ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/07/2024 | SYR: 09:28 | 21/07/2024
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19


خلطات كامبو


شاي كامبو


IBTF_12-18



HiTeck


runnet20122



 ازدهار الزواج بين سورية والعراق
سوريات يتزوجن عبر وسطاء بحثاً عن الاستقرار والحياة بعيدا عن الفقر والتعتير ..
31/01/2024      




سيرياستيبس ::

بات زواج بعض الفتيات في مجتمعنا وفي وقتنا الآني كحلم الفقير بفوزه بورقة اليانصيب، لاسيما في الفترات الأخيرة، حيث تعيش النسبة الأكبر منهن في تخبط دائم ما بين الاستسلام للوقت وللواقع والذي قد ينتهي بعدم الزواج، وما بين البحث عن الاستقرار وبناء عائلة والقبول بفكرة الزواج على سفر والحياة المجهولة التي تنتظرهن والتي قد تكلل بالزواج الناجح أو الفاشل، ومن هنا نجد أن الهروب من عدم الزواج تارة والأوضاع الاجتماعية والاقتصادية المتردية تارة أخرى، والتي طالت معظم المجتمع السوري بسبب الإرهاب الذي فرض عليه، جعلت نسبة من الفتيات تفكر في مسارات ضيقة تشبه في ضيقها حد السيف، ليكنّ (الفتيات) أمام الخيار الأرجح وهو الزواج على سفر، محلقات خارج حدود بلدهن الأم تاركات وراءهن الأحلام والأهل والأحبة، راضخات لمقولة (يا بتصيب يا بتخيب).

خيارات ضيقة
من المحزن أنه عندما تجوب الشوارع تجد النسبة الأكبر فيها من الجنس الناعم، ليس انتقاصاً بالأنثى، وإنما لأن الرجال هم عمود المجتمع السوري، وخاصة أن سورية تتميز بجسدها الفتي الذي يعج بشبابها وروحهم المعطاءة، هذا ما أكدته الباحثة الأسرية الدكتورة حياة قويدر خلال حديثها لـ”تشرين”، والذي بينت فيه أن هناك تفاوتاً كبيراً نجده اليوم في مجتمعنا، من حيث الانخفاض الكبير في عدد الذكور مقارنة بالإناث، وهذا الانخفاض نقصد به الفئة العمرية المؤهلة للزواج، أي ما بين ٢٧- ٤٠ تقريباً، لنجدها قد تلاشت واضمحلت بشكل واضح للعيان، و تعود الأسباب لهجرة الشباب خارج البلاد إما لمتابعة تعليمهم الأكاديمي، أو بسبب فرص عمل لتحقيق طموحهم، أو لأسباب أخرى كثيرة..، ما جعل الاختيار أمام بعض الفتيات السوريات وخاصة من ذوات الأعمار المناسبة للزواج تضيق أكثر فأكثر، ليجدن أنفسهن أمام خيار السفر والغربة.

أسباب
بعض الفتيات السوريات بدأت بتقبل فكرة الزواج من رجال من جنسيات أخرى وخاصة الجنسية العراقية، نتيجة الظروف الاقتصادية والمادية والاجتماعية والإرهاب الذي ذاقه المجتمع السوري من كل جوانبه، ليكون هذا الهروب جاذباً للنساء السوريات اللواتي يبحثن عن حياة آمنة ومستقرة على جميع الصعد.

تفضيل
وعن أسباب الزواج بين البلدين سورية والعراق ورغبة الشبان العراقيين وتفضيلهم الزواج من فتيات سوريات على وجه الخصوص، يؤكد ع.ح من البصرة، من خلال حديثه لـ”تشرين” أنه قدم إلى سورية بغية السياحة الدينية من جهة، والزواج من جهة أخرى، مبيناً أن متابعة القنوات السورية والمسلسلات الدرامية والاجتماعية المتحدثة عن البيئة الشامية، جعلت من الشبان العراقيين يطمحون للزواج من سورية وفق المثل القائل “اذا بدك تعيش عيشة هنية خود وحدة شامية” ويضيف: تستهوينا اللهجة الشامية والأسلوب في التعامل مع الرجل وطاعته واحترامه وتقديره.
فيما يوضح علي.س شاب من البصرة أن التفاوت في المهور بين البلدين، جعل البعض يفضل الزواج بامرأة سورية، ليس انتقاصاً منها، وإنما بحكم العادات والتقاليد، حيث إن المهور في سورية أدنى منها في العراق، ومن ناحية الرغبة في الخروج عن نطاق نظام العشائر والعادات والتقاليد التي تفرض عليهم, بالزواج من إحدى بنات العشيرة من دون قناعة بعضهم في ذلك الاختيار.
ويقول: حسب عاداتنا عند حصول خلاف زوجي تتدخل العشيرة في حل تلك الخلافات الزوجية، وفي حالة الوصول للطلاق، والذي إن حدث، فقد ينتهي بالعراك والدم بين أبناء العشيرة الواحدة.
أما (مريم. د) 35 عاماً فتوضح أنها قد تقبل بالزواج من شاب عراقي بغض النظر عن وضعه الاجتماعي، سواء كان منفصلاً أو متزوجاً بسبب ندرة الفئة العمرية المناسبة لعمرها في بلدنا، و أضافت: قبلت بأحد الشبان العراقيين وبمهر وقدره 60 مليون ليرة (معجل فقط)، أما المؤجل 5 ليرات ذهبية، وتضيف: أما ابنة عمي فقد كان مهرها 100 مليون ليرة، لأن وضع خطيبها المادي كان أفضل، أما عن طريقة الخطبة وكيف تمت، تجيب: كان ذلك عن طريق خاطب “سمسار” والذي بلغت نسبته عندما تمت كتابة عقد الزواج 10 في المئة من مهر العروس، و10 في المئة من العريس أيضاً.
قويدر تؤكد أن بعض العوائل السورية تجد أن المهر ليس عادلاً، إذا ما قسناه على المهور العراقية، خاصة أن هناك غربة مع توقع عدم التوافق بين الزوجين، وفي تلك الحال وعند خسارة الحياة الزوجية والعمل أيضاً ” الوظيفة” إذا كانت الفتاة تعمل، قد يساعدها مهرها عند عودتها للوطن، في النهوض من جديد وإقامة مشروع صغير تعيل نفسها به.

الزواج بسوريين
يضاف إلى ما سبق أن هناك الكثير من حالات زواج السوريات لسوريين موجودين في بلدان المغترب، والظروف هنا أيضاً لا تختلف عن الزواج بغير السوريين، فكثيراً ما يتم عن طريق وسطاء، لكن على الأقل يتعرف أهل العروس على أهل العريس الموجودين في البلد ويسألون عنهم، وبالتالي تكون المخاطر المرتبطة بسفر العروس أقل منها في حالة زواجها من “أجنبي”، وهناك الكثير من حالات نجاح الزواج أو فشله لأن التعارف بين الزوجين يتم عبر الإنترنت.

تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورس_كود



islamic_bank_1


Baraka16




Orient 2022



معرض حلب


ChamWings_Banner


CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس