الجيش يستهدف تجمعات ارهابيين في بئر جزل الفطي بحمص- ضبط سيارة في القصير قادمة من لبنان محملة بـ 20 كيلومن الحشيش مخبأة        قواتنا المسلحة تواصل استهداف تجمعات الإرهابيين وأوكارهم في عدد من المناطق      القضاء على أعداد من الإرهابيين خلال استهداف تجمعاتهم وأوكارهم في ريفي درعا وحمص      دك تجمعات الإرهابيين في درعا وحلب      القضاء على أعداد من الإرهابيين وإصابة آخرين فى محيط جبل الشاعر      تنظيم “دولة العراق والشام” الإرهابي يتكبد خسائر كبيرة على يد أبطال الجيش والقوات المسلحة في جنوب الحسكة      إحباط محاولة تسلل إرهابيين إلى إحدى النقاط العسكرية بريف درعا      مواصلة ملاحقة الإرهابيين في ريف حمص
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:28/07/2014 | SYR: 18:20 | 28/07/2014
الأرشيف اتصل بنا التحرير







runnet20122





 تحليل مركز شتات للغارة الاسرائيلية على جمرايا
31/01/2013      


الجيش السوري والاستخبارات أجهضت وكشفت التحركات الاستخباراية الاسرائيلية نحو سوريا فقامت بتعويض فشلها بضرب موقع جمرايا... واختبار فعالية الدفاع الجوي السوري الراهنة

يرى مركز شتات الاستخباري ان هيئة الاركان العدو تدرك ان اسرائيل اليوم غيراسرائيل الأمس، وان المغامرات العسكرية لا تجلب لهم إلا الهموم، وأنهم يستطيعون الدخول في الحرب لكنهم لا يستطيعون الخروج منها،

ورغم ان الجميع واثقون ان الأسلحة الكيماوية في أماكن أمنة في سوريا... و بين يدي حزب الله وأن أحدا لن يستخدمها لأنها تعتبر أسلحة ردع أكثرمنها أسلحة زجر.. ولا يمكن استخدامها الا في ظروف عسكرية وأمنية وسياسية بالغة التعقيد و هذا مالم تصل اليه سوريا ولا حزب الله ،

وبعد طوفان التصريحات والتسريبات التي حظيت بتغطية اعلامية واسعة نسبيا في الصحافة الاجنبية.. يتبقى الان أن نرى هذه الاحداث .. الان ومع سقوط ما سمي زلزال دمشق الثاني و ضرب وتفكيك أوكار الإرهاب في عقربا و داريا واغلاق طرق المعابر وبشكل خاص تفكيك شيفرات شبكات التجسس أصبحت سورية كابوس الصهاينة

ولماذا اليوم اراد العدو الاسرائيلي ضرب موقع بجمرايا بريف دمشق بغارة بسيطة ، وهدف إسرائيل الأول، من هذا الاعتداء، هو جسّ النبض السوري،وردود الفعل، وجسّ نبض كامل لمنظومة المقاومة، ، واختبار فعالية الدفاع الجوي السوري الراهنة...

وادعت اسرائيل ان الغارة جاءت على قافلة عسكرية قادمة من سورياعلى الحدود السورية اللبنانية والمسألة ببساطة العدو يريد تضخيم الخبر وللفت الانظار نحو النفوذ لان شركاء اسرائيل من جبهة النصرة والجيش الحر اصبحوا بحالة الهزال وعاجزون عن التقدم وانهاء اي معركة والجيش العربي السوري بات قاب قوسين من النصر على هذه المجموعات الارهابية، فكل ما قامت به "جبهة النصرة" (والجيش الحر) ليس سوى أهداف إسرائيلية بحتة،

وفي تقدير موقف لمركز شات الاستخباري جاء فية ان الجيش السوري والاستخبارات اجهضت وكشفت التحركات الاستخبارات الاسرائيلية نحو سوريا فقامت اسرائيل بتعويض فشلها بضرب موقع جمرايا وهي بكل الاحوال عملية استعراضية..جائت بسبب انسداد الأفق الاستخباري ، وكشفت عن هشاشة وضعف العقل السياسي لصناع القرار الاسرائيلي و نتانياهو افتعل هذه الزوبعةبسبب الرُهاب من سوريا وفي اعقاب ما يواجهه من ازمات داخلية.وهي تريد سلفا حجز موقع لها من قبل لقاء القطبين الروسي والامريكي

وضرب موقع جمرايا ياتي كفزاعة فارغة في سياق الإستخدام السياسي والحرب النفسية واضفاء أجواء الحرب وتخويف الجبهة الداخلية من أجل تجاوز أزمه نتياهو وتمكنه من تشكيل الحكومة،

من جهة اخرى اعلن موظفو الخارجية، في حديث مع صحيفة "معاريف"، ان الوضع الداخلي في سورية لم يتغير خلال الاسابيع الاخيره كما لم يحدث أي تغيير على وضع مخازن الصواريخ الكيماوية، بل لم يكن لدى الاسرائيليين أي قلق متزايد منان يتجاوز السوريون الخطوط الحمر التي وضعتها اسرائيل بالنسبة للسلاح الكيماوي،

وقال موظف كبير ان "اسرائيل تواصل مراقبتها عن كثب ما يحدث في مخازن الاسلحة الكيماوية وبحسب المعلومات الاستخبارية، التي وصلت وزارة الخارجية،فلن يحدث أي تطور او تدهور بكل ما يتعلق بالحفاظ على ابقاء هذه الاسلحة داخل مخازنها وتحت سيطرة نظام الرئيس الاسد".

من جانبه رأى الباحث في "مركز القدس للسياسة العامة"، العميد في الاحتياط شمعون شابيرا، الذي أصدر مؤخرا كتابا بعنوان "حزب الله بين إيران ولبنان"، إنه "لا أعتقد أن حزب الله يريد سلاحا كيمائيا، لأن عملية تركيب رأس حربي متفجر كهذا على صاروخ هو أمر معقد ولست واثقا من أن لديهم الخبرة للقيام بذلك، فهذا ليس أمرا بسيطا".

وأضاف شابيرا أنه "يوجد لدى حزب الله اليوم جميع الأسلحة التي تكسر التوازن(مع إسرائيل) وتشمل ما يوجد في الترسانة الإيرانية باستثناء الصواريخ العابرة للقارات، والاعتقاد لدينا هو أن الإيرانيين يعطونه كل ما يلزم".

وتابع "خلافا للكثيرين فإنني أعتقد أن الهدوء (بين إسرائيل وحزب الله) ليس بسبب الردع الإسرائيلي وإنما لأن الإيرانيين يقولون لهم أن يحافظوا على السلاح لاستخدامه في يوم الدين، وهذا هو الردع الإيراني بأن يتم الحفاظ على الصواريخ حتى اليوم الذي تهاجم فيه إسرائيل المنشآت النووية (الإيرانية)".

واشار مركز شتات الى نتياهو فهو صياد الفرص... يتسلق فزاعة الخطر النووى الايرانى والان استبدلها بفزاعة الخطر الكيماوى السورى ، فكما حاول ابتزاز أمريكا والهروب من مشاكله الداخلية بتهديده الدائم بضرب ايران ، نجده الأن يستخدم نفس الاداة بالتلويح بحرب على سوريا ليتمكن من تشكيل ائتلاف حكومى واسع... وسيناريو الحرب على سوريا غير مقبول دولياً ولن تستطيع اسرائيل الاقدام على اى حرب بدون تغطية امريكية

مركز شتات


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
الصيرفة الإسلامية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة وصناعة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس