برلماني روسي يؤكد غياب أي خطر لمواجهة عسكرية بين روسيا و"إسرائيل" بعد تسليم منظومات "S-300" لسوريا        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/09/2018 | SYR: 19:06 | 24/09/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






 

قصتي مع عصام داري
21/12/2008

      


بدأت علاقتي مع عصام داري خلال الأيام الأولى لصدور مجلة تشرين الأسبوعي، ومع أن العلاقة لم تتجاوز إطارها المعتاد لزملاء مهنة واحدة، إلا أنه لم يتردد في العام  2001 من ترشيحي لإحدى المطبوعات الخاصة التي كانت على موعد مع الصدور في ظل الانفتاح الذي بدأ يشهده القطاع الإعلامي، انطلاقا مما أسماه آنذاك حدسه المهني بقدرتي على القيام بالمهمة...

ومنذ ذلك الحين أخذت العلاقة تأخذ حيزا شخصيا طبعته حميمية العمل في صحيفة تشرين، التي هي أقرب لأسرة واحدة يختلف أفرادها إلا أنهم لا ينكرون صلة القرابة التي تجمعهم...

ومع تسلم الزميل عصام مهمته كمدير تحرير للشؤون السياسية وتكليفه إدارة الصحيفة بعد تعرض الدكتور خلف الجراد لأزمة صحية عابرة،بدأت ألمس فيه الجانب المهني العميق الذي جعله يقف في صف محرر مدافعا فيما كان المحرر يمر من جانبه في ممر الصحيفة دون أن يكلمه أو حتى يسلم عليه، وهذا ما شكل فيما بعد ضمانة حقيقية لجميع الزملاء في الصفحة الاقتصادية عندما تسلم رئاسة التحرير مع بداية العام 2007....

فالصفحة الاقتصادية التي حاولت منذ انطلاقتها الجدية مع الزميل عبد الفتاح العوض تأسيس هامش خاص من الحرية والحرفية وطريقة العمل والأداء، كان يلزمها في سعيها هذا مساندة جدية من رئيس التحرير وهذا ما وجدته لحسن الحظ مع جميع رؤساء التحرير الذين تعاقبوا على الصحيفة...سواء مع محمد خير الوادي أو د. خلف الجراد وانتهاء بعصام داري...

طيلة عامين من رئاسة الزميل عصام داري لرئاسة تحرير تشرين لم ترفض مادة واحدة في الصفحة الاقتصادية، أو يشطب عنوان واحد، أو تفرض مادة على رئيس القسم لنشرها، أو يطلب إبراز فلان على حساب فلان....

طيلة عامين واجه عصام داري العواصف والانتقادات من مختلف المستويات لجهة ما سماه البعض"الحرية التي أعطيت بلا حدود"...و رغم كل ذلك لم يرض يوما أن يحمل محرر ما أو رئيس القسم المسؤولية، بل كل ما في الأمر أنه كان يضعه في صورة ما حدث...

طلب منه إيقافي عن الكتابة والعمل التحريري بشكل دائم..فناقش وطلب و أصر على عدم صحة القرار، لتكون العقوبة في النهاية إيقافي عشرة أيام فقط!!.

هددني البعض بالسجن، فكان جوابه أن يرفق اسمه معي لنكون نزلاء زنزانة واحدة فيما لو تم رفض الاحتكام لقانون المطبوعات...

لا أنكر أنني في بداية تسلمه واجهت حملة لم أعرف من كان يدبر مكائدها و يزيف معلوماتها للحد من نجاح الصفحة الاقتصادية واستقلاليتها، فكان أن أطلق البعض عبارة استوحاها من شعارات ما كان يقال في ذلك الوقت عن وضع حزب الله، من أن الصفحة الاقتصادية تحولت لـ" دولة داخل الدولة" تعبيرا عن استقلاليتها وعدم خضوعها لتقلبات أمزجة البعض!!.

يغادر عصام داري "تشرين" التي عمل فيها منذ التأسيس ورافق نشوة العز التي عاشتها تشرين مع انطلاقتها وجعلتها إحدى أهم ثلاث صحف عربية، دون أن يغادر دائرة التميز والإبداع في التحليل والتعليق السياسي...

أقول شكرا لعصام داري (دون ألقاب لأنه ظل وهو رئيس تحرير لا يغادر الجريدة ظهرا إلا ويمر على الدائرة ليسلم فرديا على كل شخص فيها معتبرا نفسه صديق وزميل لا أكثر) هو يغادر تشرين على كل ما فعله وما صدر منه من مواقف حيال ما نشرته أو نشره الزملاء في الصفحة....أترانا خسرنا.......

 زياد غصن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس