الجيش يستهدف تحركات ارهابيين بدوما- عمليات عسكرية واسعة وتدمير اوكار ارهابيين في القنيطرة ودرعا-قذائف صاروخية على ريف حمص        إحباط محاولة تسلل إرهابيين إلى إحدى النقاط العسكرية بريف درعا      مواصلة ملاحقة الإرهابيين في ريف حمص      تدمير أوكار للإرهابيين بما فيها من أسلحة وذخيرة وإيقاع قتلى ومصابين في سلسلة عمليات مكثفة شملت المحاور كافة في حي جوبر      إيقاع العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في ريفي حمص وإدلب      إحباط محاولات تسلل إرهابيين في ريفي درعا والقنيطرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/07/2014 | SYR: 15:51 | 23/07/2014
الأرشيف اتصل بنا التحرير






runnet20122





 زيادة الرواتب مطروحة بقوة وحماسة : الحكومة تتابع دراسة إعادة هندسة الدعم؟
23/04/2013      


دمشق - سيرياستيبس

من المقرر أن يعقد اليوم اجتماع حكومي آخر لاستكمال مناقشة موضوع الدعم وما يمكن أن يكون توجها نحو رفع أسعار المازوت والبنزين و الغاز ضمن تركيبة تعويض تجري صياغتها بشكل تصل الى جميع المستحقين وليس موظفي الدولة فقط الذين قد ينالون زيادة رواتب ضمن خيار مطروح بقوة من بين الخيارات التي تجري مناقشتها ومن شأنها أن تفضي حسب معلومات خاصة الى ظهور قرارات تجري صياغتها بشكل مرض ومتوازن الى حد ما...

على كل هيئة تخطيط الدولة قدمت دراسة متكاملة لموضوع رفع أسعار السلع المدعومة والتعويضات المقترحة بما فيها زيادة الرواتب...

بدورها قدمت وزارة النفط والثروة المعدنية رؤيتها لإعادة النظر في أسعار المشتقات النفطية علما أن رفع أسعار السلع المدعومة لن يتوقف عند المحروقات ..

وفي ما يلي الدراسة الكاملة لزيادة أسعار المواد المدعومة ومقترحات زيادة الرواتب:

أعدت "هيئة التخطيط والتعاون الدولي" دراسة حول الوفر الناجم عن عملية تعديل الأسعار، والتي تضمنت مقترحاً حول الوفر الناجم من عملية تعديل أسعار الغاز المنزلي والمازوت والبنزين والفيول والكهرباء، إضافة إلى مادتي السكر والأرز اللتين يتم بيعها باستخدام البطاقات التموينية.

واعتمد المقترح أسعار المشتقات لبنان حالياً "الغاز المنزلي والمازوت والبنزين والفيول"، في حين اعتمد وسطي كلفة إنتاج الكيلو واط ساعي من الكهرباء لعام 2012، ومقترحين اثنين لسعر السكر والأرز 25 و50 ل.س للكغ الواحد من المادتين.

ووفقاً لهذا المقترح تترافق عملية تعديل الأسعار مع عملية تعويض مناسب تغطي الأثر الناجم عن العملية على الشريحة الأقل إنفاقاً، وبحيث يبلغ 76 ألف ل.س سنوياً للأسرة في حال جرى تحريك سعر السكر والأرز إلى 25 ل.س كغ أو 78.5 ل.س في حال جرى تحريك سعر السكر والأرز إلى 50 ل.س كغ يجب أن تتم عملية التوزيع هذه من خلال آلية مناسبة منعاً لأي عملية تلاعب أو تسرب غير مرغوبة.

يمنح القطاع الزراعي تعويضاً يعادل 50% من الأثر الناجم عن العملية على هذا القطاع، ويشكل هذا المبلغ الجزء الذي تقدم الدولة له دعماً مباشراً من خلال صندوق دعم الإنتاج الزراعي، أما الجزء المتبقي فنعتقد أنه يستطيع زيادة أسعاره بما يتوافق مع ارتفاع كلف الإنتاج، وذلك يمثل الحالة العامة بالنسبة لبقية القطاعات الاقتصادية.

يستند مقترح إعادة هيكلة التعرفة في قطاع الكهرباء، والذي يمكن من خلاله تحقيق عدة أغراض دون استخدام التعويض النقدي، وذلك تخفيفاً للكلف، باستخدام الآلية المطبقة حالياً مع بعض التعديلات.

يتجاوز حجم الوفر الناجم عن هذه العملية نحو 914 مليار ل.س يتم توزيع نحو 425 ملياراً وفق هذا المقترح ويبقى نحو 490 مليار ل.س، تستخدم لتغطية جزء من عجز الموازن العامة للدولة من خلال تغطية الإنفاق العام بشقيه الجاري و/أو الاستثماري.

يتطلب التعامل مع الظروف الراهنة ومواجهة الأزمة الحالية، حشد كل الإمكانات المتاحة، والمالية منها على وجه الخصوص، فقد كان لنتائج الأزمة تطور خطير على صعيد الإيرادات العامة يحمل في طياته نتائج آنية ومستقبلية مباشرة وغير مباشرة، تؤدي في جملتها إلى تدهور الحالة التنموية على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

وفي الجانب الآخر يمثل الدعم الذي تقدمه الدولة جزءاً كبيراً من موازنتها العامة شكل ما يعادل 390 و512 مليار ل.س للأعوام 2012 و2013 على التوالي.

عرضت المذكرات السابقة التي تم تقديمها من "هيئة التخطيط والتعاون الدولي" لمقترحات تخفيض الدعم بشكل جزئي والتعويضات المقترحة، في حين يعرض المقترح التالي تعديل أسعار مادتي السكر والرز اللتين تباعان على البطاقات التموينية، إضافة إلى أسعار مواد البنزين والمازوت والغاز والفيول والكهرباء، إذ يوضح المقترح السعر المرجعي والوفر النظري والآثار ومقترحات التعويض المناسبة.

وتم اعتماد أسعار لبنان كسعر مرجعي لمواد البنزين والغاز المنزلي والمازوت والفيول، في حين اعتمدت التكلفة الوسطية لإنتاج الكيلو واط الساعي من الكهرباء لعام 2012، واعتمد سعر 25 ل.س من السكر والأرز كمقترح أول، و50 ل.س كمقترح ثان، وفق ما هو مبين في الجدول التالي:

المادة والسعر المقترح بالليرة السورية:

غاز منزلي 1200 للأسطوانة

مازوت 75 ليتر

البنزين 100 ليتر

الفيول أويل 60000 طن

الكهرباء 16 ك.و.س

السكر التمويني إما 25 أو 50 كغ

الأرز التمويني إما 25 أو 50 كغ

وباعتماد الأسعار المبينة أعلاه وعلى فرض المحافظة على المستوى نفسه من حجم المبيعات للمواد المذكورة، وفق ما كانت عليه في عام 2012، فإن حجم الوفر نتيجة تعديل الأسعار يتجاوز مبلغ 900 مليار ل.س وذلك يعني انخفاضاً في عجز الموازنة العامة للدولة بهذا المقدار إذا لم يتم توزيع أي مبلغ، وفق ما يبينه الجدول الآتي:

المادة -السعر الحالي ل.س -السعر المقترح 1- السعر المقترح 2- الوفر مليار ل.س

غاز منزلي 400 1200 - 42 42

مازوت 35 75 - 177 177

البنزين 65 100 - 63 63

الفيول أويل 13044 60000 - 166 166

الكهرباء 2 16 - 462 462

السكر التمويني 15 25 50 3 9

الأرز التمويني 12 25 50 2 5

الإجمالي 914 924

وأوضحت الدراسة أنه من المقرر أن يتم تقدير الآثار المترتبة على المقترح الوارد أعلاه على ثلاثة مستويات، المستوى الكلي ومستوى قطاعات الاقتصاد الوطني بالإضافة إلى الآثار على شرائح الإنفاق العشر.

أ- الآثار على المستوى الكلي:

يوضح الجدول التالي آثار تحريك الأسعار على كل من الصادرات والاستثمار والاستهلاك الحكومي، والاستهلاك الخاص أي مكونات الناتج حسب الأنفاق بالأسعار الجارية باستثناء الواردات ولعام 2012 ونسبة مساهمة كل منها في الناتج ومقدار الزيادة المتوقعة ونسبتها إلى المبلغ الأصلي وإلى الناتج المحلي الإجمالي:

ب- الآثار على مستوى قطاعات الاقتصاد الوطني:

تتأثر جميع قطاعات الاقتصاد الوطني سلباً "ارتفاع في كلف الإنتاج وبالتالي انخفاض في القيمة المضافة" باستثناء الكهرباء والمشتقات وتحديداً المواد التي تم تحريك أسعارها "الغاز المنزلي والمازوت والفيول باستثناء البنزين."

يرتبط هذا الأثر السلبي على المديين المتوسط والطويل بزيادة الكفاءة وبالتحديد إدخال تقنيات أقل استهلاكاً للطاقة، واستخدام تقنيات العزل، والحد من الهدر... الخ، ويرتفع الرقم القياسي لأسعار المنتج "PPI" بنسبة 65%.

ج- الآثار على مستوى شرائح الإنفاق العشرة "الأثر على الرفاهية":

يرتفع الرقم القياسي لأسعار المستهلك في المتوسط بما يعادل 66%، ويعني ذلك خسارة في مستوى رفاهية كل أسرة وفقاً لمستوى إنفاقها وتشكيلة السلة السلعية لتلك الأسرة. تأتي هذه الزيادة في الرقم القياسي لأسعار المستهلك بشكل رئيس من الزيادة في أسعار المنتجات المبينة في الجدول التالي والمرتبة تنازلياً، وفقاً لنسبة مساهمتها في الزيادة المقدرة في الرقم القياسي لأسعار المستهلك.

وبناء على ذلك جرى تقدير الأثر على مستوى الرفاهية من خلال تقدير الزيادة في إنفاق الأسرة ضمن الشرائح العشر نتيجة زيادة أسعار المواد: الغاز المنزلي والمازوت والكهرباء والبنزين والفيول والسكر والأرز. وتمثل هذه الزيادة الأثر المباشر والأثر غير المباشر.

وقد يبين أن إجمالي الأثر على الأسرة الأقل إنفاقاً في حال تم رفع سعر السكر والرز التمويني إلى 25 ل.س/كغ يبلغ نحو 76 ألف ل.س سنوياً، يرتفع إلى ما يزيد على 456 ألف ل.س سنوياً للأسرة الأعلى إنفاقاً، وذلك في حال حافظت هذه الأسر على الكمية نفسها من السلع والخدمات المستهلكة من قبلها.

بينما يرتفع الأثر إلى ما يزيد على 78 ألف ل.س سنوياً، و458 ألف ل.س سنوياً للأسرة الأعلى إنفاقاً، في حال تم رفع سعر السكر والأرز التموينيين إلى 50 ل.س/كغ.

سيقتصر تحديد التعويضات التي ستوزع على القطاع العائلي وقطاع الزراعة وفق الآتي:

أ- القطاع العائلي:

تمنح كل أسرة مبلغاً مالياً وبما يغطي مجمل الخسارة الناجمة عن العملية في إنفاق الشريحة الأقل إنفاقاً "10%" من الأسر ويعني ذلك إما منح كل أسرة 76 ألف ل.س أو 78.5 ألف ل.س، وفقاً لمقترحي سعر السكر والأرز.

ب- قطاع الزراعة:

يبلغ مجمل الأثر على قطاع الزراعة وفق تقديرات النموذج المستخدم نحو 19% من مجمل الإنتاج "زيادة في التكاليف نتيجة تعديل الأسعار"، وتقدم الدولة حالياً دعماً مباشراً لنحو 50% من قيمة الإنتاج الزراعي وبالتالي فإن حجم الدعم يوازي وفق هذا المفهوم ما يعادل نصف الأثر على مجمل إنتاج القطاع أي نحو 9% "من أصل 17% أعلاه" من قيمة الإنتاج الزراعي والذي يقدر بنحو 1000 مليار ل.س، أي إن التعويض المقدر لهذا القطاع يبلغ 90 مليار ل.س.

ويبقى هذا المبلغ تأشيرياً ذلك أن التقدير الفعلي يجب أن يقوم به صندوق دعم الإنتاج الزراعي في "وزارة الزراعة".

وبناءً على ما تقدم يصبح حجم الوفر بعد التعويض ما يقارب 490 مليار ل.س.

ومن الجدير ذكره أنه وبالنظر لحجم الدعم المقترح للقطاع العائلي ولأهمية هذا المقترح ومنعاً لأي تسرب محتمل وغير مرغوب فيه، فإن عملية توزيع التعويضات يجب أن تخضع لمجموعة من الضوابط والمعايير.

كما تناولت الدراسة مقترحاً لإعادة هيكلة الدعم في قطاع الكهرباء مستنداً إلى:

1- تخفيض الفاقد غير الغني وترشيد الاستهلاك.

2- توجيه الدعم للشرائح الأقل استهلاكاً بحيث يغطي شريحة استهلاكهم وبسعر منخفض مع زيادة شرائح الاستهلاك الأعلى بنسب تصاعدية "حالة الاستهلاك المنزلي على التيار 0.4 ك.ف".

3- جعل وسطي سعر الاستهلاك على التيار 66 ك.ف والأعلى مساوية لوسطي كلفة إنتاجه مع زيادة تغطي قيمة الفاقد على الأقل "ينحصر الاستهلاك على التيار 66 ك.ف في منشآت الصناعات المعدنية والكابلات والنسيج والورق والأدوية والكيماويات حيث بلغ مجموع المنشآت 16 منشأة خاصة في عام 2011.

4- جعل وسطي سعر الاستهلاك على التيار 20/0.4 ك.ف "الاستخدامات الصناعية والتجارية غير المذكورة في 3"، مساوية لوسطي كلفة إنتاجه مع زيادة تغطي قيمة الفاقد على الأقل.

5- جعل وسطي سعر الاستهلاك على التيار 20/0.4 ك.ف "الاستخدامات الزراعية والحرفية" وفق ما هو معمول به حالياً مع زيادة تغطي قيمة الفاقد على الأقل.

6- يفضل أن يصل وسطي سعر بيع الكيلوواط الساعي من الكهرباء "في جميع الأحوال" إلى حد أعلى من كلفة إنتاجه آخذين بالحسبان أي تغير في سعر الوقود الداخل في إنتاج الكهرباء

  


التعليقات:
الاسم  :   hatem  -   التاريخ  :   25/04/2013
يعني شقد عليني جرت اللغاز

الاسم  :   محمد اسماعيل علي  -   التاريخ  :   25/04/2013
نحن بحلب عم ندفع ثمن جرة غاز 5000 بعد غلاء ستصبح 15000

الاسم  :   hatem  -   التاريخ  :   25/04/2013
يا زلمي انو طلقة هي --------- هي صاروخ سكود

الاسم  :   علوش  -   التاريخ  :   25/04/2013
عندما تكون البلاد في حالة حرب فإن كل الدراسات تكون نتائجها غبر منطقية والمواطن الذي يتحمل كل الآ زمات الناتجة عن الحرب ومآسيها بحاجة الى طمأنينة واستقرار تنسيه هموم الحرب وليس الى سكاكين تطعن يه ويجب ان نحترم وقوف الغالبية العظمى من المواطنين الى جانب الدولة في هذه المؤامرة الكونية لنكافئهم لا لنعاقبهم وبالتالي اعلان النفير العام للوقوف الى جانب الجيش العربي السوري لتطهير الأرض من رجس الحثالات واعادة البلد الى ماكان ةعليه قبل الأزمة وتعود دورة الحياة الإقتصادية الى ما كانت عليه وعندها تتم الحسابات بشكل منطقي وعلمي ويعود النفط الى التدفق للتكرير في مصافينا ويصل الى كل المحافظات وبسعر معقول وتعمل القطارات وكل شراين الحياة تضح في القلب السوري عندها تكون الأسعار انخفصت ال النصف وأتحكم بالتصخم والبطالة والنمو والصناعةوالزراعة والتجارة وكل شيئ عندها انتظر مدة زمنية للإستفرار وعندها اعملي حساباتك يا حكومة أما الآن فانتبهي جيدا" من حقل الألغام فالشعب الذي دفع دماء غالية للمحافظة على كرامة وعزة وشموخ هذا البد يجب ان نخفف عنه ولاشك بحسكم الوطني وحسن اداراتكم للإقتصاد حتى اليوم قادرين على فعل الأفضل وإذا كان لابد من هذه الخطوة لتحسين وضع المالية العامة فعليكم بالشفافية مع الواطن ومن يضحي بالغالي في سبيل الوطن قادر على تفهم الظروف الإستثنائية للبلد وان يكون شريكا"في تخطي المحنة وان الشعب السوري يعرف ان الحرب ليست عسكرية فقط بل هي اقتصادية واعلامية ونفسية واجتماعية و..... ولكن بالنهاية هو منتصر بإذن الله لأنه من خلالنا عرف العالم اول ابجدية وعاصمة ودولة وحضارة وآديان ويكفينا فخرا" بالقائد الخالد حافظ الأسد انه لم يركع الا لله تعالى فالله معنا وانا لمنتصرون ونعيش بنصف رغيف خبز ولكن لا نعيش بنصف كرامة .

الاسم  :   عروبة  -   التاريخ  :   25/04/2013
هذا الكلام شيطاني ولا يخدم إلا الحرامية التي قد ملأت جيوبها من السرقة والأزمة ومن يفكر حتى التفكير به يكون عاله على عقله وعلى الدولة لأن أي شخص لا يعد يستطيع اعالة أحد وعندها عيشو مثل الغرب بلا اعالة وبلا أخلاق وبلا رحمة (العودة الى الغاب... يانهاب)

الاسم  :   سوري شريف  -   التاريخ  :   24/04/2013
شكلو هالحكومه المصونه عم تشجع استمرار الثوره بأبشع اشكالها والظاهر مانو مكفيهم موت الشعب بالرصاص بدهم يقتلوه بلقمة عيشوا كمان. بتصور انو هيك خطوه رح تولع البلد كلها لانو 750000 ل.س لي رعم يحكوا عنها بتعادل بما لا يزيد عن 15000 - 20000 ل.س يعني يادوب تشبعك خبز؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هي الخطوه تعتبر قطع الخيط الاخير بين الحكومه والشعب وهم يتحملون النتائج!!!!!!!!!!!!!!!!!!

الاسم  :   سوري شريف  -   التاريخ  :   24/04/2013
بتصور انو هيك خطوه رح تولع البلد كلها لانو 750000 ل.س لي رعم يحكوا عنها بتعادل بما لا يزيد عن 15000 - 20000 ل.س يعني يادوب تشبعك خبز؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هي الخطوه تعتبر قطع الخيط الاخير بين الحكومه والشعب وهم يتحملون النتائج!!!!!!!!!!!!!!!!!!

الاسم  :   smart  -   التاريخ  :   24/04/2013
في حدا من جهابذة الحكومة يحسبلي اثر رفع سعر المازوت و الفيول على سعر باقي السلع و المنتجات التي سيرتفع سعرها بشكل اوتوماتيكي و عشوائي غير مسيطر عليه >> و اذا كان رفع سعر المواد المدعومة سيؤدي الى وفر كبير للخزينة ... وهذا مكسب حسابي فقط فهل يستطيع احد ان يخبرني ما هو مقدار الخسائر الناتجة عن التضخم و انهيار سعر الليرة الناتج عن ارتاع الاسعار غير المسيطر عليه .... اكيد بيطلع اضعاف اضعاف المكاسب الحسابية

الاسم  :   متقاعد راتبي 10000 ل س  -   التاريخ  :   24/04/2013
مسخرة المساخر سؤال بسيط تقولون ان الحكومة ستعطي لكل عائلة تعوض يقارب 78000 ل س حتما سنويا وليس شهريا وبحساب بسيط لكل شهر 6500 ل س فاذا كان مصروف البيت العادي من الكهرباء 750 ل س شهريا والمقترح رفع سعر الكيلو واط من 2 ل س الى 16 ل س اي ثمانية اضعاف فنضرب 750*8= 6000 ل س فما هو راي السادة الاقتصاديين معدي الدراسة ومن اين سيجد المواطن المال الكافي لجرة الغاز او النقليات او ارتفاع جميع اسعار المواد في السوق حتما نتيجة ارتفاع اسعار الفيول والمازوت والسكر والرز اعتقد ان هؤلاء الفطاحل يعملون بجهد لتدمير البلد وقيمة الليرة واظنهم من فورة النصرة الله يحمي سوريا واشعبها وجيشها وقائدها بشار من هؤلاء المخربين

الاسم  :   همام  -   التاريخ  :   24/04/2013
منافقون ولو اصبحتم انبياء

الاسم  :   مواطن كادح  -   التاريخ  :   24/04/2013
للاسف هذا كلام فارغ وأنا لا احتاج لاحصائيات وارقام قياسية ومؤشرات اقتصادية لأثبت ، بحسبة بسيطة يظهر الكذب أسرة مكونة من 4 أشخاص تحتاج الى 16 جرة غاز في العام بمعدل كل 23 يوم جرة سعر الجرة كان 450 أي 7200 ليرة وبعد المقترح الفاشل يصبح السعر 19200 ليرة أي الزيادة12000 ليرة ورفع سعر المازوت وبنفس الحسبة لاستهلاك برميلين فقط في العام يؤدي لزيادة بمبلغ 23000 ليرة وأجور النقل باعتبار موظف يحتاج بالحدود الدنيا 100 ليرة يوميا على السعر الحالي وبعد المضاعفة سيحتاج الى الضعف 200 ليرة يوميا أي بنفس الحسبة ستكون الزيادة خلال العام بمبلغ 36000 ليرة ولنكتفي فقط بهذا وننسى السكر والرز والكهربا والبندورة والبطاطا وجرزة البقدونس و و و و وكل ما سيرتفع سعرة نجمع الارقام السابقة 12000+23000+36000=71000 ليرة سورية فقط لهذه المواد وبحدودها الدنيا يا رعاك الله ؟؟؟؟؟

الاسم  :   طرطوسي  -   التاريخ  :   24/04/2013
ببعض المناطق بطرطوس نحتاج الى 5 براميل مازوت بالشتاء يعني : 1000 ليتر * 75 = 75000 ل.س كيف بعدين رح نعيييييييييييييييييييييييش

الاسم  :   علي  -   التاريخ  :   24/04/2013
هذا العمل الذي ستقوم به الدولة هو طلقة الرحمة لقتل الشعب والاقتصاد السوري لان الاسعار ستلتهب اكثر من المبلغ الذي سيعطى للاسرة باربع مرات وهذا مخطط لافقار الشعب السوري حتما" وسيجعل الدولار ب 1000 ليرة فهو يفيد خزانة الدولة فقط , الاولى ان يتم مكافحة التضخم بتخفيض سعر الصرف ووقف طباعة العملة العشوائي من دون رصيد وسحب العملة السورية الزائدة بالتدريج ليصبح للعملة وزن غير ذلك هو تجربة على حيوان ضعيف نهايه الموت من اجل صاحبه الذي لا يكترس به .

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
الصيرفة الإسلامية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة وصناعة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس