ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/07/2024 | SYR: 10:58 | 21/07/2024
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19


خلطات كامبو


شاي كامبو


IBTF_12-18



HiTeck


runnet20122



 2015 صيدلاني سوري إلى ألمانيا في السنوات الست الأخيرة
07/02/2024      




سيرياستيبس 
لينا عدرة 
أظهرت إحصائيةٌ صدرت منذ مدة عن اتحاد روابط الصيدليات الألمانية المُسمَاة اختصاراً  آبدا  تصدُّر الصيادلة السوريون المُتّقدمين لامتحان اللغة الطبية في السنوات الست الأخيرة المركز الأول من حيث العدد، إذ وصل عددهم لـ2015 صيدلاني وصيدلانية منهم 892 أنثى يشكلُّون 44%، و1123 ذكر بنسبة تُقدَّرُ بـ 56%، لتوضح التقارير الأرشيفية لـ(آبدا) أن أعداد الصيادلة السوريين المتقدمين لامتحان اللغة الطبية في عام 2022، قاربت ضعف مجموع أعدد المتقدمين للامتحان المذكور من الدول الأوروبية وأكثر من ربع العدد الإجمالي للمتقدمين من جميع دول العالم، ما قد يدفع الجهات المعنية في ألمانية -حسب ما ذكرت بعض المصادر- وبناءً على تلك الإحصائيات لسن قوانين جديدة، خاصةً مع قيام ما يُعرف باتحاد روابط الصيدليات الألمانية بنشر أعداد المتقدمين لفحص اللغة الطبية في تقريرها السنوي، وتصنيفهم حسب جنسياتهم، في مؤشرٍ ودلالة على التأثير والدور الحيوي الذي يلعبه أصحاب تلك المهن بجنسياتهم المختلفة التي تصدرتها الجنسية السورية في جميع السنوات، أي بعد سنة 2016، حيث بلغ عدد المتقدمين لامتحان اللغة الطبية في عام 2017 من مختلف الجنسيات 769 متقدم، عدد السوريين منهم 343 متقدم، نسبة الذكور منهم 45%، وهي النسبة نفسها في سنة 2018، و109 إناث بنسبة 32%، فيما بلغ عددهم في سنة 2018، 903 عدد السوريين منهم 410 بينهم 137 إناث بنسبة 33%، مع 1060 متقدم في 2019 عدد السوريين منهم 372 بنسبة 35% للذكور و161 إناث بنسبة 43%، ليصل عددهم في سنة 2020 إلى 936 متقدم بينهم 319 سوري نسبة الذكور فيهم 34%، مقابل 154 إناث بنسبة 48%، لترتفع أعداد المتقدمين من جنسياتٍ متعددة في 2021 وتصل لـ915 بينهم 279 سوري نسبة الذكور فيهم 30% مع 177 إناث بنسبة 60%، وصولاً لسنة 2022 التي حافظ فيها السوريون على الصدارة حيث بلغت أعدادهم 247 لتُشكِّلَ نسبة الذكور فيهم 25% فيما بلغ عدد الإناث 154 بنسبة 56% من العدد الإجمالي للمتقدمين الذي بلغ 997.
وأكدت د.لما يوسف عميدة كلية الصيدلة في جامعة دمشق عدم امتلاك أية جهة لإحصائيات دقيقة عن أعداد الصيادلة المُغَادرين للبلاد، فالإحصائيات المتوفرة هي لأعداد الخريجين سنوياً والمسجلَّين في نقابة الصيادلة المركزية التي تعطي صورة عن النقابات الفرعية كلها، منوهةً بأن أعداد الخريجين في السنوات السابقة كافية ليس فقط لإشباع ألمانية بل وغيرها من الدول الأوربية خاصةً وأن دولة كالسويد على سبيل المثال تعتمد اعتماداً كبيراً على الخريجين السوريين، لافتةً إلى أن عدد الخريجين وصل في 2022/2023 لـ1053 فيما بلغ سنة 2021/2022 (1025) في حين كان العدد عام 2020/2021 (808)، مؤكدةً أن عدد الصيادلة المُغادرين للبلاد ولغاية الآن لا يشكل تهديداً، نظراً للأعداد الكبيرة للخريجين، لا بل قد يكون أشبه بصمام لتنفيس هذا الضغط الموجود في السوق المحلية على حدِّ تعبيرها، مؤكدةً حدوث أزمة كبرى فيما لو واجه سوق العمل تلك الأعداد الضخمة من خريجي الجامعات الحكومية والخاصة، خاصةً وأن جميع الخريجين يسعون لإيجاد فرص عمل أفضل تلبي احتياجاتهم الحياتية وتدعم أسرهم، وهو ما يدفع بالكثير منهم للتوجه نحو أوروبا والخليج.
مضيفةً أن ما يميُّز خريجي الاختصاصات الطبية هي معدلاتهم المرتفعة التي دخلوا للاختصاص بناءً عليها، وبالتالي ولن يصعُب عليهم اجتياز أي امتحان عالمي، ليكونوا بذلك بمثابة هدايا تُقَدَّمُ لدولٍ كالسويد وألمانية اللتان تتلقفهما كمنتج ذهني وفكري وعقلي عالي المستوى وقيمة مضافة لتقديم الرعاية الطبية لمواطنين غير مواطنيهم، بعد أن تكون الدولة السورية صرفت على تعليمهم مبالغ طائلة، من دون أن تعلم تلك الدول حجم المبالغ التي تكلفتها الدولة السورية في جميع مراحله تعليمهم الدراسية، مؤكدةً أنه لا يمكن وضع قيود، فنحن بتنا نُدِّرس لنُصدِّرَ مع الأسف!
وبينت يوسف أن أعداد المقبولين في الجامعات الخاصة تتراوح ما بين 150 إلى 200 طالب سنوياً وبالتالي فإن مجموع أعداد المقبولين في كل خمس كليات في الجامعات الخاصة يُكافئ عدد المقبولين في كلية الصيدلة “جامعة دمشق” لوحدها، منوهةً بمنعكسات هذا العدد في الحصول على فرصة عمل لخريج الصيدلة الذي يصطدم بعدة أمور منها أولاً: خدمة الريف التي ولغاية الآن لم يتم إعادة النظر بها لتعطي مرونةً أكثر، إضافةً لعدم تمكنه من التوجه للدراسات العليا لاقتصارها على النخبة فقط، خاصةً وأن العدد ومهما زاد يبقى مُقتَصِراً على النخبة، رغم استيعاب وزارة الصحة لنسبةٍ معينة، إلا أنها تبقى نسبة ضئيلة لا تفِ بالغرض، ما يحتم على النسبة الأكبر مواجهة حقيقة عدم وجود فرص إلا بفتح صيدلية، الأمر الذي بات بمثابة حلم بعيد المنال في ظل هذه الظروف وموجة الغلاء المرعبة لأسعار العقارات، خاصةً مع تقليص المسافات بين الصيدليات والأعداد الكبيرة لها.

وأكدت يوسف على ضرورة إعادة النظر في سياسات القبول في كليات الصيدلة خاصةً في ظل الأعداد الكبيرة للمقبولين والتي وصلت في عام 2020/2021 لحوالي 5000 طالب في السنوات “الثانية الثالثة الرابعة والخامسة”، مع استمرار الوضع ذاته سنة 2021/2022 التي أيضاً كان إجمالي الطلاب فيها حوالي خمسة آلاف، أضف إلى هذا العدد الطلاب المُستَضافين من جامعة الفرات والتحويل المتماثل، مشددةً على ضرورة التوجه نحو اختصاصاتٍ معينة لحاجة البلاد لها، خاصةً وأننا نعيش مرحلة التعافي وإعادة الإعمار، مبينة أن توقف نزيف الهجرة لن يحدث الآن، ولن يحصل إلا بوجود تغيرات حقيقية على أرض الواقع، خاصةً وأن البيئة الموجودة حالياً نابذة، وليست جاذبة ما يحتم علينا العمل لإيجاد فرص عملٍ وتنوعٍ ولو جزئي، مشددة على ضرورة الإسراع بإحداث اختصاص الصيدلة السريرية التي تعتبر جزءاً من فريق الرعاية الصحية لمنع حدوث الأخطاء المتعلقة بالدواء وعلى وجه التحديد في المستشفيات، منوهةً بضرورة تكامل علاقة ذلك الاختصاص مع الطبيب والطاقم التمريضي، ما يسهم بمنح المرضى أفضل رعاية صحية ودوائية، إضافة لدورها الأساسي في تلافي التأثيرات الضارة والتداخلات الدوائية الناجمة عن تداخل أدوية مع أدوية أو مع أطعمة، أو حتى مع المستحضرات التي يعتقد البعض بأنها آمنة كالأدوية العشبية، أو تلك التي تصرف من دون وصفة، إضافةً لدورها الكبير في الجدوى الاقتصادية للنظم الصحية المطبَقة في مستشفياتنا


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورس_كود



islamic_bank_1


Baraka16




Orient 2022



معرض حلب


ChamWings_Banner


CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس