ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/10/2020 | SYR: 11:22 | 23/10/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 دق ناقوس خطر الشح الزراعي!
27/08/2020      


 

 
 

ينم التعاطي الحكومي والتجاري مع الفلاح على أنه الحلقة الأضعف، علماً أنه الحلقة الأقوى في سلسلة حلقات الإنتاج خصوصاً، والاقتصاد الكلي عموماً، فما ينتجه الفلاح يعد قوام الصناعة الغذائية، وما تزخر به أسواق الهال على مدى مواسم العام هو من إنتاجه، وأبعد من ذلك تشكل المنتجات الزراعية ما يزيد عن 65% من الصادرات!

 

رغم الإقرار المبطن بقيمة ما ينتجه الفلاح سواء من سماسرة أسواق الهال المدركين تماماً بأن ما يورده إليهم من محاصيل هو أساس عملهم التجاري، أم من الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة التي طالما اجتهدت خلال سنوات الأزمة باتجاه تأمين حاجة القطر من القمح، من خلال اعتمادها لأسعار تشجيعية لاستجرار المحصول، إلا أن الفلاح لا يزال يعاني الأمرين، ولاسيما لجهة ارتفاع مستلزمات الإنتاج، وعدم التسويق الأمثل لمحاصيله داخلياً وخارجياً!

 

ربما يحمّل البعض الفلاح مسؤولية عدم التزامه بالخطط الزراعية السنوية، وما ينجم عنها في كل موسم من خسارات وهدر بسبب تعديه على الخطة السنوية وزراعة ما يفيض عن حاجة السوق، ما يفضي بالنتيجة إلى البيع بأبخس الأسعار.. هذا إذا لم يترك المحصول في أرضه، كما حدث في سنوات سابقة لمحصول البندورة في سهل حوران، ووقع حينها الفلاح بخسارات من العيار الثقيل، أو أن يكون التعدي على الخطة بشكل عكسي من خلال تقليص المساحات المزروعة ما يتمخض عنه بالمحصلة تدني مستوى الإنتاج، وبالتالي ارتفاع أسعار الأخير لصالح تجار السوق بالدرجة الأولى!

 

مهما يكن الأمر، فإن المشهد العام لوضع الفلاح السوري يعكس واقعاً أليماً دفع العديد من الفلاحين لهجر أراضيهم، والبحث عن كار تجاري بحت ينقله من حال إلى حال، وإذا ما استمر الوضع على ما هو عليه فلربما نشهد انحساراً ملحوظاً بالمنتجات الزراعية التي باتت بمنزلة المنقذ لنا نظراً لأسعارها المنخفضة نسبياً مقارنة مع نظيراتها غير المحكومة بسقف محدد من الأسعار.. ولنا في ما يعيشه قطاع الدواجن من أزمة غير مسبوقة من العبر ما يكفي لدق ناقوس خطر الشح الزراعي!

سيرياستيبس - البعث


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق