ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/10/2020 | SYR: 13:29 | 21/10/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 من يوقف من يقف وراء حرائق فناء الأخضر واليابس في بلدنا
06/09/2020      


من يحصي خسائر موسم الكآبة في سورية ..؟؟

 ” 44″ حريقاً، منها ١٥ حريقاً يوم الخميس و١٦ الجمعة و١٣ حريقاً اليوم السبت.

أخطر أو يوازي الآثار المدمرة للإرهاب والاستهداف المنظّم لكل ملامح الخير..حرائق الغابات والحراج التي حصلت في الأيام الأخيرة في مناطق مختلفة من سورية، رتّبت متوالية خسائر هائلة، إن كان في الثروة الحراجية ..أو في حقول وبساتين المزارعين، إنه دمار على دمار وتخريب على حصار، أي كما يقال ” فوق الموت عصّة القبر”.

الواقع إن الحرائق باتت تقليداً سنوياً وموسمياً كئيباً، يتم التعاطي معها وكأنها قدر مسلّط لا رادّ له أبداً، فيما تتواصل وتستمر الأسباب ذاتها والروادع الهشّة ذاتها، والدوران في دوامة معالجة النتائج دون معالجة الأسباب..إنها حالة تعسّف خطيرة بالموارد إن استمرّت سوف تكون شاهداً على حالة التسيب ..والتسيب في نتائجه يشبه الفساد والتخريب المتعمد.

فمن المذهل أن تتحدث التقارير عن 44 حريقاً ضرب محافظة اللاذقية مثلاً..وبعد حريق الغاب في حماه، وحرائق قرب علي وبعيون في حمص، هاهو قائد فوج إطفاء حمص، العقيد عثمان جودا، يلفت إلى أن فوج الإطفاء تمكن منذ إخماد حريق حراجي كبير اندلع في جبل هشير على مساحة تقدر بنحو 8 كم مربع ( ما يزيد عن 50 دونم) ببلدة الزارة بريف حمص الغربي، بعد ساعات من العمل المتواصل، نظراً لوعورة المنطقة وصعوبة تضاريسها.

وأشار إلى أن عناصر الإطفاء تتعامل حالياً مع حريق كبير طولي آخر اندلع على مساحات واسعة تزيد عن 15 كم في أشجار حراجية بقرية إدليل في منطقة وادي خالد على مقربة من الحدود السورية اللبنانية، وامتد إلى قرية حالات، مروراً بمنطقتي أبو مشيعل مشعل وحارة النبي شعيب بريف حمص الغربي، لافتاً إلى أنه يتم حالياً استقدام التعزيزات والمؤازرة لتطويق الحريق ومنع امتداده، خاصة مع صعوبة عمليات الإطفاء نظراً لصعوبة تضاريس المنطقة.

ولفت جودا إلى أن فوج الإطفاء نفّذ اليوم ما يزيد عن 12 مهمة إطفاء حرائق في المدينة والريف بالإضافة إلى مهمات إخماد حرائق منطقة قرب علي بالريف الغربي للمحافظة، مبيناً أنه تم إخماد حريق أشجار زيتون وأعشاب على امتداد 4 دونمات في قرية الكنيسة وحريق أشجار حراجية على مساحة 1 كم طولي قرب جسر حديدة على طريق عام حمص _ طرطوس وحريق أشجار حراجية على امتداد 2 كم طولي في قرية أبو مشيعل غرب تلكلخ وحريق أشجار وأعشاب بمساحة 8 دونمات قرب جسر الزارة بالريف الغربي، كما تمّ إخماد حريق أعشاب وأشجار على امتداد نحو 10 دونمات قرب بلدة قطينة قديمة وحريق أشجار وأعشاب آخر على طريق حماة مقابل كاذية اتحاد الفلاحين، بالإضافة لإخماد حريق أنقاض قرب فرع مكافحة المخدرات وحريق أعشاب في حي ضاحية الوليد وحريقي خربة بكل من حيي الزهراء والحميدية.

هناك في الشمال الغربي، أكد محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم ..السيطرة على كل الحرائق التي اندلعت في المحافظة باستثناء حريق المارونيات وجبل أبوعلي، وهي حراجية وزراعية وعددها ٤٤ حريقاً، منها ١٥ حريقاً يوم الخميس و١٦ الجمعة و١٣ حريقاً اليوم السبت.

وأشار السالم إلى أن حريق محمية الأرز والشوح معظمه بمحافظة حماة، والمساحة المتضررة في محافظة اللاذقية لا تتجاوز الهكتار الواحد من مجمل مساحة المحمية ١٣٠٠ هكتار.

ولفت إلى أن عناصر الإطفاء وآليات التشجير قاموا بعزل المنطقة بين حماة واللاذقية بحزام نار من الآليات الهندسية، منوهاً بأن فرق الحرائق مناوبة في المناطق حالياً.

وحول حريق الغاب المنيزلة، أكد السالم إخماده بالكامل من جهة اللاذقية.

وأكد أن الوضع جيد، والآليات مستنفرة بالكامل، وتتم مراقبة معظم الحرائق التي حدثت اليوم لأنها بحاجة لمراقبة ٤٨ ساعة.

وقال المحافظ: إن موجة الحر أدت إلى عدد كبير من الحرائق، في حين أن حريق قسطل المعاف نشب نتيجة حريق زراعي قام به أحد المزارعين وتم القبض عليه، مؤكداً أن الحرائق الأخرى قيد التحقيق.

من جانبه ذكر مدير الزراعة في اللاذقية منذر خيربك أنه يتم إحصاء مساحات الحرائق بشكل دقيق، كما سيتم حصر الأضرار بالأيام القليلة القادمة، ومعظمها في أراضٍ زراعية لافتاً إلى وجود خسائر بالزيتون بشكل عام.

ختاماً..

كشف وزير الزراعة محمد حسان قطنا – للوطن – أن نتائج التحقيقات الصارمة التي تجرى حالياً حول الحرائق التي حدثت منذ أيام في عين الكروم في منطقة الغاب بريف حماة ستظهر خلال يومين، مؤكداً أنه بناء عليه تتخذ الإجراءات اللازمة.

وبيّن قطنا أنه سيتم تقييم الوضع بشكل مفصل، منوهاً برصد الأضرار، علماً أنه بناء على التقييم والتدقيق بكل تفاصيل الموضوع يتخذ القرار المناسب.

وكانت الحرائق أُخمدت نهائياً بعد أن شاركت فرق من أربع محافظات في السيطرة عليها، وهي طرطوس واللاذقية ودمشق وريفها، إضافة إلى جهود أهالي المنطقة.

والجدير ذكره أن التقديرات الأولية تشير إلى تضرر مئات الهكتارات في الأحراج الجبلية، علماً أن غابات يبلغ عمرها مئات السنوات تحولت إلى رماد، ويعتبر هذا الحريق الأضخم والأوسع من حيث سرعة امتداده وضراوة النيران.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق