ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:26/10/2020 | SYR: 03:23 | 27/10/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 بعد شهرين من التوقف والخسارة
عطلة العيد تنعش مؤقتاً المنشآت السياحية الساحلية وإجراءات منتظرة من المحافظتين
18/05/2020      


دمشق-سيرياستيبس:

قطاع السياحة أحد ثلاثة قطاعات تعرضت للضرر الأكبر بفعل فيروس كورونا وما فرضه تحدي انتشاره من ضرورة اتخاذ إجراءات احترازية. واليوم فإن قطاع السياحة هو المتضرر الوحيد الذي لا يزال ضرره مستمراً بعد سماح الحكومة للقطاعين الأخيرين بالعمل، لكن هناك إجراءات متوقع صدورها بعد عطلة عيد الفطر تسمح للمنشآت السياحية بالعمل وفق ضوابط واشتراطات صحية معينة.

ووفق ما نشر من أخبار حول ارتفاع الحجز الفندقي في منشآت الساحل الفندقية والشقق والشاليهات خلال أيام عيد الفطر القادم، فإن التحدي الكبير سيكون على عاتق محافظتي اللاذقية وطرطوس لجهة بذل جهود مكثفة لتطيق الإرشادات والتدابير الصحية في عطلة عيد الفطر والتي من المتوقع أن تشهد ازدحاما في المحافظتين الساحلتين، وهو ما يتطلب معالجة مختلفة وذلك بغية تطبيق تلك الإرشادات والتدابير الصحية الاحترازية طيلة فترة الصيف سواء بالنسبة للمنشآت السياحية كافة والشاليهات أو لوسائل النقل والشوارع والتجمعات وغيرها، فرغم أن البلاد تعيش حالة من الاطمئنان بفعل المؤشرات الأولية إنما التوقع بإمكانية زيادة عدد الإصابات لا يزال أحد الاحتمالات التي تلوح في الآفق ليس لسورية فقط بل للعالم بناء على توصيات منظمة الصحة العالمية.

في المقابل فإن حالة الازدحام المتوقعة في المحافظتين خلال فترة عيد الفطر سوف تنعكس ايجابا على دخل آلاف العاملين في القطاع وغيرها من المهن المرتبطة بقطاع السياحة، حيث سيكون باستطاعة منشآت وعاملين تعويض جزءاً من الخسارة المستمر منذ ظهور فيروس كورونا، وبالتالي تأمين إيراد يساعد الأسر على تأمين بعض مستلزمات حياتها الضرورية. وهذا سيشمل بعد عطلة العيد وصدور الإجراءات الصحية لعودة عمل المنشآت السياحية كل العاملين في القطاع السياحي والمهن المرتبطة بها وهذا يرتب مهمة جديدة لعمل وزارة السياحة ومهامها في مراقبة جودة الخدمة السياحية والتشدد في ذلك.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق