ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:26/10/2020 | SYR: 06:30 | 27/10/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18




Sham Hotel







runnet20122




Takamol_img_7-18

 وزير النفط يطلب من المواطنين الصبر قليلاً إلى نهاية الشهر وستنتهي أزمة البنزين
طعمة يُعلّق الأزمة على أربعة محامل .. الاحتلال .. الحصار .. تعمير المصفاة .. والدور الغائب للجان المحروقات
17/09/2020      



 


 

لا أبعاد للأزمة لجهة رفع الأسعار أو الدعم المستمران دون تغيير

 

سيريا ستيبس – علي محمود جديد

حمّل وزير النفط والثروة المعدنية المهندس بسام طعمة مسؤولية أزمة البنزين المحتدمة حالياً إلى أربعة أسباب أساسيّة اجتمعت مع بعضها لتُشكّل هذه الأزمة التي وصفها بأنها شديدة، ووعد أنها ستنتهي وتتلاشى عند نهاية شهر أيلول الجاري.

أما أسباب الأزمة فهي أولاً الاحتلال الأمريكي لمنابع النفط السورية، وثانياً الحصار الذي يفرضه العدو الأمريكي على سورية، والأمر الثالث إجراء العمرة لمصفاة بانياس، في حين تساهم لجان المحروقات في المحافظات بهذه الأزمة لأنها لا تقوم بدورها على الوجه الأكمل.

 وفي التفاصيل قال الوزير طعمة في حوار مع قناة السورية مساء أمس:”يعلم الجميع أن حقول النفط التي كنا ننتج منها حاجة البلد من المحروقات تقع الآن تحت الاحتلال الأميركي.

 إضافة إلى أن الحصار من قبل العدو الأمريكي المشدد يمنعنا من استيراد حاجتنا من المشتقات النفطية” حيث تأخرت التوريدات بسبب هذا الحصار على سورية وقال:”لدينا مخزون حاولنا إدارته بطريقة رشيدة كي نلبي حاجة المواطن في كل الأحوال ومهما كانت الظروف لذلك خفضنا التوزيع 10 بالمئة فقط في مرحلة ما وكنا ننتظر وصول هذه التوريدات لكن مع تشديد الحصار الأمريكي ومنعه وصول التوريدات اضطررنا إلى أن نخفض هذا التوزيع نحو 30 إلى 35 بالمئة أيضا وهي لفترة مؤقتة.

 وأوضح الوزير طعمة أن هذا ترافق مع إجراء أعمال الصيانة في مصفاة بانياس “العمرة” والتي تستغرق نحو 20 يوماً مضى منها النصف وبقي 10 أيام وسيعود الإنتاج مع انتهاء العمرة بزيادة 25 بالمئة في مادة البنزين .. لأن العمرة تشكل انطلاقة جديدة للمصفاة حيث لم تنفذ منذ سبع سنوات.

وأشار وزير النفط والثروة المعدنية إلى أن بعض النقاط الحساسة في المصفاة والتي تسمى “الأفران” وصلت إلى مراحل خطيرة جدا وباتت تشكل خطرا على أمن المنطقة المحيطة والبيئة لذلك تم اتخاذ قرار بإيقافها وإجراء العمرة السنوية، ووصف هذا القرار بالحكيم والجريء، معتبراً أن هناك مجرد شعرة كانت بين الخطر وضمان السلامة، فالخطر كان كبيراً بدون العمرة، ولم يكن لدينا فسحة في ذلك ولا أي خيار آخر، وعلى كل حال هناك جهود كبيرة من قبل الكوادر والعاملين فيها لاختصار الوقت كونها تزود سورية بثلثي حاجتها من البنزين.

وبالتالي الأزمة إلى انفراج نهاية هذا الشهر مع انتهاء العمرة في مصفاة بانياس وعودتها للعمل حيث سيزيد إنتاج مادة البنزين بنسبة 25 بالمئة”.

وحمّل وزير النفط لجان المحروقات في المحافظات مسؤولية تفاقم الأزمة، لعدم أخذها الدور المنوط بها وطالبها بالقيام بدورها اللازم في توزيع المحروقات وضبط حالات الغش والفساد وتخفيف الازدحام لافتا إلى وجود الكثير من ضعاف النفوس ممن يستغل هذه الأزمة والأزمات الأخرى ويجني منها المكاسب ولذلك لا بد من التعاون مع وزارتي الداخلية والتجارة الداخلية وحماية المستهلك لضبط هذه الحالات وردع مرتكبيها، مؤكداً على ضرورة أن يأخذ كل منا دوره فالمسؤولية مجتمعة.

ومن جانب آخر نفى وزير النفط نفياً قاطعاً أن يكون لهذه الأزمة أي أبعاد تستهدف أي رفع لأسعار المحروقات أو رفع الدعم عنها، مؤكداً أن الأسعار ثابتة والدعم مستمر، وهي أزمة مؤقتة لا أكثر، وطلب من المواطنين الصبر، منوهاً بأن الحرب لم تنته بعد، والحرب الاقتصادية على أشدها الآن، وندعو المواطن ليتحملنا قليلاً، ونريد خدمة أكبر عدد من المواطنين بالكميات المتوافرة لدينا من البنزين، لافتاً إلى أن هذه الأزمة لم تكن جديدة علينا فقد مرت على سورية سلسلة أزمات متشابهة ولكنها هذه المرة كانت هي الأشدّ فعلاً، مؤكداً أنه لا يمكن للوزارة أن تكون إلا حريصة على راحة المواطنين، وإزاحة الأزمة عنهم ولكن لا خيارات أمامنا الآن سوى إدارة النقص الحاصل، طالباً الصبر والتحمّل قليلاً ريثما تنتهي عمرة المصفاة وتصل التوريدات وهذا كله بنهاية هذا الشهر.

 


التعليقات:
الاسم  :   محلل اقتصادي  -   التاريخ  :   18/09/2020
العقوبات من قيصر و غيرها و الوجود الامريكي و الاجنبي في الجزيرة و خروج ابار النفط و الغاز فيها عن سيطرة الدولة اسطوانة مشروخة لم تعد تنفع للتبرير يا سيادة الوزير، اما العمرة للمصفاة فهي و ان كانت طارئة كان يجب ان يتم الاعداد لها بمخزون طوارئ من المواد و أولها البنزين و المازوت، علما ان مشروع العمرة كان متوقفا بقرار اداري منذ ال2013 الموعد المفترض للعمرة و بذلك فان عدم وجود الاساسيات من الاحتياطات اللازمة لتلافي صدمة انقطاع المادة المنتجة بسبب الصيانة هو عار على وزارة النفط و اداراتها كلها وليست على الوزير الحالي أو السابق. أما انتقاد لجان محروقات فان كل عضو في لجنة محروقات يتبع اداريا لوزارة و بالتالي فان تقصير اي عضو من اعضاء لجنة محروقات دون معالجة هذا التقصير من وزارته ووزيره المشرف يضع اللوم الاكبر على الوزارة الكاملة و من ضمنها وزير النفط بمنصبه، وهذا تقصير من الوزير و زملائه من الوزراء (الادارة المحلية بالاشراف على المحافظين - الداخلية بالاشراف على مندوبها ضمن اللجنة - و باقي الوزارات الممثلة بمندوب عنها أو عن احدى الجهات التابعة لها)

الاسم  :   وين قاطرجي مو بدو يعمل مصفاة نفط  -   التاريخ  :   17/09/2020
وين قاطرجي مو بدو يعمل مصفاة نفط و اخد تراخيص

الاسم  :   محسن  -   التاريخ  :   17/09/2020
اول دخوله شعلناشمعة بطوله

الاسم  :   sam  -   التاريخ  :   17/09/2020
كل العوامل خارجة عن إرادتنا ماعدا لجان المحروقات وفسادها وتقصيرها لو كان هناك محاسبة لكان الوضع مختلف

الاسم  :   وزير زكي  -   التاريخ  :   17/09/2020
هذا الوزير وكأنه لايعلم ان الامريكان اخذوا قطاع النفط من زمان وثانيا لايعلم ان عليه وعلى من سبقه ان يستبق الامور ويعالح المشكلة والا مادوره هو ووزارته وسياراته ومدرائه هو هو التصريحات فقط ونسأله ومن سبقوه عشر سنوات ولم تتأخذو اي اجراء لحل هذه المشكله ومثلها الغاز والمازوت والكهرباء والخبز ووووووو.. هزلت

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي


Haram2020_2




ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس