لافروف: بفضل ماقام به الجيش العربي السوري والدعم الروسي تغير الوضع جذريا على الأرض.        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:08/12/2019 | SYR: 16:08 | 08/12/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 بعد فشل المنتخب في نهائيات آسيا
المنظمة الرياضية أمام خيارات عدة... إعادة هيكلة جذرية أم مؤسسة جديدة!
20/01/2019      

دمشق-سيرياستيبس:

مع فشل المنتخب الوطني لكرة القدم في تجاوز الدور الأول من تصفيات نهائي كأس الأمم الأسيوية، سادت حالة من الغضب الشعبي على الاتحاد الرياضي العام وتحميله المسؤولية عن الهزيمة التي تعرض لها المنتخب الوطني أمام منتخبات دول أخرى كانت لسنوات سابقة غير ندية لمنتخبنا.

وهذا يشير إلى حجم الإنجاز الذي حققته منتخبات وطنية عديدة خلال السنوات السابقة وتقطف اليوم ثمار ذلك العمل والإنجاز، بينما منتخبنا، ورغم الإمكانيات والخبرات الاحترافية التي يذخر بها، لم يوفق بتحقيق الإنجاز الذي تنشده الجماهير الرياضية منذ سنوات طويلة ونقصد التأهل لنهائيات كأس العالم وتحقيق نتائج متميزة في نهائيات كأس الأمم الأسيوية.

دون شك فإن مسؤولية الفشل الأخير يتحمله الاتحاد الرياضي بجهاته المعنية بكرة القدم، وهذا يطرح من جدية مستقبل الاتحاد الرياضي العام كمنظمة مهنية، وهناك خيارات عدة لإصلاح هذه المنظمة وإعادة تأهيلها من جديد لتكون رافعة حقيقية للإنجاز الرياضي، وهذه الخيارات تتباين فيما بينها تبعا للتوجه الرسمي باستمرار الاتحاد الرياضي كمنظمة تراعى النشاط الرياضي أو استبدالها بتنظيم مؤسساتي آخر كإحداث وزارة للشباب والرياضة كما هو الحال في دول عربية ومجاورة.

ففي حال بقاء الاتحاد الرياضي فإن الخيارات المتاحة تلتقي حول ضرورة إعادة هيكلة المنظمة بشكل كامل وتفعيل مجالسها وجهاتها وتشريعاتها وقوانينها، والأهم الاستعانة بالخبرات الكروية والرياضية الكثيرة في صناعة القرار الرياضي خدمة للرياضة السورية ومستقبلها.

أما في حال تم التوجه لاستبدال المنظمة الرياضية الحالية بوزارة أو مؤسسة جديدة تابعة لرئاسة مجلس الوزراء، فإن هناك ضرورة ملحة لدراسة المشروع بكل تفاصيله لضمان النجاح والتمايز عن تجارب سابقة تم خلالها إحداث وزارات ومن ثم تم إلغائها لعدم تحقيقها المهام الموكلة إليها.

أياً كانت التوجهات، فإن الرياضية السورية اليوم تحتاج إلى إجراءات إنقاذ على مستوى مشروع وطني، وليس إجراءات وقرارات مؤقتة غايتها الأساسية امتصاص غضب الشارع الرياضي فقط.


طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس