الكشف عن تسلم الإرهابيين في إدلب عبوات مملوءة بغازي السارين والكلور لاستخدامها بهجوم كيميائي- فصائل مسلحة ترفض اتفاق ادلب        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/09/2018 | SYR: 04:59 | 23/09/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير

 موسكو: القوات الأميركية قصفت دير الزور السورية بقنابل فسفورية محظورة
10/09/2018      


موسكو تتهم قوات التحالف الأميركي الذي تقوده واشنطن بأنها شنّت غارات جوية على بلدة هجين في محافظة دير الزور شرق سوريا بقنابل فوسفورية حارقة محظورة أدت إلى إلى اندلاع حرائق كبيرة في المنطقة، وتشير إلى أنه يجري التحقق حول سقوط قتلى وجرحى.

اتهمت وزارة الدفاع الروسية القوات الأميركية باستخدام قنابل الفوسفور الحارقة والمحظورة خلال شنّها غارات جوية أمس السبت على محافظة دير الزور شرق سوريا.

وقال مدير مركز حميميم في سوريا فلاديمير سافتشينكو في بيان الأحد "شنّت مقاتلتان تابعتان للطيران الأميركي شنّت غارات على بلدة هجين في محافظة دير الزور واستخدمت قنابل فوسفورية حارقة".

وأضاف أن "الضربات أدت إلى اندلاع حرائق كبيرة في المنطقة"، مشيراً إلى أن المعلومات حول سقوط قتلى وجرحى يجري تدقيقها حالياً، مشدداً على أن "استخدام الأسلحة المحتوية على الفوسفور الأبيض أمر محظور بموجب البرتوكول الإضافي إلى اتفاقية جنيف لعام 1949".

من جهتها، تقول دمشق إن الضربات الجوية للتحالف الأميركي على مواقع في سوريا أسفرت عن مقتل مئات المدنيين، كما تعتبر أن تعاونه مع "قوات سوريا الديمقراطية" غير قانوني.

موسكو كانت قد دانت مراراً عمليات التحالف الاميركي في سوريا والتي تسفر عن سقوط ضحايا مدنيين، مؤكدة أن وجود القوات الأميركية على الأراضي السورية غير شرعي.

 

وتقود الولايات المتحدة التحالف الدولي ضد "داعش" منذ صيف عام 2014 دون أي دعوة أو موافقة من قبل السلطات السورية، التي تتهم الجيش الأميركي وحلفائه بانتهاك سيادة الدولة وارتكاب مجازر متكررة بحق المدنيين الأبرياء. في حين ترفض الولايات المتحدة المغادرة بذريعة وجوب مواصلة العمليات ضد "داعش" وإعداد قوات محلية قادرة عن التصدي للإرهابيين.

وكان مسؤول أميركي قال في 3 نيسان/ أبريل الماضي إن الرئيس دونالد ترامب وافق على بقاء قواته في سوريا "لمدة أطول" لم يحددها، ولكنه يريد سحبها في وقت قريب نسبياً، كما أنه أخبر السعودية أنها قد تضطر لدفع الأموال لبقاء قواته في سوريا.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 
الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس