ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:26/10/2020 | SYR: 04:03 | 27/10/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير

Protina

 المرحلة الأولى من تعداد المنشآت الصغيرة والمتوسطة: 58% تشتغل و24% بلا ترخيص
02/09/2020      


 

 

  

سيرياستيبس :

أنهت هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة المرحلة الأولى من التعداد العام للمنشآت، الذي نفذته بالتعاون مع المكتب المركزي للإحصاء، وشمل خمس محافظات (دمشق، ريف دمشق، اللاذقية، طرطوس، السويداء)، حيث أظهر التعداد بيانات مهمة جداً عن حالة المشاريع، ما يسهل في مرحلة تالية عملية التخطيط لهذه المشاريع، والتعاطي معها تنظيماً وتشغيلاً وإقراضاً وغيره..

 

وقال المدير العام للهيئة إيهاب إسمندر إن هذه المشاريع موجودة في المحافظات المدروسة بنسب كالآتي.. 30% في ريف دمشق، 20% في كل من دمشق واللاذقية وطرطوس، تسعة بالمئة في السويداء، وإن 58% منها في حالة تشغيل، و70% ليست مستقلة في مبان خاصة بها، بل هي جزء من مبنى، فيما 24% تعمل بلا ترخيص، ولم تتعاون ثلاثة بالمئة من هذه العينة مع التعداد، وبالتالي لم تجب على الاستمارات الخاصة بذلك لأسباب مختلفة.

 

على المؤشرات التنموية

 

لا يمكن الحديث عن المشاريع الصغيرة والمتوسطة بمعزل عن المؤشرات التنموية العامة، بمعنى كيف يمكن أن ينعكس نشاطها وأداؤها على تنمية المجتمع بشكل عام، ووفقاً لدراسة أعدتها الهيئة، فقد ظهر أن هناك انعكاساً واضحاً على هذه المؤشرات، حيث تبين مثلاً أن العلاقة بين العمل في المشروع والخروج من دائرة الفقر تصل إلى 72%، والانعكاس على المستوى الصحي للأسرة 57%، وعلى سكنها 58%، مع انعكاس إيجابي على أغلب المؤشرات الأخرى، باستثناء المستوى التعليمي، الذي سجل -62%، لأن عمالة هذه المشاريع، هي في الغالب من شرائح تركت التعليم في مراحل مختلفة.

 

خريطة المشاريع

 

تتوزع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في المحافظات، وفقا للعينة الخاصة بالهيئة وليس وفقاً للتعداد الذي لم ينته في المحافظات كافة، كالآتي.. القنيطرة 2%، ريف دمشق 4%، حمص 5%، السويداء 3%، حماة 16%، الحسكة 9%، درعا 5%، دمشق 2%، حلب 10%، طرطوس 18%، اللاذقية 26%، فيما تتوزع هذه المشاريع قطاعيا، وفقا للآتي.. تجاري 10%، زراعي 26%، صناعي 25%، خدمي 15%، غير مبين 23%، كما أنها تستقطب 57% من قوة العمل المحلية، علماً بأن حجم هذه القوة كان لعام 2018 نحو 3.7 ملايين عامل، بواقع 1.6 مليون في القطاع العام، و2.1 مليون في الخاص، ومعروف أن النسبة الأكبر من هؤلاء يعملون في هذا النوع من المشاريع.

 

عن الأهمية..

 

تعتمد الاقتصادات، حول العالم، على مساهمات مهمة من المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وقدرت دراسة صادرة عن الأمم المتحدة، مؤخراً، أنها مسؤولة عن تأمين 70% من فرص العمل، فهي تتصف بعديد الصفات التي لا تتوافر في نظيرتها الكبيرة، منها قابليتها للانتشار في المناطق المختلفة، ودورها المهم في تعزيز الصادرات، فهذه المشاريع تؤمن، وفقاً لاسمندر، 98% من الصادرات السورية غير الحكومية، وتسهم بنحو 40% من الناتج المحلي الإجمالي، فيما كانت هذه المساهمة تصل، قبل الأزمة، إلى 60% تقريباً.

 

صغير ومتوسط..

 

متى يكون المشروع صغيراً، ومتى يكون متوسطاً..؟ سؤال يجيب عنه بدقة القرار الصادر برقم 35 لعام 2017، الذي قدم تعريفاً مناسباً لكل منهما، إذ ميز بين أربعة قطاعات (صناعي، زراعي، تجاري، خدمي)، واعتمد على ثلاثة معايير رئيسة (عدد العمال، المبيعات السنوية، الموجودات)، فمثلاً المشروع الصناعي الذي لديه أقل من خمسة عمال، ومبيعات أقل من خمسة ملايين ليرة سورية، وموجودات أقل من خمسة ملايين ليرة، هو مشروع متناهي الصغر، فيما المشروع الذي لديه أقل من 25 عاملاً، ومبيعات وموجودات أقل من 50 مليون ليرة لكل منهما، هو مشروع صغير، مقابل أقل من 100 عامل، و250 مليون ليرة لكل من الموجودات والمبيعات بالنسبة للمشروع المتوسط.

 

أما بالنسبة للقطاع الخدمي، فإن لدى المشروع المتناهي الصغر أقل من 10 عمال، وموجودات بأقل من 7.5 ملايين ليرة، ومبيعات أقل من 15 مليوناً، مقابل 25 عاملاً، و25 مليوناً موجودات، و50 مليوناً مبيعات للمشروع الصغير، فيما هي للمشروع المتوسط 75 عاملاً، و75 مليوناً للموجودات، و150 مليوناً للمبيعات. وبهذا يكون التعريف السوري لهذه المشاريع متقدماً حتى على تعريف منظمة العمل الدولية، التي تعرفها بناء على مقياس وحيد (عدد العمال).

 

وهذه المشكلات..

 

يشير اسمندر إلى عديد المشكلات التي تعاني منها هذه المشاريع، مثل.. المشكلات الفنية كصعوبة تأمين وصيانة الآلات والمعدات، وأخرى محاسبية تنجم عن عدم وجود سجلات واضحة عن نشاطها، وتسويقية مرتبطة بالتعبئة والتغليف وعدم توافر أسواق ومنافذ تصريف، ثم مشكلات إدارية متعلقة بحصر ملكية المشروع وإدارته غالباً في شخص واحد، ويعد نقص التمويل من أبرز هذه المشكلات، سيما وأن هذه المشاريع غير مستهدفة من المصارف وجهات التمويل لأسباب كثيرة، فنسبة الإئتمان الموجه إليها لا تتجاوز أربعة بالمئة، فيما هي عربيا ثمانية بالمئة، ولدى الدول متوسطة الدخل بحدود 18%.

 

البعث - أحمد العمار


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 
الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس