة من ما تكتنز هذه الارض من قوة، حب، خير، وجمال.

«التلة 45»، «المسرا»، «النبعين»، وتلال «كسب» ومحيطها حتى حدود «قسطل معاف» ومحيط «سلمى» تشهد لتضحيات القوميين، الذين شاركوا بفعالية على هذه الجبهات. تشير مصادر «الحدث نيوز» بأن القوميون شاركوا جنباً إلى جنب أخوانهم في الجيش السوري، كتائب البعث، قوات الدفاع الوطني، في معارك تحرير تلّة الـ«45» خصوصاً، حيث كانت لهم لمسة في تحقيق الإنجاز الذي حصل.

توزع مقاتلو «القومي» على الجبهات وعلى كافة الصُعد. كانوا ضمن وحدات التدخل العسكري والعمليات القتالية الميدانية على خطوط التماس المباشرة مع العدو، وايضاً كانوا خلف خطوط النار في مجموعات الإسناد الناري والعسكري، بل كانوا ايضاً في الميدان يقاتلون من أجل تضميض جراح المقاتلين في المعارك من الكتائب المقاتلة الاخرى المؤيدة للدولة السورية، دون تمييز، فالواجب، واجب.

القومي

هم يعتبرون المعركة معركتهم، لديهم عداء تاريخي، وحسابات يريدون حسمها مع التركي العثماني الذي سلبهم أرضهم وكان المُمهّد لتقسيمها إلى كيانات مستقلة، هم لا يزالون يحتفظون بذلك العداء، خصوصاً في «اللاذقية» التي تقع على تخوم «اللواء السليب»، الذي يعرفه القوميون جيداً، ويشربون حبه من أول إحتكاك عقائدي، والذي يعتبر في فكر القوميين أساسياً.

يقول أحد المقاتلين القوميين للـ «الحدث نيوز»: «نُقاتل في كسب نعم، ولكن العين على الإسكندرون، نكاد نسمع من هنا أنين اللواء ومناداته لنا لكي نحضر ونفك عنه قيد المعتصب». كلمات قليلة تؤكد لك ما يطمه إليه القوميون. مقاتل آخر يقول مدعماً ذلك بتعابير وجهه التي تدل على ما يختلج صدره: «تركيا إعتدت علينا، سننقل المعركة إلى أراضيها، لدينا لواء سليب ومعركة كسب هي شرارة الحرب».

إندفاعة القوميون نحو «كسب» لها دلالاتها، فالعداء التاريخي بينهم وبين الأتراك محرّك إضافي، فضلاً عن مُحّرك الغيرة على الأرض. يقول عارف في شؤونهم، انّ «القيادة رضحت لمطالبهم في القتال، العناصر بادرت اولاً لطلب لدخول المعركة على شتى الجبهات، وهذه حقيقة». سقط للقوميين العديد من الشهداء في معركة تحرير ما سيطرت عليه المعارضة مؤخراً، هم اليوم، وبعد الخطوة الاولى التي شاركوا بإنجازها، يعملون نحو التمدّد عسكرياً مع القوات الحليفة الاخرى لإستعادة السيطرة على كامل المنطقة. يقول مصدر سوري مُتابع، وقريب من قوميي اللاذقية، انّ «الرفاق، تداعوا من جميع محافظات الكيان وليس فقط من اللاذقية للدفاع عن الريف الشمالي»، وهذا ما يدل على صحة العقيدة التي يتمتع بها المقاتلون.

أيمنا يُنادي الواجب سنلبي النداء وسنكون، عبارة يرددها القوميون في ساحات القتال وساحات العز والوغى، هو سعيديون بما يفعلون، لقد إستعادوا دورهم الأساسي في الشام، الذي كان غائباً لعقود لاسباب إنتهت ولن تعود.

--------------------

استهدفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بمختلف الوسائط النارية تجمعات الإرهابيين في قرى القنطرة وبيت شروق وجبل الكوز بريف اللاذقية الشمالي وتقضي على أعداد كبيرة منهم وتدمر أدوات إجرامهم وفق ما ذكر مصدر عسكري ..

إلى ذلك بسط الجيش السوري سيطرته على الكمين الشرقي في المنطقة 45 في ريف اللاذقية الشمالي بعد أن كان قد سيطر على القمة 45 منذ عدة أيام..

كما قام الجيش باستهداف عدة تجمعات للمسلحين في سد برادون - دورين - المريج - جبل النوبة - سلمى - الزويك - الكوم موقعة أعداد من أفرادهم بين قتيل وجريح وتم القضاء على مجموعة إرهابية كانت متمركزة بالقرب من مضخة المياه في قرية غمام

وأكد مصدر أن خمسة قذائف سقطت على قرى زغرين وقنديل على الطريق الرئيسي بين اللاذقية وكسب ما أدى لاستشهاد أحد المواطنين حيث سقطت إحدى القذائف بالقرب من منزله كما سجل خمس إصابات نقلت على الفور إلى مستشفيات المدينة

-------------------

 



التعليقات:
الاسم  :   غريب الدار  -   التاريخ  :   30/03/2014
الله يهدي بال سوريا والسوريين

الاسم  :   يازمن  -   التاريخ  :   30/03/2014
سوريا الحب والياسمين ستبقى وفلسفتكم في قطع الرؤوس واكل الاكباد الى زوال هذه هي النتيجة المعروفة

الاسم  :   سوريا والزمن  -   التاريخ  :   25/03/2014
سوريا تدمر شيئا فشيئا وكل يوم يمر تزداد نسبة الدمار ويزداد التهجير ويزداد القتل ويزداد دخول المليشيات من كل الدول والنتيجة معروفة .

الاسم  :   نوال  -   التاريخ  :   25/03/2014
الله ينصر سورية -هذه اقذر حرب سيسجلها التاريخ-الله يرحم الشهداء ويحمي الوطن ويهدي الضالين -

الاسم  :   محمد  -   التاريخ  :   23/03/2014
ثقتنا كبيرة بالجيش والقيادة الحكيمة

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 






الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
الصيرفة الإسلامية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة وصناعة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس