الكشف عن تسلم الإرهابيين في إدلب عبوات مملوءة بغازي السارين والكلور لاستخدامها بهجوم كيميائي- فصائل مسلحة ترفض اتفاق ادلب        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/09/2018 | SYR: 04:16 | 23/09/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير

 الاحتلال الأميركي يبدأ بتدريب أدواته في «التنف» … الجيش يستهدف «داعش» في ريف دير الزور
11/09/2018      


 

بعد إرسالها لحوالي 100 عنصر من «المارينز» إلى قاعدة «التنف» على الحدود السورية الأردنية العراقية، وتعزيز وجودها هناك عقب تهديدات موسكو لإرهابيي تلك المنطقة، بدأت قوات الاحتلال الأميركي بتدريب ميليشيا «جيش مغاوير الثورة» لصد أي هجوم روسي محتمل، وأكد متزعم الميليشيا المقدم الفار مهند الطلاع، بحسب مصادر إعلامية معارضة، وصول التعزيزات الأميركية.

وذكر الطلاع، أن «مهمة هذه القوات دعم وتعزيز مغاوير الثورة»، مشيراً إلى أن «القوات شرعت بتدريب تنظيمه وتنفيذ مناورات لرفع القدرة القتالية لحماية المنطقة من هجمات تنظيم داعش، وأطراف أخرى».

وبحسب المصادر، فإن الخطوة الأميركية تأتي في سياق حماية المنطقة من هجمات الجيش والقوات الرديفة، موضحاً أن توقيتها مرتبط بالمعارك التي يخوضها الجيش في بادية السويداء ضد تنظيم داعش.

على صعيد آخر ذكر مصدر عسكري في غرفة عمليات ريف حمص الشرقي لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي في سلاح الجو السوري، جدد غاراته على أهداف متحركة لتنظيم داعش الإرهابي على اتجاه سد عويرض ومحيط المحطتين الثانية والثالثة، وعلى عدة طرق ترابية في المنطقة الممتدة إلى الحدود الإدارية المشتركة مع ريف محافظة دير الزور في البادية الشرقية، ما أسفر عن إيقاع عدد من القتلى والجرحى في صفوف التنظيم وتكبيده خسائر بالعتاد.

يأتي ذلك تزامناً مع العملية العسكرية التي بدأها «التحالف الدولي» و«قسد» في شرق الفرات، لإنهاء وجود «داعش» في المنطقة، وفرض سيطرة «قسد» المدعومة من التحالف على كامل منطقة شرق الفرات، بحسب مصادر معارضة قالت إنه دارت اشتباكات عنيفة بين «قسد» والدواعش، على خطوط التماس في محوري الباغوز وهجين، بالترافق مع عمليات قصف مدفعي وصاروخي مكثفة من قبل التحالف و«قسد» على مناطق في الجيب الأخير الخاضع لسيطرة التنظيم في شرق الفرات، وسط تحليق مكثف لطائرات «التحالف» وتنفيذها ضربات جوية، بين الحين والآخر.

في غضون ذلك حاولت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» التنصل من تأكيد روسيا، أن الجيش الأميركي استخدم قنابل فوسفورية خلال غارات جوية شنها أول من أمس على مواقع داعش في محافظة دير الزور، نافية صحة هذه الاتهامات.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 
الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس