الدفاع الروسية: رصدنا نقل المسلحين في سورية راجمات صواريخ ومدرعات عسكرية إلى محيط حلب        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:13/12/2019 | SYR: 15:32 | 13/12/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
triview_1
triview_2
sama_banner#4_7-19

Protina

 وهكذا برعنا بتحويل النــّــــولِ الأول إلى المقعد الأخير..!
21/07/2019      


 سيريا ستيبس – علي محمود جديد :

 

في الحقيقة من المعيب أن يكون لنا أي مشكلة في قطاع الصناعات النسيجية تحديداً، لأن أول نول في التاريخ كان في سورية، وأول قطعة قماش تُنسج في الكون كانت بالتالي هنا على هذه الأرض المباركة، هذا يعني أننا سبقنا أهل الدنيا كلهم إلى هذه الصناعة، فكان من الطبيعي أن تبقى الريادة لنا بها، ولا نسمح لأحدٍ أن يتفوّق علينا بصناعة نحن أوجدناها وابتكرناها .. فهل كنّا أهلاً لحمل هذه الأمانة ..؟

في الحقيقة لم نكن أهلاً، فقد فرّطنا بها إلى أبعد الحدود، ووصلنا إلى أماكن متخلفة في صناعة النسيج، عن الكثير من الشعوب، فلم يفدنا النول الأول ولا القماش الأول، لأن الأمر كان يحتاج بداهة إلى متابعة ومثابرة وإخلاص، وإصرار على التفوق المبني على استثمار هذا الإرث الكبير، الذي كان من المفترض أن يُشكّل رصيداً ضخماً يمكّننا من التألّق الدائم في هذه الصناعة، ولكننا مع الأسف فرّطنا بهذا الإرث، وبدّدناه، وسَبَقَنا الكثيرون، وبدلاً من أن تكون صناعاتنا النسيجية كنزاً بين يدينا نُباهي به الآخرين، تحوّل إلى عبءٍ كبير علينا، فمخازينها بعشرات المليارات من الأموال الجامدة المكدّسة على شكل مصنوعات نسيجية في مستودعات الشركات الحكومية، غزول وأقمشة وملابس وما إلى ذلك، وخلال هذا العام تتباهى المؤسسة النسيجية أنها استطاعت تسويق ما قيمته ( 9 ) مليارات ليرة من المخازين، وما تزال تختزن الكثير ..!

أما صنّاع القطاع النسيجي الخاص فليسوا أحسن حالاً، إذ لهم معاناتهم الخاصة التي كفلت لهم الثبات في التراجع، وفي عدم التوافق مع حالة أقدم نول وأقدم قماش. يعبّر أحد الصناعيين الذين يعانون في قطاعهم النسيجي بالقول : (كان هناك مقوله دمشقية شاميه وطنيه بامتياز ان الخيط الوطني السوري يورّث، والآن نقول: إنّ الأقمشة التركية حلت محل الصناعة الوطنية.. فمبروك تفشيل الصناعة الوطنية النسيجية وكفانا شعارات .. فلو كان المعنيون يريدون وضع حد لهذا الواقع لكانت الصناعة الوطنية في أفضل حال). صرخة مؤلمة بالفعل، فمن أتى بالأقمشة التركية لإحباط صناعاتنا الوطنية ..؟! وكيف ..؟! وعلى أي قاعدة ..؟! هو كان بالأساس لا الصناعة التركية ولا صناعة أي بلد في العالم بإمكانها أن تجرؤ على الاقتراب من الصناعة النسيجية لبلد النول الأول .. الذي فرّطنا به لنمكث في المقعد الأخير لقاعات هذه الصناعة بعد أن تلقفها الآخرون .. بكل أسف ..!

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 
الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس
triview_3
sama_banner#2_7-19
sama_banner#3_7-19