ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/11/2020 | SYR: 17:56 | 24/11/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير

Protina

 المصانع لن تغلق .. الأسعارهي التي أُغلقت على ارتفاع جديد ؟
على مبدأ وفروه وارفعوا سعره .. لأخذ العلم رفع المازوت جاء بناء على طلب الصناعيين .. ؟
26/10/2020      


إعمار سوريا - المدينة الصناعية في عدرا - سوريا


دمشق – سيرياستيبس :

في كل أزمة وقود في البلاد  نشاهد جميعا كيف يستغل  الجميع الأزمة ويبدأ البعض  بممارسة  كل أشكال الاستغلال وحيث يصلون الى درجة غير مسبوقة من " العهر " غير آبهين بأي شيء لابوطن ولا مواطن .. وهذا ما ظهر جليا في أزمة البنزين

الآن وخلال الفترة الماضية كنا نسمع الكثير من الصناعيين يتحدثون عن الاستغلال الذي يتعرضون له وحيث يشترون المازوت من السوق السوداء ب 700 ليرة واحيانا بالف ليرة

وكانت طروحاتهم تقوم على ان تقوم الحكومة برفع سعر الماوزت مقابل توفيره خاصة وأن استيراد المادة من القطاع الخاص مكلف وغير مجدي

وبحسب معلومات خاصة لسيرياستيبس فإنّ الوفد الصناعي الذي استقبله رئيس الحكومة قبل فترة برئاسة سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها طلب فعلا رفع سعر المازوت للصناعيين مقابل توفيره لهم بسبب استغلال السوق السوداء وصعوبات تأمينه حتى حين استراده من قبل القطاع الخاص

الحكومة استجابت ورفعت المازوت الصناعي فعلا والذي حدث أنّ كل الصناعيين عمدوا فورا االى رفع اصوت والتهديد باغلاق المعامل تحت وطاة القرار وقاموا برفع أسعارهم مجددا علما أنّهم سابقا وبحجة شراء المازوت من السوق السوداء رفعوا أسعارهم

لماذا هذه الازدواجية والجميع يعلم أنه في الصناعة الفيول أهم بكثير من المازوت الذي تبدو استخدماته أقل ؟

يتحدثون باسم الصناعة الوطنية والكثير من أصحاب هذه الصناعة يسعرون على السوق السوداء ثم على اسعار الدولة وفي آن معا ؟

نحن لانقول بأن يخسر الصناعي ونحن مع كل الدعم للصناعة وللانتاج بكل انواعه ونحن مع إعطاء وفعل كل شيء من أجل الصناعة ولكن نحن في هذه ااسطور نتحدث عن جزئية بسيطة حدثت بناء على طلب صناعيين فكانت  فورا محركا للأسعار الى الاعلى .. واكثر من ذلك تم تسويقها على انها ستكون سببا في إغلاق الكثير من المصانع .. " طبعا لن يغلق أي مصنع بسبب المازوت لأننا نعرف استخداماته في الصناعة بوجود الفيول "

اي تناقض هذا وأي إصرار على الاعتقاد أن كل شيء يحدث يجب ان يكون مبررا لرفع الاسعار وبعد ذلك ياتون ويتحدثون عن الكساد والجمود ويادولة ارفعي الرواتب حتى تتحرك الأسواق ؟

في الحقيقة كان يجب على الجهات الحكومية المعنية ان تدعو ممثلي الصناعيين الى اجتماع علني وتحاورهم في موضوع رفع أسعار المازوت ليظهر للجميع أنّه كان بناء على طلبهم لتخليصهم من السوق السوداء .. أو بناء على فاتورة المشتقات النفطية الكبيرة التي تدفعها الدولة مع كل تلك الصعوبات التي خلقها الحصار والعقوبات ؟

وهكذا ترتفع الاسعار بناء على السوق السوداء ثم ترتفع مجددا على بناء على رفع الدولة للأسعار

نعيد ونكرر نحن في هذه السطور  تحدثنا عن جزئية واحدة فقط وفي ماتبقى فنحن مع دعم الصناعة بلا حدود ولكن مع مراعاة أنّ الصناعي يجب أن يكون تفكيره دائما مختلف عن تفكير التاجر ؟

هامش1 : لماذا لم ينعقد اتحاد غرف الصناعة فورا ويطرح موضوع المازوت والى أي حد سيؤثر على الأسعار بالقلم والورقة حتى لاتكون زيادة الاسعار بالشكل الذي ظهرت عليه هكذا " شلف " ولانعمم وكل الاحترام لكل الصناعيين الذين ناضلوا وبقوا في البلد ولم يغلقوا معاملهم ومصانعهم .. ولاننس من عاد واشتغل  بالبلد ..

هامش 2 : قد يكون من المهم أن يتم بناء رفع الاسعار على معطيات الآلة الحاسبة وكذلك من المهم بناء التأثيرات بناء على معطيات واضحة كذلك الامر عندما ترفع الدولة سعر مادة ما . أمام حالة رفع الاسعار التي درجت في البلد فقد أصبحت تقوم في جانب كبير منها على حالة واضحة من الاستغلال واكثر من ذلك ربما ؟

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 
الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس